الأولى  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

سمو أمير البلاد اختتم زيارة رسمية الى العراق استمرت ساعات والتقى فيها رؤساء الجمهورية والحكومة والبرلمان هناك

القمة الكويتية – العراقية: النأي بالمنطقة عن الصدام

2019/06/19   09:56 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
القمة الكويتية – العراقية: النأي بالمنطقة عن الصدام

الجانبان أكدا على أهمية مواصلة اللقاءات الثنائية بينهما بما يلبي تطلعات أبناء الشعبين الشقيقين بتعزيز علاقاتهما الثنائية المتميزة
الرئيس العراقي: العلاقات بين العراق والكويت قطعت أشواطا كبيرة إلى الأمام وذلك بفضل حكمة ورغبة القيادتين في البلدين لتجاوز مخلفات الماضي


اختتم حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه اليوم الأربعاء زيارته الثانية إلى العراق منذ توليه مقاليد الحكم ولكنها أول زيارة دولة حيث أن الزيارة السابقة جرت في 29 مارس 2012 لترؤس وفد الكويت إلى اجتماع القمة العربية التي عقدت في بغداد آنذاك.
ولا شك أن هذه الزيارة تكتسي أهمية كبيرة من حيث توقيتها حيث أنها تتم في ظل وضع حرج في المنطقة التي تشهد العديد من الأزمات في وقت تمر العلاقات بين البلدين في فترة تتسم بالإيجابية بالتعاطي وهو ما انعكس في تصريحات المسؤولين من الجانبين.
وفي شريط الزيارة التي ترأس فيها سمو أمير البلاد وفدا رسميا كبيرا أشار بيان رسمي الى إجراء مباحثات رسمية بين الجانبين حيث ترأس صاحب السمو الجانب الكويتي فيما ترأس رئيس الجمهورية برهم صالح الجانب العراقي.
وفي نهاية المباحثات قال الرئيس العراقي ان العلاقات بين العراق والكويت قطعت أشواطا كبيرة الى الامام وذلك بفضل حكمة ورغبة القيادتين في البلدين لتجاوز مخلفات الماضي.
ونقل بيان رئاسي عن صالح تأكيده رغبة العراق الجادة في بناء علاقات متطورة مع جيرانه عموما والكويت خصوصا وبما يخدم المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين.
واضاف ان بلاده تنظر الى طبيعة الازمة الحالية في المنطقة بمنظار واسع وتسعى الى تحقيق توافق اقليمي شامل على قاعدة الحوار والجيرة الحسنة بين الدول.
واعرب عن تمنياته بأن تكون زيارة سمو الامير فرصة طيبة لطي صفحة الماضي وبدء صفحة علاقات بناءة بين الجارين الشقيقين.
وعلى شرف حضرة صاحب السمو أمير البلاد أقام الرئيس صالح مأدبة غداء في قصر السلام بالعاصمة بغداد وذلك بحضور الوفد الرسمي المرافق لسموه.
كما التقى صاحب السمو أمير البلاد برئيس مجلس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي.
واجتمع كذلك الوزراء المختصون لدى الجانبين حيث تم مناقشة كافة القضايا ذات الاهتمام المشترك وأوجه التعاون بين البلدين اضافة الى بحث سبل تعزيز التنسيق والتشاور بما يحقق تعزيز العلاقات الثنائية بينهما وفتح آفاق جديدة للتعاون.
كما تم مناقشة الأوضاع في المنطقة حيث أكد الجانبان أهمية تضافر الجهود لمواجهة التطورات الأخيرة بالدعوة الى الحكمة والعقل بالتعامل معها بما يحقق للمنطقة النأي بها من التوتر والصدام.
وقد اعرب الجانب الكويتي عن تقديره لجهود الحكومة العراقية في مواجهة ما تعرضت له من أعمال ارهابية وتحقيقها الانتصار على قوى الظلام مؤكدا دعمه لكافة الجهود المبذولة لعودة الحياة الطبيعية الى ربوع العراق الشقيق والمساعي الهادفة لاعادة إعماره.
وأكد الجانبان أيضا أهمية مواصلة اللقاءات الثنائية بينهما بما يلبي تطلعات أبناء الشعبين الشقيقين بتعزيز علاقاتهما الثنائية المتميزة ويحقق مصالحهما المشتركة.
وعقب لقائه سمو أمير البلاد ثمن الحلبوسي اليوم دور الكويت الداعم لبلاده داعيا في الوقت نفسه الى حل جميع الملفات العالقة بين البلدين.
واكد الحلبوسي ضرورة استمرار التواصل بين البلدين الشقيقين داعيا الى تفعيل الدبلوماسية البرلمانية والعمل على تنسيق المواقف وتوحيدها في المحافل الدولية إزاء القضايا التي تهم المنطقة.
كما التقى سمو أمير البلاد رعاه الله رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي وعقد معه مباحثات رسمية بحضور أعضاء وفدي البلدين الجانبين في جو ودي حيث تناولت المباحثات استعراض العلاقات الثنائية الطيبة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين والسبل الكفيلة بدعمها وتنميتها على كافة الاصعدة بما يحقق تطلعات الشعبين الشقيقين وتوسيع اطر التعاون الى آفاق أرحب لخدمة مصالح البلدين المشتركة.
وعبر الجانب الكويتي خلال المباحثات عن دعمه للجهود المبذولة لتعزيز أمن واستقرار العراق في مواجهة المنظمات الارهابية وسعيه لتحقيق وحدة وسلامة أراضيه وجهوده لاعادة الاعمار.
كما تطرقت المباحثات الى التشاور والتنسيق حول اهم القضايا ذات الاهتمام المشترك واخر المستجدات في المنطقة وتبادل وجهات النظر بشأنها.
وعقب اللقاء أثنى عبد المهدي على ما وصفها بالمواقف الحكيمة والوسطية لحضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حيث نقل بيان حكومي عنه قوله ان العراق والكويت يرتبطان بأواصر متشعبة وقد عانا معا صعوبات كثيرة ووقفا معا ضدها وانتصرا عليها.
ورأى ان زيارة سمو الامير تعد فرصة لتطوير العلاقات الثنائية نحو الافضل مبديا تفاؤله بمستقبل العلاقات العراقية الكويتية.
كما أشاد بمواقف وحكمة ووسطية سمو أمير الكويت في جميع الظروف وقام بالتذكير بزيارته الاخيرة للكويت واللقاءات المثمرة التي اجراها الوزراء وملفات التعاون التي بحثت واهمية استكمالها في بغداد وتفعيل اتفاقات التعاون التي ابرمت في الكويت وتشجيع الاستثمارات وتسهيل منح التاشيرات والتعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية لما فيه مصلحة البلدين.
وفي إطار الزيارة عقد عدد من الوزراء الكويتيين اجتماعا مع نظرائهم العراقيين بحثوا في الاجتماع الذي عقد في القصر الحكومي ببغداد عددا من الموضوعات الثنائية لا سيما سبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين في مجالات مختلفة.


