مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وسلامتكم

شكرًا لكم

بدر عبدالله المديرس
2019/05/20   08:11 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



نعود إليكم اليوم أعزائي القراء لنواصل معكم نشر تعليقاتكم وآرائكم في (الوطن الالكتروني) ونقول لكم ما قصرتم على تجاوبكم مع المقالات التي نكتبها لنقوم بنشر ما يرد إلينا وإليكم ما يلي :
المقال : إنهاء خدمات المعلمين والمعلمات
بو محمد أحمد العدساني:
صدقت كاتبنا العزيز فمهنة التدريس من المهن التي يجب أن تُصان وتحفظ من القرارات غير المدروسة وأن يُعامل المدرس بما يستحقه من تقدير واحترام وألا تهتز صورته أمام طلبته وصدق الشاعر أحمد شوقي حين قال قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا، وتقديري لكل من علمني حرفاً لكل أساتذتي الكرام .
كاتب المقال : شكراً أخي العزيز بو محمد أحمد العدساني لطرحك الطيب على المقال وأشاركك القول في كل كلمة قلتها عن المدرس وفعلاً يستحق التقدير والاحترام وإبعاده عن القرارات غير المدروسة التي تؤثر على التعليم في مدارس الكويت لمجرد جبر الخواطر وإرضاء البعض .
المقال : زيادة الرسوم على الوافدين
نادر:
والله أنت إنسان آدمي تحس بالغير بارك الله فيك .
كاتب المقال : شكراً قارئي العزيز نادر على إشادتك بحقنا وأن ما طرحناه إلا من باب التعاطف مع الوافدين خاصة الذين لم يذهبوا إلى المستشفيات إلا للعلاج مضطرين لا مخيرين فلا يوجد أغلى من صحة الناس فالمرض لا يفرق بين جنسية وأخرى ولا دين وآخر ولا فلان وعلان والرسوم التي تحدثنا عن زيادتها فهي في رأينا ليست في محلها لأن الأعذار بالتخفيف على الزحام في المستشفيات لا علاقة له إطلاقاً بزيادة الرسوم فالذي يملك الرسوم يذهب للعلاج في المستشفى سواء الذي يعالج بدون دفع الرسوم أو الذي يدفع الرسوم والكل سواسية في الازدحام للعلاج .
المقال : زيادة الرسوم على الوافدين
أبو فهد الحبلاني العنزي:
شكراً لك أستاذنا الفاضل أبو عبد الله على كل طروحاتك المفيدة وجزاك الله كل خير وأسعدك الله بالدنيا والآخرة دائماً متميز في أطروحاتك الشيقة والمميزة شكراً لك بارك الله فيك .
كاتب المقال : الشكر لك عزيزي أبو فهد الحبلاني العنزي على طرحك الطيب وتعليقاتك التي تدخل السرور في نفوسنا النابعة من قلب طيب ومتابع لمقالاتنا وهذا هو أعز ما يسعى إليه الكاتب الصحفي تجاوب الكاتب مع القارئ ولك كل التقدير والاحترام لتشجيعك لنا لمواصلة كتابة المقالات .
المقال : تاريخ الكذب
الدكتور صنهات الطعس:
الكذب من الأفعال المشينة .. النفس النظيفة لا تكذب .. وإن زلت ندمت وتبقى تحاسب ذاتها وتلومها على ما صدر منها .
كاتب المقال : صح لسانك عزيزي دكتور صنهات الطعس على طرحك الطيب بالتعليق الصحيح عن الكذب والكذابين أصحاب النفوس الضعيفة والذين يمارسون أسوأ كلام في الكذب فالكذابون منبوذون من المجتمع ويجب علينا الابتعاد عنهم وعدم تصديقهم حتى لو حاولوا التقمس بالصدق الذي يحمل بين طياته الكذب المقصود .
فشكراً لك بتصنيف أنواع الكذب .
المقال : تطاير الحصى والبريد المعطل
محمد:
طبعا البريد معطل. ذاك اليوم رحت مركز البريد أسأل ليش التأخير لقيت مكاتب وكاونترات فاضية لا موظف ولا مسؤول ماكو أحد غير موظف "وافد" مسكين كارفينه شغل مو ملحق يفرز البريد بروحه.
كاتب المقال : شكراً قارئي العزيز محمد لقد وضعت النقاط على الحروف بالبريد أو كارثة البريد المعطل فأنا أسميته كارثة من الكوارث الصعبة في العالم تسبب الأضرار للناس المواطنين والمقيمين في تلك البلدان بالفيضانات والزلازل والحرائق والأمطار الغزيرة تسبب الضرر والبريد معطل كارثة بل أكثر من كارثة تضرر من البريد المعطل المواطنين والمقيمين منذ أكثر من عام لم يستلموا بريدهم وعجزنا نستنكر إعلامياً وماكو فائدة ويا ليت كنت أجد في مركز البريد "وافد" يوزع الرسائل في الصناديق لكنت طلبت منه أساعده يومياً لأجل على الأقل حل بعض مشاكل المواطنين والمقيمين في عدم استلام رسائلهم.
يا جماعة الخير يا المسؤولين عن البريد المعطل إلى متى نظل نشتكي وعمك أصمغ افتحوا آذانكم واسمعوا وافتحوا عيونكم واقرأوا شكاوى الناس المعطلة رسائل بريدهم .
المقال : تساؤلات
محمد غريب حاتم:
حبيبي خوش خوش مقال
كاتب المقال : شكراً أخي بو عثمان وهذا من لطفك ونحن نستفيد من أفكارك النيرة فأنت خبرة في عالم الإعلام في مختلف صوره وما إشادتك بالمقال إلا تشجيعاً لنا لمواصلة ما يستجد لدينا من أفكار نطرحها لنسمع رأي القارئ بها .
قبل الختام :
ما أروع أن نمسك القلم لنتواصل معكم أعزائي القراء الكرام بنشر ما يردنا منكم من ردود وتعليقاتكم على مقالاتنا ليستفيد منها القارئ وهذا ما يتمناه الكاتب الصحفي خاصة كاتب المقالات بأن يرى التفاعل والحماس مع كل ما يكتب ليساهم مع الكاتب الصحفي بنشر التعليقات والآراء والاقتراحات لنوصلها إلى القارئ حسب ما تردنا .
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

558.0922
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top