مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وسلامتكم

شكرًا لكم

بدر عبدالله المديرس
2019/06/10   08:38 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



نواصل معكم أعزائي قراء "الوطن الالكتروني" في قراءة مقالاتنا ومتابعتها والتعليق عليها وإبداء آرائكم وإشادتكم وملاحظاتكم التي نأخذها بعين الاعتبار ونهتم بها .
المقال : المتسوق السري
‫:‬Sami
كلامك عين العقل وهذا ما يعمل به في دبي وترفع التقارير لسمو الشيخ محمد بن راشد .
كاتب المقال : شكراً قارئي العزيز Sami على رأيك القيم وإشادتك بالعمل في دبي عن المتسوق السري ورفع التقارير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة.
ونحن في الكويت بحاجة ماسة إلى المتسوق السري حسب ما أشرنا في مقالنا عن المتسوق السري والذي نشر "بالوطن الالكتروني" .
المقال : المتسوق السري
حماد السبتي:
هذا المفروض يطبق من مدة طويلة نستطيع الاستفادة من خبرة الإمارات التي تعمل بالمتسوق السري والذي أتى بنتائج إيجابية على اقتصاد الإمارات وخصوصاً دبي.
كاتب المقال : شكراً قارئي العزيز حماد السبتي على طرحك الطيب بالمقال ونحن معك تماماً يا ليت مطبق من مدة طويلة عندنا في الكويت وتجربة دبي في المتسوق السري أتت ثمارها ونتائجها الإيجابية على اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة وخصوصاً دبي .
المقال : أصعب رحيل هو رحيل ثقتك بمن وثقت به
أبو عبد الرحمن:
هلا بو عبد الله ...... والله كلامك صحيح 200% !!!!!!
كاتب المقال : شكراً قارئي العزيز أبو عبد الرحمن نعتز برأيك وتعليقك كثيراً وأن ما قلناه ما هو إلا حقائق واقعية وتجارب في الحياة لأنه مع الأسف الشديد بدأت تفقد ثقتك بمن تثق به ولم تتوقع أن يأتي يوم من الأيام تُفاجأ بمن وثقت به وأتمنته حتى على أسرارك ولكن التنكر لك وبثقتك به هو الذي أقصده في طرحي لهذا الموضوع.
المقال : أصعب رحيل هو رحيل ثقتك بمن وثقت به
أبو فهد الحبلاني العنزي:
احذر عدوك مرة واحذر صديقك ألف مرة .
صح لسانك وعلا شأنك أستاذنا الفاضل أبو عبد الله وجزاك الله كل الخير وأسعدك الله بالدنيا والآخرة ، دائماً متميز في أطروحاتك الشيقة والمميزة شكراً لك .
كاتب المقال : شكراً لك أنت قارئي العزيز أبو فهد الحبلاني العنزي وفعلاً كلامك صحيح بالحذر من العدو مرة واحدة ومن الصديق ألف مرة وتجارب الحياة علمتنا صدق القول بما تفضلت به والحذر أصبح من بعض الأصدقاء الذين لم نتوقع أن تفقد ثقتك بهم ولا يخطر على بالك .
المقال : رثاء الأخ المرحوم يوسف أحمد الطراح
بو محمد أحمد العدساني:
تعازينا للأخوين الفاضلين الدكتورين علي وخالد الطراح ولعائلة الطراح الكرام سائلاً الله العلي القدير أن يسكن الفقيد المربي الفاضل يوسف الطراح فسيح جناته والنعيم ويلهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان .
وجزاكم الله كل خير بو عبد الله على هذا الرثاء المعبر عن صدق مشاعركم وإنا لله وإنا إليه راجعون .
كاتب المقال : شكراً قارئي العزيز بو محمد أحمد العدساني على تعازيك الحارة للأخوين الدكتورين علي وخالد الطراح وعائلة الطراح الكرام والمحبين للفقيد الغالي وهذا شعور طيب منك جزاك الله كل خير وشكراً على ما قلته بحقنا لأن الفقيد غالي علينا وعائلته الكريمة تستحق مشاركتنا بالعزاء والرثاء وهو واجب علينا .
المقال : العمل الإنساني لا يفرق بين الجنسيات أو الأديان
علي بكري:
قصة رائعة فعلاً تُجسد وتشرح معنى الإنسانية وكانت بطلتها كنيسة وهدانا الله جميعاً .
كاتب المقال : شكراً قارئي العزيز علي بكري على تعليقك الطيب لمعنى الإنسانية والتي كانت بطلتها الكنيسة التي لم تفرق بين الجنسيات والأديان في معالجة المريضة وتحمل مصروفات علاجها لأكثر من نصف مليون دولار في المستشفى التابع لهذه الكنيسة وهذه هي إنسانية الناس الخيرين تتجسد في المساعدة بدون مقابل إلا رضا الله ورضا من تُقدم لهم هذه المساعدة والخدمة الإنسانية .
المقال : البريد المعطل في مجلس الأمة
قارئ:
أحسنت بو عبد الله
أنا شخصياً تضررت وكلمت وزير المواصلات بها بدون جدوى وتخيل دولة بلا بريد !
البريد من أهم أركان دولة الحضارة في الغرب إذا عمال البريد أضربوا يبلغون الناس حتى يأخذوا احتياطاتهم وخاصة الفواتير المرسلة . المهم نطلب من الله يصلح الحال .
كاتب المقال : شكراً قارئي العزيز الضرر شمل الجميع هذا عندهم في الغرب إذا عمال البريد أضربوا يبلغون الناس حتى يأخذوا احتياطاتهم وأما عندنا في الكويت إهمال وعدم مبالاة واستهتار ومصالح الناس لا قيمة لها عندهم ولا نقول إلا مثل ما تقول الله يصلح الحال ونحن منتظرين إصلاح الحال .
المقال : جامعة الكيوت بيتي الثاني
افتخار:
أنت نفرات زين وكل نفرات حب انتا .. حيات سعيدت وموت بعيد واجد واجد.
كاتب المقال : شكراً قارئي العزيز افتخار على كلماتك الطيبة بحقنا وإشادتك بمقالنا ورأيك الذي نعتز به والله يطول في عمرك ويديم عليك نعمة الصحة والعافية .
قبل الختام :
لا نزال أعزائي القراء نسعد دائماً عندما نتلقى تعليقاتكم على المقال الذي تختارونه للتعليق عليه بآرائكم ولذلك نحن نبادلكم الرأي بالتجاوب معكم من خلال نشر تعليقاتكم التي تصلنا سواء بالتعليق في أسفل المقال أو بالوتساب أو الإيميل أو حتى بالاتصال الشخصي أو المقابلات معكم باللقاءات وكل ذلك يكون محل ترحيبنا واعتزازنا بكم .
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

656.245
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top