وزير الخارجية: زيارة سمو الأمير للعراق ناجحة وتوقيتها مهم

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح ان زيارة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح للعراق ناجحة وتوقيتها مهم للغاية.
واضاف الشيخ صباح الخالد انه تخلل الزيارة بحث العديد من الموضوعات الثنائية بين البلدين وعلى رأسها تعزيز التعاون المشترك في المجالات كافة.
كما اكد اهمية متابعة ما جرى الاتفاق عليه في اجتماع اللجنة الكويتية العراقية العليا المشتركة في دورتها السابعة بالكويت الشهر الماضي وقياس ما تم تنفيذه منها مضيفا أن القضايا المشتركة بين الجانبين هي على المسار الصحيح.
واشار الى تبادل وجهات النظر حول القضايا الاقليمية والدولية التي تتعلق بأمن واستقرار المنطقة مؤكدا اهمية زيارة صاحب السمو بالنسبة للبلدين الشقيقين في مثل هذا التوقيت المهم.


اتفاق نفطي مشترك مع العراق

قال وزير النفط ووزير الكهرباء والماء الدكتور خالد الفاضل أمس الاربعاء ان الكويت بصدد توقيع اتفاقية نفطية مشتركة مع العراق فور اتمام دراسة تتعلق بوضع حقول الشمال.
واضاف الفاضل في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب مباحثات مع الجانب العراقي على هامش زيارة سمو امير البلاد لبغداد ان توقيع وزارة النفط الكويتية اتفاقية مشتركة مع الجانب العراقي بعد اتمام شركة نفط الكويت دراسة الإنتاج النفطي في الحقول المشتركة بشمالي الكويت.
واوضح انه اجرى مباحثات ثنائية مع الجانب العراقي تتعلق بموضوعات خاصة وثنائية في قطاعي النفط والكهرباء.
وحول القطاع الكهربائي اكد الوزير الفاضل ان ثمة خطوات جادة لربط العراق بشبكة الربط الكهربائي الخليجية.
واكد الفاضل اهمية عقد اجتماعات مكثفة بين الجانبين الكويتي والعراقي في ظل العلاقات المتميزة بين البلدين والتي توجت بزيارة سمو امير البلاد للعراق.


وزير الخارجية: زيارة سمو الأمير للعراق ناجحة وتوقيتها مهم

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح ان زيارة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح للعراق ناجحة وتوقيتها مهم للغاية.
واضاف الشيخ صباح الخالد انه تخلل الزيارة بحث العديد من الموضوعات الثنائية بين البلدين وعلى رأسها تعزيز التعاون المشترك في المجالات كافة.
كما اكد اهمية متابعة ما جرى الاتفاق عليه في اجتماع اللجنة الكويتية العراقية العليا المشتركة في دورتها السابعة بالكويت الشهر الماضي وقياس ما تم تنفيذه منها مضيفا أن القضايا المشتركة بين الجانبين هي على المسار الصحيح.
واشار الى تبادل وجهات النظر حول القضايا الاقليمية والدولية التي تتعلق بأمن واستقرار المنطقة مؤكدا اهمية زيارة صاحب السمو بالنسبة للبلدين الشقيقين في مثل هذا التوقيت المهم.
=======

اتفاق نفطي مشترك مع العراق

قال وزير النفط ووزير الكهرباء والماء الدكتور خالد الفاضل أمس الاربعاء ان الكويت بصدد توقيع اتفاقية نفطية مشتركة مع العراق فور اتمام دراسة تتعلق بوضع حقول الشمال.
واضاف الفاضل في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب مباحثات مع الجانب العراقي على هامش زيارة سمو امير البلاد لبغداد ان توقيع وزارة النفط الكويتية اتفاقية مشتركة مع الجانب العراقي بعد اتمام شركة نفط الكويت دراسة الإنتاج النفطي في الحقول المشتركة بشمالي الكويت.
واوضح انه اجرى مباحثات ثنائية مع الجانب العراقي تتعلق بموضوعات خاصة وثنائية في قطاعي النفط والكهرباء.
وحول القطاع الكهربائي اكد الوزير الفاضل ان ثمة خطوات جادة لربط العراق بشبكة الربط الكهربائي الخليجية.
واكد الفاضل اهمية عقد اجتماعات مكثفة بين الجانبين الكويتي والعراقي في ظل العلاقات المتميزة بين البلدين والتي توجت بزيارة سمو امير البلاد للعراق.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.7479
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top