مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

وأيضًا وأيضًا عن الشركة الكويتية للمقاصة في برج أحمد

بدر عبدالله المديرس
2019/08/03   07:23 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



كتبت أكثر من مقال عن الشركة الكويتية للمقاصة في برج أحمد لعل المسؤولين فيها يتحركون ويغيرون من الطريقة التي يعاملوا بها المراجعين رجالاً ونساء وليس القصد من ذلك النقد مجرد النقد ولكن بناء على اتصالات معي من بعض المراجعين لمضايقتهم بهذه الطريقة التي يعاملون بها المراجعين .
والذي يريد أن يعرف ما قلته عنها يرجع إلى مقالاتي المنشورة في (الوطن الالكتروني) في يوم 25/6/2019 ويوم 10/7/2019 مع أنه على ما أعتقد أن الشركة اطلعت على المقالين ولم تعطهم أي أهمية بالرد أو التوضح ضاربة بعرض الحائط مضايقاتهم للمراجعين لتستمر بطريقتها بإذاعة أسماء المراجعين رجالاً ونساء وليس بالأرقام مثل ما كانت تعمل به سابقاً .
والمهم هنا أنا أكتفي بذلك وأوصلت الرسالة إلى الشركة إعلامياً بالطريقة التي ضايقت المراجعين في برج أحمد .
ويوم أمس قرأنا في الصحافة الكويتية عن وجود مبالغ ضخمة يتجاوز قيمتها 100 مليون دينار كويتي تبحث عن أصحابها منذ أعوام عديدة وهذه الأموال مصدرها التوزيعات النقدية الممنوحة للمساهمين من قبل عشرات الشركات المدرجة وغير المدرجة وأيضاً طبعا من فوائد البنوك .
ما علينا لن أخوض أكثر بالحديث عن الشركة الكويتية للمقاصة في برج أحمد ويكفي أنني صدعت رأسي ورأس القراء في طرح الموضوع بدون أية رد فعل الشركة الكويتية للمقاصة .
وحديثي هنا أن اتصل معي صديق لديه شيكات متراكمة من عشرات السنين لفوائد البنوك والشركات المساهمين فيها وكانت فائدتها تتراوح بين مائة فلس ومائة وخمسين فلسا ومجموعها لا يتعدى ثمانمائة فلس .
ويضيف الصديق أنني محتفظ بالشيكات عندي وذهبت إلى البنوك المحولة إليها شيكاتي من الشركة الكويتية للمقاصة بالفلوس لأستلمها وطلبوا مني هذه البنوك تجديد الشيكات لأن تواريخها قديمة ولا يحق لك استلام هذه المبالغ بالفلوس .
ويواصل الصديق حديثه بالقول ذهبت إلى الشركة الكويتية للمقاصة في برج أحمد وأوقفت سيارتي في الشمس الحارة والعرق يتصبب من جسمي لأطلب من الشركة تجديد الشيكات التي عندي والتي لم تتجاوز قيمتها ثمانمائة فلس ولكن المسؤولين بالشركة طلبوا مني إذا أردت تجديد الشيكات أن أدفع رسوم ثلاثة دنانير لتجديد الشيكات مقابل استلام ثمانمائة فلس وسمعت الصديق الذي يحدثني على الهاتف النقال يضحك من القهر على هذه المعاملة التي ضايقته وقال لي آسف أخذت من وقتك في مثل هذا الكلام .
قبل الختام :
لقد سبق أن كتبنا وقلنا أن الذهاب إلى البنوك لإيداع شيك بمائة فلس تفشل وربما تثير الضحك مع أنه يتساوى الفلس مع الألف دينار على سبيل المثال أو أكثر بالعملة النقدية أو الشيك وقلنا ضعوا صندوقًا بالشركة أودعوا فيه فلوس الفوائد أو اعطوا المساهم الذي فائدة أسهمه بالفلوس سهم إضافة إلى أسهمه وكل ذلك قلناه ولكن لا فائدة من كلامنا الذي يتطاير بالهواء.
وأخيراً سمعنا أنه في العام المقبل سوف تودع الشركة الكويتية للمقاصة فوائد البنوك والشركات بالفلوس في حساب المساهمين في بنوكهم وهذه فكرة جيدة ولكن المساهم الذي ليس عنده حساب في أي بنك وين تودعون فوائد أسهمه بالفلوس مجرد سؤال ؟
وأخيراً أقول شكراً للصديق فأنا أيضاً عندي شيكات لفوائد الأسهم بالفلوس ومبروزهم ومعلقهم في مكتبي بالمنزل لأنها عملة بلدي أعتز بها ولا يطاوعني قلبي أن أمزق الشيكات بالفلوس لأن عملة بلدي بالدينار مثل علم بلدي رمزاً لكويتنا الغالية .
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modairs@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

2251.2956
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top