محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

مد جسور التواصل مع الاشقاء لتعزيز وتوثيق العلاقات بين البلدين

توافق كويتي - عراقي على حل قضايا عالقة

2019/05/12   04:39 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
توافق كويتي - عراقي على حل قضايا عالقة

وزير الخارجية: نمو مطرد للعلاقات الكويتية العراقية ورؤيتنا مشتركة إقليميًا ودوليًا
موقف الكويت راسخ في الوقوف إلى جانب العراق بمواجهة الإرهاب
الدورة السابعة للجنة العليا الكويتية العراقية تثمر توقيع اتفاقيات وبرامج تنفيذية


أعلنت وزارة الخارجية أن هناك توافقا كويتيا عراقيا على حل العديد من القضايا العالقة في إطار العلاقات الثنائية المتميزة، مشددة على ضرورة "مد جسور التواصل مع الاشقاء لتعزيز وتوثيق العلاقات بين البلدين".
وعقدت اللجنة العليا الكويتية - العراقية المشتركة دورتها السابعة في الكويت أمس الأحد برئاسة الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية ووزير الخارجية العراقي الدكتور محمد علي الحكيم.
وأثمرت أعمال هذه الدورة التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات تفاهم وبرامج تنفيذية من شأنها الإسهام في فتح آفاق أوسع بين البلدين الشقيقين في مجالات التعاون المتعددة والواعدة.
وأكد البيان الختامي الصادر في ختام هذه الدورة تلقت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) نسخة منه أن انعقاد أعمال اللجنة العليا المشتركة بين البلدين الشقيقين في دورتها السابعة يعتبر استكمالا لما حققته الدورات السابقة من إنجازات ونتائج إيجابية وتعزيزا لعمق العلاقات الأخوية الراسخة بين البلدين الشقيقين.
وقال البيان إن أعمال اللجنة شهدت استعراضا لكل مجالات التعاون بين الجانبين لاسيما الاقتصادية والتنموية منها وبحث سبل تعزيزها والأخذ بها إلى آفاق جديدة للتعاون والتكامل الوثيقين بين البلدين الشقيقين ومما يعكس الرغبة المشتركة في تطوير وتوطيد العلاقات الثنائية بينهما على كافة المستويات.
ولفت إلى أن اللجنة العليا المشتركة الكويتية – العراقية تشكل نموذجا للعلاقات الثنائية القوية والمتينة وتسهم في تحقيق ما يصبو إليه الجميع من تقدم وازدهار للبلدين والشعبين الشقيقين.
وأكد الشيخ صباح الخالد موقف الكويت الثابت والراسخ في الوقوف إلى جانب الأشقاء في العراق في مواجهة ما تبقى من تنظيمات إرهابية.
وجدد الشيخ صباح الخالد في كلمته خلال افتتاح أعمال الدورة السابعة للجنة التي عقدت في الكويت اليوم الأحد التأكيد على موقف الكويت الداعم لجميع الإجراءات والتدابير التي يتخذها العراق للحفاظ على أمنه واستقراره ووحدة وسلامة أراضيه.
كما دعا مجددا إلى تضافر جهود المجتمع الدولي لدعم ومساندة العراق في مساعيه الرامية إلى القضاء على الإرهاب بكافة أشكاله واجتثاث جذوره مستذكرا بكل فخر واعتزاز أنه قبل أقل من عامين استطاع العراق الشقيق دحر ما يسمى بتنظيم داعش وتحرير أراضيه.
ولفت إلى أنه إيمانا من الكويت بحتمية الوقوف إلى جانب الأشقاء في العراق فقد دعا سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه إلى مؤتمرٍ دولي لإعادة إعمار المناطق المتضررة من تنظيم داعش في العراق -الذي استضافته الكويت في فبراير عام 2018 - بغية استكمال وتطهير كل الأراضي العراقية من براثن هذا التنظيم الإرهابي وإعمار ما تم هدمه من منشآت وبنى تحتية ومرافق حيوية تضررت جراء التفجيرات الإرهابية من قبل هذا التنظيم الظلامي.
وذكر أن التعهدات التي التزمت بها الدول المانحة والمؤسسات التنموية التي شاركت في فعاليات المؤتمر قدرت بحوالي 30 مليار دولار أمريكي مما يعكس ثقة المجتمع الدولي بالإمكانيات والفرص الكبيرة المتاحة في النواحي الاقتصادية والاستثمارية للعراق الشقيق.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.7544
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top