خارجيات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

تمنيت لو تراجع عن كلامه بأسرع من ذلك

الحريري: لا يجوز وضع دول الخليج بخصومة مع لبنان

2019/06/11   09:54 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري
  رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري

كل بيت في لبنان لديه من يعمل في الخليج والسعودية
العلاقات مع الدول العربية ليست رهن أهواء ومواقف بعض القوى السياسية


قال رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، إنه لا يجوز وضع دول الخليج والسعودية وقيادتها بخصومة مع لبنان، مشيرا إلى أن العلاقات مع الدول العربية ليست رهن أهواء ومواقف بعض القوى السياسية.
وعبر الحريري في مؤتمر صحافي أمس الثلاثاء عن سعادته لنفي جبران باسيل كلامه حول العمالة بلبنان، مشيرا إلى أن كل بيت في لبنان لديه من يعمل في الخليج والسعودية.
وأكد على أن السنّة حراس الشراكة الوطنية حتى لو تخلى بعض الشركاء عنها، مشيرا إلى أن كلمته في قمة مكة المكرمة كانت باسم لبنان.
وأشار إلى أنهم لم يفرطوا بصلاحياتهم داعيا عناصر تيار المستقبل بعدم الانجرار للتصعيد.
وتمنى رئيس الوزراء اللبناني لو الوزير باسيل تراجع عن كلامه بأسرع من ذلك، مشيرا إلى وجود من يسعى لإنهاء التسوية السياسية.
وكان وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل إلى أدلى بتصريحات طالب فيها بإعطاء الأولوية في العمل للبناني وهاجم جنسيات أخرى، منها السوريون والفلسطينيون وحتى السعوديون والفرنسيون والأميركيون على أساس أنهم ينافسون اللبناني على فرص عمله داخل بلده.
وهنأ الحريري بسلامة طرابلس التي افتداها الجيش وقوى الأمن بأرواح 4 أبطال، مؤكداً أن خروج إرهابي من أوكار التطرف لن يبدل هوية طرابلس، هي ستبقى مدينة الاعتدال والعيش المشترك رغم أنف المشككين ومستغلي الفرص وموضوع العفو لا بد أن يمشي.
ولفت الحريري إلى أن هذه المدينة تعرف كيف ترد الظلم وتعرف من اخترع فتح الإسلام ومن فتح الأبواب للإرهابيين للخروج من السجون ودخول لبنان وكل اللبنانيين يعرفون طريقتي بالعمل وإنني لا أحب المزايدات والمناكفات الطائفية، ولو أحب ذلك لكان البلد في مكان آخر.
وقال: "إنني تربيت على ثقافة الحوار والعيش المشترك، ثقافة وطنية تعمل مع الجميع وترى الجميع ونحن لسنا هواة مشاكل وخلافات ومعارك ولا يمكن أن نسكت على الخطأ وتجاوز الخطوط الحمراء والأصول والأعراف".
وأكد الحريري في كلمته أن "البلد لا يجوز أن يدار بزلات اللسان والسقطات والسجالات فرضت علينا وأتت بعد مرحلة التزمت فيها الصمت وكنت أغلي من الداخل تجاه ممارسات ونقاش بيزنطي، كان يمكن الانتهاء منه بـ10 جلسات وليس 19 جلسة".


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1283
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top