المرأة  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

8 نصائح للتعامل مع طفلك المصاب بالتوحد

2019/04/02   02:33 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
8 نصائح للتعامل مع طفلك المصاب بالتوحد



يحتفل العالم في الثاني من أبريل كل عام باليوم العالمي للتوحد، من خلال تسليط الضوء على هذا المرض، والبحث عن أفضل سبل العلاج وتقديم الدعم للمرضى.

ويبدأ التعامل مع مرض التوحد من الأسرة، حيث يجب أن يكون الوالدان على دراية كافية بالمرض وأعراضه وسبل علاجه، وكيفية التعامل مع طفلهما بالطريقة المناسبة.
وفيما يلي مجموعة من النصائح حول كيفية التعامل مع طفلك المصاب بالتوحد، بحسب موقع "أوتسيم" البريطاني:
1- التحلي بالصبر والواقعية
لا تتوقع أن يتغير سلوك طفلك بين عشية وضحاها، وحاول وضع أهداف محددة وجدول زمني مناسب لتغيير هذه السلوكيات المرتبطة بالتوحد، فالضغط على الطفل من خلال العديد من الاستراتيجيات يمكن أن يعطي نتائج عكسية.
2- الخطط الدقيقة
حاول أن تتبع التغيرات الدقيقة في سلوك طفلك بشكل يومي، والتركيز على هذه التغييرات للبناء عليها، فأي تحسن بسيط يمكن أن يكون المفتاح للشفاء.
3- البيئة الحسية
يمكن أن يكون الأشخاص المصابين بالتوحد حساسين بشكل كبير لأي تغيرات في البيئة الحسية المحيطة، لذلك يجب تجنب تعريض طفلك لمثل هذه التغيرات، وتأمين أجواء مناسبة له ففي جميع الأوقات.
4- دعم التواصل الفعال
من الضروري بناء لغة حوار مشتركة مع الطفل المصاب بالتوحد. حاول التحدث بوضوح وبجمل قصيرة مختصرة، والابتعاد عن المعلومات الكثيرة، التي يصعب على طفلك معالجتها في وقت قصير.
5- تحديد العواطف
بواجه العديد من الأشخاص المصابين بالتوحد صعوبة في تحديد بعض المفاهيم المجردة كالعواطف، ولكن هناك طرق معينة لتحويل العواطف إلى مفاهيم أكثر واقعية، كاستخدام الألوان والأرقام وربطها بهذه العواطف.
6- التشجيع والمكافأة
لا يفهم الكثير من المصابين بالتوحد العلاقة بين سلوكهم والعقاب، فالعقوبة لن تساعد بالضرورة طفلك على فهم ما تريد، أو تحفيزه على تعلم مهارات جديدة، على عكس المكافآت التي تشجع الطفل على الاستمرار في سلوك معين أو مواجهة مهام جديدة.
7- تأثير الحالات الاجتماعية
قد يكون فهم الأشخاص الآخرين ومشاركتهم، والمشاركة في الحياة العائلية والاجتماعية اليومية أمراً أكثر صعوبة إذا كنت مصاباً بالتوحد. ويواجه البعض صعوبة في بناء علاقة مع أشخاص يعانون من التوحد. فالمواقف الاجتماعية غير المألوفة، مع قواعدها غير المكتوبة، يمكن أن تكون شاقة وغير متوقعة، ويجب أن تكون على استعداد لمواجهتها.
8- إدارة التغيير والفترة الانتقالية
قد يجد الأشخاص الذين يعانون من التوحد صعوبة في التعامل مع التغيير، سواء كان التغيير المؤقت مثل الحاجة إلى القيادة بطريقة مختلفة إلى المدرسة بسبب أعمال الطرق، أو التغيير الدائم مثل الانتقال إلى منزل آخر، أو التغيير من نشاط إلى آخر. لذلك يجب أن تضع استراتيجية محددة وواضحة لإدارة أي عملية تغيير في سلوك الطفل.


التعليقات الأخيرة
dot4line
 

81.0064
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top