أهم الأخبار  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

لا تؤثر على مستوى العلاقة بين البلدين

العراق: الأصوات المهاجمة للكويت مرتهنة بأجندات خارجية

2019/04/25   10:02 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
الدكتور إحسان الشمري
  الدكتور إحسان الشمري

نسعى إلى حل الملفات العالقة وبحث موضوع خور عبدالله وملف التعويضات
رغبة بين البلدين في فتح صفحة جديدة من العلاقات وطي صفحة الغزو الغاشم
الكويت تثبت من خلال مواقفها أنها تقف مساندة للشعب العراقي والدولة العراقية


(د ب أ) - أكد المستشار في مجلس الوزراء العراقي الدكتور إحسان الشمري أن الاصوات التي تهاجم الكويت مرتهنة بأجندات خارجية.
وقال الشمري ، في تصريح خاص لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) أثناء زيارته للكويت ، إن الاصوات التي تهاجم الكويت من حين لآخر لها حساباتها السياسية التي قد لاترتبط مع الرؤية الرسمية للدولة العراقية تجاه الكويت ، وهي لا تؤثر على مستوى العلاقة بين البلدين.
وأضاف أن العراق يسعى إلى حل الملفات العالقة مع الكويت ، مشيرا إلى أن الزيارة التي سيقوم بها رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي سوف تشهد التوقيع على اتفاقيات تنظيم الملاحة والربط الكهربائي وتبادل الخبرات مع الجانب الكويتي وبحث موضوع خور عبدالله وملف التعويضات .
وأشار إلى أن الكويت بعد عام 2003 ساندت النظام العراقي في كافة المستويات ليس سياسيا فقط وانما اقتصاديا واجتماعيا، مضيفا أن هناك رغبة بين الطرفين لفتح صفحة جديدة من العلاقات وطي صفحة الغزو الغاشم الذي تعرض له الكويت من قبل النظام السابق.
وأوضح الشمري أن الكويت تثبت من خلال مواقفها أنها تقف مساندة للشعب العراقي والدولة العراقية، وهناك إدراك وفهم عميق من الجانب الكويتي بأن استقرار العراق سياسيا واقتصاديا واجتماعيا سينعكس بشكل إيجابي على دول الجوار .
وأكد أن زيارة سمو الأمير في القمة العربية التي عقدت في بغداد واستضافة الكويت لمؤتمر المانحين لإعادة اعمار العراق وزيارة رئيس مجلس الأمة الكويتي الاخيرة دليل على أن الكويت داعمة للنظام السياسي وعملية الاستقرار في العراق.
وأكد الشمري أن هذا كله يثبت بما لايقبل الشك أن الكويت دولة وشعب يقفون مع العراق، قائلا "اعتقد أننا الآن أمام انعطافة مهمة وتاريخية في العلاقات الكويتية العراقية".


العراق.. ثالث أكبر منتج للنفط في العالم في 2030

توقعت وكالة الطاقة الدولية مستقبلا مشرقا للعراق، وقالت إن هذا البلد العضو في منظمة "أوبك" سيصبح ثالث أكبر منتج للنفط في العالم بحلول العام 2030.
ونقلت "بلومبرغ" عن الوكالة أن العراق سيعزز مكانته بين كبار منتجي النفط، ليصبح ثالث أكبر مصدر للإمدادات الجديدة في العالم ويقود النمو داخل منظمة "أوبك".
وتوقعت الوكالة، التي تتخذ من باريس مقرا لها، أن يعزز العراق إنتاجه بحلول 2030 بنسبة 30%، ليتقدم بذلك على كندا، التي تعد الآن رابع أكبر منتج للنفط في العالم، موضحة أن العراق سيرفع إنتاجه إلى ما يقرب من 6 ملايين برميل يوميا بحلول السنة المذكورة.
وأضافت، أن "الزيادة في إنتاج العراق ستعوض الخسائر الكبيرة من إيران وفنزويلا، فضلا عن الوضع في ليبيا الذي لا يزال هشا".


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.7587
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top