الجيل الجديد  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

حريصون على الارتقاء بالتعليم وبلوغه مستويات عالمية

وزير التربية: خطوات إصلاحية.. صعبة ومؤلمة

2019/04/15   10:44 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
وزير التربية: خطوات إصلاحية.. صعبة ومؤلمة

(برلمان الطالب) تجربة فريدة تتميز بها الكويت وتجسد نموذجًا للممارسة الديمقراطية للجميع
طلبة وطالبات يدعون إلى إعادة النظر في لائحة النظام المدرسي الخاصة بالتعامل مع الغياب والغش
إصلاح جذري لقطاع التعليم ودعم الموهوبين وتوفير احتياجات الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة


أكد وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور حامد العازمي أمس الاثنين الحرص على الارتقاء بالعملية التعليمية في البلاد وبلوغها مستويات عالمية.
جاء ذلك في كلمة ألقاها الدكتور العازمي خلال جلسة برلمان الطالب السادس (الفصل التشريعي السادس).
وقال إن هذا الأمر يتطلب من (التربية) و(التعليم العالي) "وقفات جادة وهذا ما بدأناه من خطوات إصلاحية ربما تكون صعبة ومؤلمة لكنها ضرورية ومهمة".
وأضاف أن كل ما يطرح من مقترحات بناءة تتم دراسته جيدا والأخذ بها والسعي إلى تحقيقها طالما كانت متوافقة والخطة الاستراتيجية والأهداف التي نسعى إلى تحقيقها.
واعتبر (برلمان الطالب) "تجربة فريدة تتميز بها الكويت لتقول للعالم أجمع إن التجربة الديمقراطية التي أرسى دعائمها قادتنا على مر الزمان أثمرت اليوم في عهد أمير الإنسانية الحكيم نموذجا للممارسة الديمقراطية للجميع شيبا وشبابا".
وأوضح وزير التربية أن تأهيل الكوادر الشابة التي نراها اليوم أقمارا ستنضج في المستقبل لتكون شموسا تضيء سماء الكويت بعلمها وعملها معربا عن الفخر بهذه التجربة وهذا الغرس الذي يحقق مضامين النطق السامي لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في افتتاح دور الانعقاد العادي الثالث من الفصل التشريعي ال15 لمجلس الأمة.
وحملت مداخلات أعضاء برلمان دعوات طلابية لإجراء عملية إصلاح جذري لقطاع التعليم من أجل تحقيق رؤية (الكويت 2035) ومطالبات بدعم الطلبة الموهوبين ماديا ومعنويا.
وشدد عدد من الأعضاء على ضرورة إعادة النظر بشروط القبول في الجامعات وزيادة المقاعد الدراسية فيها، إضافة إلى تفعيل دور المكتبات لما لها من أثر في زيادة التحصيل العلمي.
وأوضحوا أن العملية التعليمية تقوم على ركائز أساسية تتثمل في المعلم والطالب والمناهج، مؤكدين أن أي اختلال بإحدى تلك الركائز التعليم الثلاث سيؤدي الى خلل بالعملية التعليمية بأكملها.
وطالبوا في هذا الصدد بضرورة مراجعة عدد المناهج التي يدرسها الطلاب وحل مشكلة تكدس المناهج، موضحين أن مدة الفترة الدراسية لا تتواكب مع كمية المناهج وتضع ضغطا على الطالب والمعلم، لاسيما ان وزارة التربية تعتمد المعدل التراكمي.
وقالوا إن الكويت لديها اليوم أكبر خطة تنموية في العالم وهي خطة ٢٠٣٥، ما يتطلب إصلاحات في المنظومة التعليمية تواكب تلك الرؤية وأن تكون المناهج اختيارية وتسمح باستكشاف وتنمية مواهب الطلبة.
وفيما يتعلق باختبار الآيلتس أكد الطلبة وجود عوائق عديدة بسبب امتحان القدرات والذي يمثل صعوبة على طلبة التعليم الحكومي حيث يفرض على الطالب في الكويت ومرة اخرى في البلد المبتعث له.
وبينوا أن هناك تضييقا على الطلبة الراغبين في الابتعاث بسبب قرار الآيلتس ووصفوه بأن فيه ظلما كبيرا لطلبة المدارس الحكومية، في ظل وجود مشكلة قبول في جامعة الكويت.
وبينوا أن اختبار القدرات يعد من الإيجابيات لو حسن تطبيقه ويجب ان يكون شاملا لا يقتصر على الرياضيات والكيمياء والإنجليزي ، وإعادة النظر في اختبار الآيلتس.
وطالبوا بوضع حلول لمشكلات ذوي الاحتياجات الخاصة بطبع الكتب بطريقة برايل وأن تتوافر لغة الإشارة وان يوفروا احتياجات الطلبة المتفق عليها في الأمم المتحدة.
وفي البند الخاص بالأنشطة أشار الطلبة إلى عدم وجود ادارة للموهوبين والمتفوقين، وشددوا على ضرورة تجديد المباني المدرسية والتجهيزات والخدمات فيها.
كما أكدوا أهمية استخدام التكنولوجيا في المدارس سواء في الخدمات أو في التجهيزات للتسهيل على الطلبة.
واقترح أعضاء برلمان الطالب تشكيل لجنة من الطلبة النواب لمتابعة ما أثير من ملاحظات خلال الجلسة.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

88.9965
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top