الأولى  
نسخ الرابط
 
  
 
  A A A A A
X
dot4line

البلدان يتشاطران وجهة النظر بشأن الحاجة إلى وحدة مجلس التعاون الخليجي لمواجهة فعالة للتحديات العديدة للمنطقة ولتعزيز مستقبل سلمي ومزدهر

أمريكا: جهود الأمير لحل الأزمة الخليجية.. «استثنائية»

2019/03/21   10:15 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح
  حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح

أهمية إنشاء تحالف استراتيجي للشرق الأوسط يجمع الولايات المتحدة والدول الأعضاء بمجلس التعاون الخليجي اضافة الى مصر والأردن
نقدر جهود سمو الأمير في تحقيق رؤية الكويت 2035 وتوفير أرضية خصبة محتملة للاستثمار المباشر في الكويت
ضمان أن تكون القوات المسلحة الكويتية مجهزة بشكل فعال عبر طائرات F/A-18 السوبر هورنيت ودبابات M1A2


ثمنت الولايات المتحدة الامريكية في بيان كويتي امريكي مشترك الجهود "الاستثنائية" التي يبذلها سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بهدف حل الأزمة الخليجية.
وأوضح البيان ان ذلك جاء خلال جلسة الحوار الكويتي الأمريكي الاستراتيجي الثالثة التي عقدت امس بمشاركة وزير الخارجية الأمريكي مايكل ر. بومبيو والشيخ صباح الخالد الحمد الصباح نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي.
واضاف ان الولايات المتحدة أكدت تقديرها للجهود الاستثنائية التي يبذلها سمو امير البلاد للمساعدة في التوصل إلى تسوية مجددا دعوة الولايات المتحدة والكويت للتوصل إلى حل.
واشار الى ان البلدين يتشاطران وجهة النظر ذاتها بشأن الحاجة إلى وحدة مجلس التعاون الخليجي لمواجهة فعالة للتحديات العديدة للمنطقة ولتعزيز مستقبل سلمي ومزدهر.
وافاد بان الطرفين شددا على ضرورة تعزيز التعاون المستمر بينهما مؤكدين أهمية إنشاء تحالف استراتيجي للشرق الأوسط يجمع الولايات المتحدة والدول الأعضاء بمجلس التعاون الخليجي اضافة الى مصر والأردن.
ونوه بأهمية تعزيز شراكة البلدين الاستراتيجية من خلال الحوارات الدائمة التي تحدث تقدما ملموسا في مختلف المجالات مبينا أن جلسة الحوار ناقشت القضايا السياسية الإقليمية الأكثر إلحاحا بما في ذلك الأزمة الخليجية الحالية.
واكد تطلع الطرفين الى مواصلة تعاونهما الوثيق في مجلس الامن لعام 2019 لمعالجة المسائل التي تؤثر على الأمن والسلم الدوليين مثل مكافحه الإرهاب واستخدام أسلحة الدمار الشامل.
وشدد على أن الجانبين يدركان أهمية إنشاء التحالف الاستراتيجي للشرق الأوسط بين الولايات المتحدة والدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن مرحبا بالمشاورات التي جرت في 21 فبراير الماضي في واشنطن بشأن الركائز السياسية والأمنية للتحالف.
واشار الى الرغبة بمزيد من التنسيق بشأن إنشاء التحالف الذي سيعزز التعاون المتعدد الأطراف ويتصدى للتهديدات التي تتعرض لها مصالحنا الحيوية المشتركة تجاه الاستقرار والأمن والازدهار في المنطقة.
وقال ان الولايات المتحدة ثمنت خلال الاجتماع جهود الكويت المستمرة نحو المحافظة على الأمن والاستقرار في العراق اضافة إلى دعمها لحكومة العراق في عملية إعادة الإعمار منوها باستضافة الكويت المؤتمر الدولي لإعادة إعمار العراق في الفترة من 12 إلى 14 فبراير 2018 والذي أسفر عن تعهدات بقيمة 30 مليار دولار.
وافاد بان حكومتي البلدين رحبتا بالحوار البناء الذي تم خلال الاجتماع الوزاري لتعزيز مستقبل السلام والأمن في الشرق الأوسط والذي عقد في وارسو في بولندا خلال الفترة من 13 الى 14 فبراير الماضي.
ولفت الى ان الولايات المتحدة تثمن ايضا مساهمة دولة الكويت تجاه الأمن والسلام في بعض مناطق العالم الأكثر اضطرابا واستعداد الكويت لتكون مصدرا رئيسيا للمساعدات المباشرة للنازحين اضافة إلى اللاجئين الذين تستضيفهم دول أخرى.
