مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وسلامتكم

أرشيف المدرسة الخيرية المباركية في وثائق الخالد

بدر عبدالله المديرس
2019/05/19   08:05 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



يفخر وطننا الحبيب الكويت بأسر كريمة بحسها الوطني وحبها لبلدها ومساهماتها الخيرية التي لا حدود لها واحتفاظها بتراثها الوطني بالوثائق التاريخية التي جسدت روح الكويتيين بعفويتهم وتسامحهم وسهولة التعامل في تجارتهم إلى جانب وثائق التعليم لسجل أول مدرسة نظامية في الكويت بإنشائها وهي المدرسة المباركية بالأرشيف القيم والموثق بالأرقام والاحصائيات والأسماء وبمصروفات المدرسة المباركية التي صرفت عليها بالتفصيل .
إنني أحيي أسرة الخالد الكريمة وأسجل شكري وتقديري من ابن من أبناء هذا الجيل الذي يفخر بماضي الكويت الجميل وبالأسر الكويتية الكريمة وأهل الكويت عامة المترابطين والمتحابين والحريصين على جمع والاحتفاظ بتراث الكويت مثل عائلة الخالد الكريمة بجمعها واحتفاظها بتراث الكويت التجاري والتعليمي ممثلاً بالمدرسة المباركية الذي عاد بذاكرته إلى ماضي الكويت الجميل وهو يتصفح أرشيف المدرسة الخيرية المباركية بالوثائق التاريخية لأسرة الخالد الكريمة .
إن هذا الأرشيف المميز من إعداد الأستاذ الدكتور عبد الله يوسف الغنيم رئيس مركز البحوث والدراسات الكويتية في بلدنا الكويت والذي هو غني عن التعريف بعلمه وأدبه وثقافته ومؤلفاته التي نسعد بقراءتها فهو أستاذ أكاديمي في جامعة الكويت ووزير سابق نشط بتقلده للمنصب الوزاري .
إن الشكر واجب للمساهمين في تقديم هذه الوثائق التاريخية لمركز البحوث والدراسات الكويتية .
العم الفاضل خالد حمد الخالد رحمة الله عليه وأسكنه فسيح جناته .
الأخت الكريمة فضة أحمد الخالد .
الأخ الكريم حمد خالد الخالد .
بالوثائق التاريخية بأكثر من خمسين ألف وثيقة التي احتفظت بها أسرة الخالد الكريمة وأهدتها إلى مركز البحوث والدراسات الكويتية لنشرها في كتاب موثق يستفيد منه الأجيال الحاضرة والمستقبلية للاطلاع على ماضي الكويت الجميل في التعليم الذي تعلمه رجال الكويت في ماضي الكويت الجميل وفي تجارتها المتبادلة بالصدق والأمانة والعفوية في التبادل في المعاملات .
إن هذه الوثائق التاريخية جاءت من أسرة عريقة لها تاريخها وبصماتها المشهودة في الحياة العامة والاقتصادية والثقافية في الكويت .
إن أرشيف المدرسة الخيرية المباركية في وثائق الخالد يعتبر نقلة نوعية وتاريخية في المحافظة على هذه الوثائق من أسرة الخير أسرة الخالد الكريمة .
إننا ندين بالفضل والشكر والتقدير لأسرة الخالد الكريمة بجمعها واحتفاظها بهذه الوثائق القيمة وإهدائها لمركز الدراسات والبحوث الكويتية لتجميعها في كتاب قيم يعجز المرء أن يصفه بأناقة غلافيه الأول والأخير الذي يحمل وثائق تاريخية رمزاً لهذه الوثائق بين صفحات الكتاب والتي قل أن تجدها في أي مكان إلى جانب طباعته الفاخرة بالوثائق نفسها .
إن أرشيف المدرسة الخيرية المباركية في وثائق الخالد يشمل على 652 صفحة من الورق الفاخر وبطباعة تقنية يستحقها هذا الأرشيف المميز بتراث الكويت التعليمي والتجاري القديم .
إنني لن أسترسل أكثر في الحديث عن هذا الأرشيف وأكتفي بما ذكرت وأترك للقارئ والمطلع عليه بنفسه ليرى ويستمتع ويستفيد بالوثائق التاريخية الكويتية بسهولة المعاملة وبأسلوب البيع والشراء بالثقة والأمانة التي جُبل عليها تجار الكويت البائعين والمشترين في ذلك الوقت الجميل في ماضي الكويت الأجمل في المخاطبات بالاستلام قبل الاسم بالأجل الأمجد وحضرة جناب الأمجد الأفخم وإلى جناب الأكرم الأفخم .
إن هذا الأسلوب الراقي بالاحترام والتقدير المتبادل بين أهل الكويت في مخاطبتهم بالأسلوب الراقي والبسيط والجميل وبالعفوية في الصدق والأمانة بدأنا نفقد بريقه مع الأسف الشديد في وقتنا الحاضر وكلها دروس وعبر من ماضي الكويت الجميل .
قبل الختام :
إنني أتمنى أن يوزع أرشيف المدرسة الخيرية المباركية في وثائق الخالد على جميع مكتبات مدارس وزارة التربية وجامعة الكويت والجامعات الأخرى .
إلى جانب توزيعه في المكتبات العامة إذا لم يوزع ليطلع عليه هذا النشئ من أبناء الكويت ليطلعوا على هذه الوثائق التاريخية في التعليم التي كانت غائبة عنا إلى جانب التعامل التجاري ولم نكن نعرفها إلا بعد اطلاعنا عليها في هذا الأرشيف العائلي من أسرة الخالد الكريمة وإعداده من الأستاذ الدكتور عبد الله يوسف الغنيم رئيس مركز البحوث والدراسات الكويتية .
إن هذا الأرشيف المميز والتاريخي أتمنى أن يترجم بعدة لغات أجنبية مع وضع الوثائق كما هي في الكتاب لأن هناك كثيرين من الكتاب والأدباء والمؤلفين المستشرقين يحرصون على الاطلاع على مثل هذا الأرشيف المميز .
وكما أتمنى أن يتم تسجيله في موسوعة جينيس للأرقام القياسية ليكون بجانب الموسوعات العالمية التي يحرص المسؤولون عن الموسوعة أن يحصلوا على مثل هذا الأرشيف التاريخي التعليمي الموثق من أسرة كريمة أسرة الخالد جزاهم الله خيرا على هذه البادرة الطيبة بالحس الوطني بهذا الأرشيف والمحافظة عليه .
شكراً مرة أخرى لأسرة الخالد الكريمة وشكراً للأستاذ الدكتور عبد الله يوسف الغنيم وكل من ساهم وعمل واجتهد في مركز البحوث والدراسات الكويتية لإخراج هذا العمل أرشيف المدرسة الخيرية المباركية في وثائق الخالد .
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

859.3729
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top