مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

وأيضاً عن زيادة رواتب المتقاعدين

بدر عبدالله المديرس
2019/07/19   07:43 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



نستكمل اليوم حديثنا عن المتقاعدين ومعاشاتهم ورواتبهم الشهرية وزيادتهم سنوياً بالثلاثين ديناراً سنوياً حالياً والاقتراح بزيادة ستين دينار كل ثلاث سنوات بعد أن قلت أنه اقتراح غريب وعجيب الذي لاقى تذمر واستنكار المتقاعدين لهذا الاقتراح .
إن الذي يدعونا لنستكمل الحديث عن زيادة رواتب المتقاعدين عندما استبشرنا خيراً وفرح المتقاعدون ما قرأناه بالمانشتات العريضة وبالصفحات الأولى بالصحف المحلية بقوانين لتحسين معيشة المتقاعدين من خلال إعلان مصادر برلمانية بالتشريعات التي تسهم في تحسين معيشة المتقاعدين .
إن المتقاعدين وسبق أن قلنا تجاوز عددهم أكثر من مائة ألف متقاعد وفي تزايد مستمر بالتقاعد المبكر والتقليل من سنوات العمر الوظيفي والأعمار من الرجال والنساء لإحالتهم إلى التقاعد ليفقدوا ميزات المكافآت وأعمال اللجان والزيادة السنوية وغير ذلك من الاستفادة المالية نظير اجتهادهم بالعمل الجاد المخلص ليتقاعدوا بعد ذلك ويجدوا أنفسهم معتمدين على المعاش الشهري فقط خاصة الذين لا يعملون بعد تقاعدهم وليس لديهم أي عمل تجاري يكسبون من ورائه رزقهم مع المعاش الشهري التقاعدي .
إن المتقاعدين يا أحبائي هم ثروة حقيقية بالعمل الذي قاموا به في أثناء عملهم الوظيفي كل حسب اختصاصه لنجيء الآن بعد تقاعدهم وبدلاً من زيادة رواتبهم الشهرية نكافئهم بالزيادة الخجولة ثلاثين دينارًا بالسنة زيادة على كل راتب شهري ويجيء الاقتراح المتمثل بزيادتهم ستين دينار كل ثلاث سنوات يعني عشرة دنانير كل سنة .
ويكفي أن المتقاعدين الذين كان لديهم سيارات يقومون بالتنقل بها في أثناء عملهم وهواتف ذكية لتسحبوهم منهم بعد تقاعدهم وقبل أن يستكملوا إجراءات تقاعدهم وعلى الأقل إذا لم تريدوا أن تتركوا السيارات والهواتف الذكية لهم بأرقامهم المعروفة لدى الآخرين قسطوهم لمدة عشر سنوات على الأقل مكافأة لهم لا أن تسحبوا السيارات منهم ليظل البعض بدون سيارات في يوم وليلة .
قبل الختام :
أذكركم يا أعضاء مجلس الأمة المحترمين وأذكر ديوان الخدمة المدنية أنه في عام 2007 إذا لم تخني الذاكرة طُرح شرط خجول لأن الخجل تعود عليه المتقاعدين بالاقتراحات التي لا معنى لها بأن أي قيادي على سبيل المثال الصادر فيهم مرسوم أميري من الوكلاء والوكلاء المساعدين بأن حددت لهم أشهر معدودات إذا أراد القيادي الذي يتمتع بدرجة وكيل وزارة يمنح 750 دينار على راتبه مدى الحياة شهرياً زيادة على راتبه التقاعدي والوكيل المساعد 500 دينار بنفس الشروط ليستجيب البعض ويرفض البعض الآخر لأن مواعيد انتهاء خدماتهم الوظيفية لم تحن بعد وخسر الذين رفضوا هذه الشروط ليستمروا في أعمالهم الوظيفية ليخسروا بعد تقاعدهم 750 دينار و 500 دينار وهؤلاء بلا شك يأملون من أعضاء مجلس الأمة المحترمين أن يطرحوا هذا الموضوع على ديوان الخدمة المدنية لإعادة 750 دينار و 500 دينار لتضاف إلى معاشاتهم الشهرية .
آخر الكلام :
إن الستين دينارًا المقترحة كل ثلاث سنوات للمتقاعدين وصل صداها إلى الإعلام الخارجي وإلى المتابعين للشأن الكويتي والمتعاطفين معهم وبحبهم للكويت وشعبها بأن يبدون أسفهم الشديد في كيفية منح المتقاعد ستين دينارًا زيادة على معاشه التقاعدي كل ثلاث سنوات آملين أن يعاد النظر في مجلس الأمة الموقر في تحسين معيشة المتقاعدين لتعود البسمة المفرحة إلى المتقاعدين .
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

3221.0032
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top