مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

إيران وتهديدات ترامب

ماجد العصفور
2019/05/24   08:18 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



من وقت إلى آخر يظهر لنا فجأة على السطح الملف الإيراني وخطره على المنطقة وهو أمر ليس بجديد إطلاقا.
فهل الخطر الإيراني بالفعل سيتسبب بحرب كما نسمع ونشاهد من خلال وسائل الإعلام العالمية تحديدا ولمصلحة من قيام مثل هذه الحرب ومن يدفع بإتجاهها ولماذا في هذا التوقيت ؟
يعاني النظام الإيراني فعليا منذ فترة من عقوبات صارمة تقودها الإدارة الأمريكية بكل ماتحمله الكلمة من حصار مالي واقتصادي وصناعي يتوقع أن يقود نظام إيران خلال شهور قليلة نحو الانهيار الاقتصادي وهي مسألة حياة أو موت لن يسمح ملالي طهران به بالتأكيد ولديهم في نفس الوقت خطط لتدارك هذا السيناريو الكارثي الذي يعني بالنسبة لهم نهاية النظام برمته .
ولكن هل سينجحون فعليا في تدارك ذلك؟
تخطط إدارة الرئيس ترامب منذ مدة طويلة بقيادة صقور الحرب من أمثال بولتون وبومبيو وكوشنر لسيناريو الحرب رغم كل الأصوات المعارضة لها داخل الكونغرس وخاصة من الحزب الديمقراطي ويستخدم الرئيس ترامب حاليا وبصورة متكررة لهجة التهديد القاسية تجاه طهران والتي كان آخرها تصريحه بأن إيران إن قامت بأي فعل يهدد مصالح الولايات المتحدة فستواجه بقوة هائلة لاتتوقعها ويبدو فعلا أن ترامب ومعه صقور الحرب قد صعدوا الموقف مع إيران إلى درجة لا تسمح لملالي إيران إلا بالرضوخ لتفادي مثل هذه الحرب.
فماذا عن طهران وردة الفعل المتوقعة منها تجاه هذه اللهجة التصعيدية وماهي الخيارات الفعلية إن كان سيناريو االحرب هو المرجح؟
ما يصدر من قادة إيران هذه الأيام أنهم جاهزون لمثل هذه الحرب وأنهم قادرون على إلحاق الأذى بأمريكا وخاصة على صعيد حاملة الطائرات الأمريكية والبارجات المتواجدة بالخليج العربي وبقدرتها على إغلاق مضيق هرمز ووقف إمدادات النفط من هذا الممر المائي المهم الذي تعبر منه خمس إمدادات النفط بالعالم ،كما هددت طهران باستهداف المصالح الأمريكية بالمنطقة ولكن هل سيحدث ذللك فعليا؟
الواقع أن إيران تدرك تماما أن الإدارة الأمريكية تمارس معها إسلوب الضغط النفسي وتدفعها نحو ارتكاب أعمال عدائية وإطلاق الرصاصة الأولى لتكون ذريعة وحجة لتوجيه ضربة أمريكية لها وخاصة لمنشآتها النووية ومواقع الصواريخ الباليستية وليس الحرب بمفهومها الواسع كما يروج حاليا ،وهنا هل تستطيع إيران احتواء مثل هذه الضربات المحدودة وخاصة على الصعيد الشعبي الداخلي حيث يعاني مواطنوها من أوضاع معيشية صعبة وانخفاض كبير بقيمة العملة المحلية التومان ومن أضرار وتبعات إلغاء أمريكا للاتفاق النووي الإيراني .
بالتأكيد الوضع سيكون بالغ الخطورة حتى في حالة الضربات الجوية الأمريكية المحدودة،فالخليج العربي برمته في مرمى الصواريخ الإيرانية والنفوذ الإيراني تغلغل داخل العراق وسوريا ولبنان واليمن حيث حصل التمدد الإيراني منذ سنوات ولايزال مستمرا مع وجود ميليشيات تابعة لملالي طهران وهو ماقد يوقع أضرارا بالتأكيد ليس بالعمق الأمريكي ولكن لحلفاء واشنطن وفي مقدمتهم حلفائها الخليجيين وهو مالن تطوفه إيران في حال أصبح الوضع ميؤوس منه بالنسبة لها.
لكن هل إدارة ترامب جادة بالفعل للخوض في حرب حاليا؟
يؤكد مشرعون أمريكيون ومنهم زعامات بالحزب الجمهوري والديمقراطي التقوا قبل أيام بكل من بومبيو وبولتون ووزير الدفاع أن المعطيات التي حصلوا عليها من إدارة ترامب أن الهدف من كل التصريحات الحالية هو منع إيران من العدوان على الأهداف الأمريكية بالمنطقة وليس الدخول في حرب ،فالهدف التخويف والردع وإخضاع الإيرانيين للدخول في مفاوضات وفق شروط الإدارة الأمريكية التي تتهم إيران بالسعي لحيازة السلاح النووي ودعم الإرهاب في العالم .
إن ماهو مؤكد أننا لانعرف تحديدا ماذا يدور في عقل ترامب الذي يصعب توقع تصرفاته منذ حملته الانتخابية وحتى فوزه بمنصب الرئاسة ولكن يبدو أن التهديدات الأمريكية لإيران هذه المرة تحمل لغة مختلفة تماما وتضع قادة إيران الذين استمتعوا بسنوات العسل خلال السنوات الماضية بالمنطقة حيث التمدد ودعم الحركات الموالية لها يقفون حاليا أمام واقع مر ومؤلم.
ولكن مانتمناه نحن في الخليج العربي أن لا تقع مثل هذه الحرب فالمخاطر عالية ومكلفة و الحرب إذا مانشبت فهي تعني دائما الدمار والخراب ومنطقة الشرق الأوسط الملتهبة أصلا بالحروب لا تحتمل مثل هذه السيناريوهات المرعبة.

ماجد العصفور
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

250.0008
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top