وذكر ان الولايات المتحدة رحبت ايضا بإعلان دولة الكويت الأخير بتقديم مزيد من المساعدات الإنسانية لكل من اليمن وسوريا.
وقال ان البلدين اعربا في البيان عن دعمهما لجهود المبعوث الأممي الخاص لليمن مارتن غريفيث وانهما يجددان دعوتها لكل الأطراف اليمنية لتطبيق الاتفاق الذي تم التوصل إليه في ستوكهولم في ديسمبر 2018 والاستمرار في العمل والمضي قدما في العملية السياسية.
واضاف ان بعثتي الكويت والولايات المتحدة بصفتهما عضوان في مجلس الامن حاليا جددتا تأكيد أهمية التطبيق الكامل للقرار 2254 من أجل المساعدة في إنهاء النزاع في سوريا وتحقيق الاستقرار المستدام في ذلك البلد.
وافاد بأن الجانبين ناقشا واستعرضا جهود تحقيق السلام في الشرق الأوسط والتوصل لحل للصراع الإسرائيلي-الفلسطيني كما ناقشنا قضايا إقليمية مثل سوريا وليبيا وسلوك إيران المزعزع للاستقرار.
ورحب البيان بالاجتماع الوزاري المنعقد في 6 فبراير الماضي بواشنطن والمتعلق بالتحالف الدولي لهزيمة (داعش) والالتزام بضمان القضاء التام والمستمر على (داعش).
وقدرت الولايات المتحدة جهود سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه في تحقيق رؤية الكويت 2035 وتوفير ارضية خصبة محتملة للاستثمار المباشر في الكويت.
وأوضح البيان ان ذلك جاء خلال جلسة الحوار الكويتي الأمريكي الاستراتيجي الثالثة التي عقدت امس بمشاركة وزير الخارجية الأمريكي مايكل ر. بومبيو والشيخ صباح الخالد الحمد الصباح نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي.
واضاف ان زيادة الروابط التجارية والاستثمارية بين الكويت والولايات المتحدة ساهمت في نمو الازدهار لكلا البلدين حيث ارتفعت التجارة البينية في كلا الاتجاهين إلى أكثر من 8 مليارات دولار في عام 2017.
وذكر ان لا تزال أوضاع الاستثمارات الثنائية قوية وتركز الإجراءات التعاونية الأخرى الجارية على تحسين إدارة المخاطر المرتبطة بالسفر والاتجار بالبضائع والحفاظ على سلامة المعاملات المالية ورفع مستوى الأمن السيبراني.
واشار الى انه من خلال الحوار الاستراتيجي تعهد البلدان بالبحث عن سبل لمواصلة خفض الحواجز أمام التجارة والاستثمار موضحا ان العلاقات التجارية المتنامية بين الولايات المتحدة والكويت تكمل العلاقة الثنائية الرسمية الوثيقة.
وبين انه من خلال المنتدى الاقتصادي السنوي الثاني بين الولايات المتحدة والكويت في 14 يناير وقعت غرفة التجارة الأمريكية وغرفة تجارة وصناعة الكويت مذكرة تعاون لتعزيز التعاون بينهما وتستعد غرفة التجارة الأمريكية لإطلاق مجلس الأعمال الأمريكي الكويتي الأول على الإطلاق والذي سيتألف من أعضاء من كلا البلدين.
واوضح ان غرفة التجارة الأمريكية بالمشاركة مع هيئة تشجيع الاستثمار المباشر الكويتية قامت بعقد اجتماع طاولة دائرية مع كبار رجال الأعمال لمناقشة سبل زيادة التبادل التجاري والاستثمار بين البلدين.
وافاد البيان ان هذه التطورات تأتي في أعقاب تبادلات تجارية مهمة بين الشركات خلال العام بما في ذلك مشاركة الكويت القوية في قمة (Select USA) للاستثمار التي عقدت في العاصمة واشنطن في يونيو 2018 وحملة الكويت الناجحة لترويج الاستثمار الذي قامت بها في سيليكون فالي في نوفمبر 2018.
وذكر ان الكويت كانت ومازالت مستثمرا نشطا طويل الأمد في الولايات المتحدة وذلك بشكل رئيسي من خلال الهيئة العامة للاستثمار التي تخصص معظم استثماراتها في الولايات المتحدة الأمريكية أو بالدولار الأمريكي ما يساهم في الاقتصاد الأمريكي.
