محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

أكد أن الملف الإنساني من أبرز أولويات السياسة الكويتية

السفير العتيبي: الكويت أكثر الدول تبرعا لوكالات الأمم المتحدة

2019/07/07   10:05 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
السفير العتيبي: الكويت أكثر الدول تبرعا لوكالات الأمم المتحدة

الترتيبات جارية لزيارة لأعضاء مجلس الأمن الدولي إلى الجامعة العربية
نعمل على تمثيل وجهة النظر العربية في مجلس الأمن
وزارة الدفاع العراقية ساهمت كثيرا في التقدم بملف المفقودين الكويتيين


أكد مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي أن البلاد تعمل على تحسين علاقة المنظمات الإقليمية بمجلس الأمن الدولي مدللا على ذلك بالجلسة المشتركة برئاسة الكويت التي عقدت الشهر الماضي بين جامعة الدول العربية ومجلس الأمن في نيويورك.
وقال العتيبي في لقاء مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) أمس الأحد إن الكويت وإضافة إلى ذلك اعتمدت حينها بيانا رئاسيا لمجلس الأمن هدف إلى تعزيز العلاقة بين الجامعة العربية ومجلس الأمن من خلال إحاطة سنوية يقوم بها الأمين العام للجامعة في مجلس الأمن إضافة إلى مشاورات دورية بين الطرفين وإنشاء مكتب للمجلس في الجامعة.
وذكر أن الكويت تعمل على تمثيل وجهة نظر جميع الدول العربية في مجلس الأمن الدولي وتنقل مشاغلها إلى أعضائه بالتنسيق مع الدول العربية المعنية لافتا إلى عمل جار لترتيب زيارة لأعضاء مجلس الأمن الدولي إلى الجامعة العربية.
وشدد على دعم الكويت المستمر لجهود الأمم المتحدة خصوصا في الموضوعات الإنسانية لاسيما أنها من أكثر الدول تبرعا عن طريق وكالات الأمم المتحدة.
وأضاف أن الملف الإنساني يحظى باهتمام كبير في السياسة الكويتية بل يعد من أبرز أولوياتها الذي يرتبط أساسا مع قضايا منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.
وأشار العتيبي في هذا الشأن إلى أن هناك نحو خمسة ملايين لاجئ وستة ملايين نازح على سبيل المثال في الوضع السوري ناهيك عن مختلف المناطق التي تشهد نزاعات مسلحة.
وذكر باستضافة الكويت ثلاثة مؤتمرات دولية للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سورية ومشاركتها في ترؤس بقية المؤتمرات من أجل سورية في نسخها اللاحقة ومشاركتها في العديد من المؤتمرات لتخفيف معاناة اللاجئين والنازحين وقد بلغ إجمالي ما تعهدت به الكويت لأجل الوضع الإنساني بشكل عام 9ر1 مليار دولار.
وأوضح أن الكويت وخصوصا في المساعدات الإنسانية لا تقوم بتحديد وتوجيه المساعدات لأماكن معينة بل تشمل تلك المساعدات المقدمة كل برامج المنظمات الإنسانية لتصل إلى مختلف المحتاجين دون تميز.
وشدد على أن أحد أهداف الكويت خلال شغلها مقعدا غير دائم في مجلس الأمن الدولي هو تعزيز الوساطة وحل النزاعات بالطرق الدبلوماسية (الدبلوماسية الوقائية) إضافة إلى إصلاح أساليب وطرق عمل مجلس الأمن وتعزيز الشفافية في عمل المجلس.
وعن قضية المفقودين جراء النزاعات والحروب أفاد العتيبي بأنها قضية وطنية وهناك العديد من دول العالم ومنها الكويت عاشت وتعيش هذه الأزمة الإنسانية.
وبين أنه حسب الإحصائيات بلغ عدد المفقودين على مستوى العالم بسبب الحروب والنزاعات أكثر من 50 ألف مفقود مما دعا الكويت إلى تبني القرار رقم 2474/2019 الهادف إلى دعم وتعزيز سبل حماية المدنيين في النزاعات المسلحة.
وأشار إلى أنه قبل هذا القرار المهم لم يكن هناك أي تشريع دولي يتعامل بشكل خاص مع قضية المفقودين مبينا أن قضية المفقودين غالبا ما ينظر إليها بعد انتهاء الحروب والنزاعات.
