منوعات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

القحطاني: السفر لليمن ليس" نزهة " بل طريق شاق وطويل

النجاة الخيرية وزعت باليمن كسوة الأيتام والسلال الغذائية وحليب الأطفال

2019/06/02   09:02 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
النجاة الخيرية وزعت باليمن كسوة الأيتام والسلال الغذائية وحليب الأطفال



كانت ولا زالت وستظل جمعية النجاة الخيرية صاحبة السبق في إغاثة نازحي اليمن، حيث تقوم الجمعية حاليا بجهود إنسانية رائدة منها توزيع كسوة العيد للأيتام اليمنيين، وكذلك توزيع السلال الغذائية للعوائل، وحليب الأطفال لمكافحة أمراض سوء التغذية والتي انتشرت بصورة "مخيفة "باليمن.
وفي هذا الصدد قال مسؤول مشاريع اليمن بالنجاة الخيرية/ محمد عبيد القحطاني: حرصنا هذه الأيام المباركة على ادخال السعادة والسرور على هؤلاء الأيتام والفقراء وذلك من خلال تقديم خيرات أهل الكويت لهم، وتمت هذه الجهود بالتعاون مع شركاء الميدان من الجهات الرسمية المعتمدة. وشملت مساعداتنا تغطية عدة محافظات يمنية منها لحج وأبين والضالع وعدن، والتي استفاد منها ألاف النازحين.
مبينا أن السلال الغذائية ضمت أهم الاحتياجات الضرورية للأسر، ونحرص على توزيع كميات كبيرة تكفي الأسرة لمدة شهر تقريباً ، وكذلك قدمنا حليب الأطفال حيث يعاني الأطفال من مخاطر صحية كثيرة بسبب ندرة الغذاء، وتذكر التقارير الدولية أن طفلا دون سن الخامسة يموت كل 10 دقائق باليمن بسبب سوء التغذية الحاد، وأمراض يمكن الوقاية منها. و 1.8 مليون طفل يمني يعانون من سوء التغذية، منهم ما يربو على 400 ألف يعانون من سوء التغذية الحاد التي تهدد حياتهم وتتركهم هياكل عظمية تعاني من هزال العضلات. لذا كان تواجدانا هناك واجباً دينيا وإنسانيا.
وحول آلية التواجد في ظل الأوضاع الإنسانية الحالية الصعبة التي تشهدها اليمن، بين القحطاني إن السفر إلى اليمن ليس "نزهة سياحية" بل طريق شاق وطويل حيث يستغرق السفر أكثر من 37ساعة حيث نسافر من الكويت إلى السودان ومنها لليمن، وهناك تبدأ رحلة معاناة ركوب السيارات والتي تسير وسط طرق وعرة ومرتفعات لساعات طويلة من أجل الوصول لمخيمات النازحين وتوزيع المساعدات عليهم وتوثيقها، مع المحافظة على خصوصية هذه العوائل الكريمة.
مؤكداً إن هذه المشاق والمتاعب تزول عندما ترى اثار العمل الإنساني الكويتي على شريحة المستفيدين الذين يرفعون الأكف لله جل وعلا بأن يحفظ الكويت وأهلها من كل سوء وسائر بلاد المسلمين. لافتا أن ملايين النازحين بحاجة شديدة لأبسط متطلبات الحياة كالغذاء والدواء والكساء.
يذكر أن جمعية النجاة الخيرية قامت مؤخراً بتسيير قوافل إغاثية عاجلة لنازحي اليمن بمنطقة تعز شملت توزيع عدد 18 طن من أدوية علاج مرض الكوليرا و 5 طن أخرى من مواد التعقيم والتنظيف لمكافحة تفشي وانتشار هذا المرض الخطير ،كما قامت الجمعية بتوزيع عدد 1482 سلة غذائية استفاد منها أكثر من 7000 شخص، بجانب توفير المياه العذبة للكثير من المخيمات التي تفتقر إلى المياه الصالحة للشرب حيث تم توزيع عدد 800 تنكر مياه استفاد منها قرابة 16 ألف شخص ، ولازالت الجمعية تواصل جهودها الإغاثية العاجلة بالعديد من المحافظات اليمنية.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1312
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top