خارجيات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

طالت 39 شركة لاتهامها بتمويل مجموعة هندسية تابعة للحرس الثوري الإيراني

عقوبات أمريكية على أكبر مجموعة للبتروكيماويات في إيران

2019/06/07   06:31 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
عقوبات أمريكية على أكبر مجموعة للبتروكيماويات في إيران



 

 

 

 

أعلنت الولايات المتحدة أمس الجمعة فرض عقوبات على اكبر مجموعة قابضة للبتروكيماويات في إيران لدورها في تمويل مجموعة هندسية تابعة للحرس الثوري الإيراني.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان ان مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لها قرر فرض عقوبات على "شركة الخليج للصناعات البتروكيماوية (بي.جي.بي.اي.سي) لتقديمها الدعم المالي لشركة مقر خاتم الأنبياء للاعمار "وهي مجموعة هندسية التابعة للحرس الثوري الإيراني".

ووفق البيان طالت العقوبات الأمريكية الجديدة كذلك 39 شركة للبتروكيماويات الفرعية التابعة لها ووكلاء مبيعات أجانب.

وأضاف البيان أن الشركة الكبرى ومجموعة الشركات التابعة لها تمتلك "40 في المئة من إجمالي الطاقة الإنتاجية للبتروكيماويات في إيران وهي مصدر 50 في المئة من إجمالي صادرات البتروكيماويات الإيرانية".

وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين "نعتزم من خلال استهداف هذه الشبكة منع التمويل من خلال قطاع البتروكيماويات الايراني الذي يقدم الدعم إلى الحرس الثوري".

وأضاف أن "هذا الإجراء هو تحذير من أننا سنواصل استهداف المجموعات والشركات القابضة في قطاع البتروكيماويات وغيرها من المصادر التي توفر شرايين مالية للحرس الثوري الإيراني".

وقالت وكيلة وزارة الخزانة الامريكية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية سيغال ماندلكر "إن الحرس الثوري الإيراني يتسلل بشكل منهجي إلى القطاعات الأساسية في الاقتصاد الإيراني لإثراء خزائنه كما يشارك في مجموعة من الأنشطة الخبيثة الأخرى".

وكانت الولايات المتحدة صنفت في أبريل الماضي رسميا الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية أجنبية.


البنتاغون: إيران تراجعت عن خطط مهاجمتنا

 

اعتبر قائد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط أن تعزيز واشنطن قواتها في المنطقة، أجبر إيران على التراجع عن "خططها لمهاجمة العسكريين الأمريكيين"، مضيفا أن هذا الخطر لا يزال قائما.

وأشار قائد القيادة المركزية للجيش الأمريكي الجنرال كينيث ماكينزي للصحفيين في مقر قيادة التحالف الدولي ببغداد أمس الخميس، إلى أن الإجراءات الأمريكية في المنطقة "أجبرت الإيرانيين على التراجع إلى حد صغير ومراجعة مخططاتهم بعد استعدادات لمهاجمة العسكريين الأمريكيين"، وأضاف أنه "ليس مقتنعا بأن ذلك تراجع استراتيجي".

وأكد أنه لا يزال قلقا إزاء هجمات محتملة من قبل إيران، ولا يستبعد أن يطلب من البنتاغون إرسال مزيد من القوات إلى المنطقة لتعزيز قدرات الجيش الأمريكي الدفاعية هناك في وجه الصواريخ وغيرها من الأسلحة الإيرانية وقال: "لا أعتقد أن الخطر قد زال، وأعتقد أنه واقعي جدا".

ولفت ماكينزي إلى أن الولايات المتحدة تظهر القوة الكافية لـ"ردع" إيران دون استفزازها بدون حاجة.

وأكد أن إرسال مجموعة سفن ضاربة بقيادة حاملة الطائرات "أبرهام لينكولن" وأربع قاذفات "بي-52" إلى الخليج، علاوة على نشر بطاريات إضافية من صواريخ "باتريوت" هناك، جاء لإظهار قدرة القوات الأمريكية في المنطقة على الدفاع عن نفسها.

وذكر أنه أعيد نشر طائرات استطلاع كي تتابع عن كثب الوضع في الخليج والعراق، وزيادة عدد الدوريات الجوية في المنطقة.



أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.126
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top