وتابع "من هنا جاءت فكرة تبني القرار الذي يعني بالتعامل مع القضية في جميع مراحل النزاعات ولا ينتظر الانتهاء منها فالكويت تنظر لهذه من عدة منطلقات أهمها أنها إنسانية وأن المجتمع الدولي يعانيها".
واستعرض العتيبي الخطوات التي سبقت إقرار مجلس الأمن هذا القرار وشهدت تنسيقا مع عدة جهات أهمها لجنة الصليب الأحمر "وقد رحبوا وشجعوا فكرة تبني القرار مما شجع على عرض مشروع القرار على الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن والذين أبدوا ترحيبا كبيرا بهذه الخطوة".
وعن المفقودين الكويتيين أشاد بالجهود الكبيرة التي تبذلها اللجنة الثلاثية والتعاون المثمر الذي أسفر عن اكتشاف الرفات أخيرا في جنوبي العراق والتي نأمل أن تعود إلى كويتيين مبينا أن وزارة الدفاع العراقية ساهمت كثيرا في هذا التقدم بهذا الملف.
وقال إن الكويت وضعت برنامج عمل قبل شغلها مقعدا غير دائم في مجلس الأمن إذ تم تحديد الأولويات أبرزها الدفاع عن القضايا العربية المدرجة على جدول أعمال المجلس والتي تعنى بالقضية الفلسطينية والأزمتين السورية واليمنية وغيرها من القضايا العربية المهمة.
وعما إذا كانت الكويت في طور تبني قرارات جديدة خلال المدة المتبقية لها في مجلس الأمن أوضح أن الكويت اشتركت مع السويد في اصدار قرارين متعلقين بالوضع في سوريا أحدهما يطالب بوقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية "والذي وللأسف لم ينفذ".
وأضاف أن القرار الآخر وهو السماح بدخول المساعدات الإنسانية عبر نقاط العبور في الشمال السوري لتوصيل المساعدات لنحو ثلاثة ملايين سوري نازح وقد تم العمل به.
وأشار العتيبي إلى أن هناك قرارا يتعلق بعلاقة الجوع بالأمن والسلم وجاء بالاشتراك مع السويد وهولندا وكوت ديفوار مبينا أنه إذا كانت هناك قرارت تهم الكويت وتقع ضمن الأولويات المعلن عنها فسنكون أول المتبنين والداعمين لها.
وحول الوضع والتصعيد في منطقة الخليج العربي خصوصا بعد الاعتداء على الناقلات النفطية أفاد بأن مجلس الأمن الدولي ناقش تلك الأوضاع في جلستين اختتمتا ببيان صحفي من مجلس الأمن تم التأكيد فيه على إدانة المجتمع الدولي لهذا الانتهاكات الخطيرة والمقلقة والتي تهدد السلم والأمن الدوليين.
وأضاف العتيبي أن هناك تحقيقات تجري بخصوص الاعتداء على الناقلات النفطية في خليج عمان مؤكدا أن الكويت أعلنت تضامنها مع المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في كل الإجراءات التي تتخذانها لحفظ أمنهما وسيادتهما.
وعن القضية الفلسطينية أكد أنها قضية عادلة ونحن نطالب بتنفيذ قرارات مجلس الأمن مثل وقف الاستيطان واعتبار القدس الشرقية من الأراضي الفلسطينية المحتلة إضافة إلى العمل على حل الدولتين "لكن يصعب خلال الظروف الحالية استخراج قرار ملزم لإسرائيل لوجود من يدعمها في المجلس".
وحول الزيارة الأخيرة لأعضاء مجلس الأمن الدولي إلى العراق برئاسة كويتية أمريكية مشتركة أوضح العتيبي أنها الزيارة الرسمية الأولى إذ كانت تهدف لإظهار الدعم في ظل ما يمر به العراق من تحديات أمنية واقتصادية وسياسية والإنسانية إضافة إلى الاطلاع على آخر التطورات في محاربة الإرهاب.
وأشار إلى أن العراق كان بحاجة لمثل هذه الزيارات التي تدعم من موقفة على الصعيدين الداخلي والخارجي مؤكدا أن الزيارة كانت ناجحة وتوقيتها كان مناسبا.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

171.8805
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top