وقال البيان ان الجانبين وقعا مذكرة تفاهم بين الصندوق الوطني لتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة وإدارة التجارة الدولية في وزارة التجارة الأمريكية لتعزيز الابتكار وريادة الأعمال وتطوير الأعمال الصغيرة.
واشار الى ان كل من دولة الكويت والولايات المتحدة الأمريكية رحبوا باستئناف رحلات الخطوط الجوية الكويتية المباشرة إلى مدينة نيويورك مؤخرا وقد تم ذلك بالتنسيق بين الحكومتين ما سيكون له آثر إيجابي على جميع المجالات بما في ذلك الاعمال والسياحة.
وأكدت الولايات المتحدة أهمية تعزيز التعاون الدفاعي والامني مع دولة الكويت عبر شراكتهما الاستيراتيجية والدفاعية.
وكررت الولايات المتحدة الأمريكية وفقا للبيان التزامها بأمن دولة الكويت عبر الشراكة الدفاعية بين البلدين لضمان أن تكون القوات المسلحة الكويتية مجهزة بشكل فعال عبر طائرات F/A-18 السوبر هورنيت ودبابات M1A2 وزيادة برامج التدريب الأمريكية الشاملة والمختصة.
وذكرت الولايات المتحدة انها تقدر جهود دولة الكويت في استضافة اجتماع رؤساء أركان القوات المسلحة لدول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن وقائد القيادة المركزية الأمريكية في سبتمبر 2018. وأشار البيان إلى تطلع دولة الكويت والولايات المتحدة الأمريكية إلى عقد التمرين متعدد الجنسيات (حسم العقبان) في دولة الكويت عام 2020 بمشاركة دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة الأمريكية لتعزيز القدرات العسكرية.
وأكد توقيع اتفاقية تسمح لوزارة الدفاع الأمريكية بتوفير المواد الدفاعية والتدريب بما في ذلك التدريب على مكافحة الارهاب على شكل منحة.
واوضح انه سيخصص موقع لنصب تذكاري لعاصفة الصحراء وحرب درع الصحراء في العاصمة واشنطن في المستقبل ليخلد ذكرى الذين شاركوا في تحرير الكويت.
وأشار إلى أن الولايات المتحدة ودولة الكويت شريكان قويان في مكافحة الإرهاب عبر مشاركة دولة الكويت المستقبلية في برنامج الحكومة الأمريكية للمساعدة في مكافحة الإرهاب الذي تم الاتفاق عليه مؤخرا بين البلدين.
وأفاد بأنه تنفيذا لهذا الاتفاق ستوفر الولايات المتحدة التدريب لموظفي إنفاذ القانون في الكويت لبناء قدراتهم ومهاراتهم في مكافحة الإرهاب مؤكدا ابرام الولايات المتحدة الأمريكية والكويت اتفاقيات لتحسين التعاون لتحديد هوية المسافرين الذين يشكلون مخاطر عليا تهدد أمن البلدين ما سيجعل جميع الرحلات أكثر أمنا.
وذكر ان الولايات المتحدة الأمريكية والكويت ناقشتا الأخطار التي تهدد المجتمع من الاتجار بالمخدرات مشيرا الى توقيع مذكرة تعاون لتعزيز التعاون في مجال مكافحة المخدرات بين الإدارة الأمريكية لمكافحة المخدرات والإدارة العامة لمكافحة المخدرات الكويتية.
وبين أن الولايات المتحدة والكويت أكدتا أهمية الأمن السيبراني والحاجة إلى تعاون وثيق لمنع تهديدات الإنترنت عبر توقيع خطاب نوايا حول التعاون في مجال الأمن السيبراني في سبتمبر 2018.
ورحبت الولايات المتحدة بقرار الكويت الانضمام إلى شبكة جرائم التكنولوجيا العالية 24-7 التي تسهل الاتصال من نقطة إلى نقطة لتسهيل التحقيقات التي تنطوي على أدلة إلكترونية تتطلب مساعدة عاجلة من شركاء إنفاذ القانون في الدول الأعضاء.
==


بومبيو: الكويت وشعبها الأكثر سخاء

أشاد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أمس الخميس، بالمساعي التي يبذلها سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد للحفاظ على الاستقرار في المنطقة، مشيرا في هذا الصدد إلى دور سموه في رأب الصدع الخليجي.
وقال بومبيو في مقابلة مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) وتلفزيون الكويت بمناسبة أول زيارة يقوم بها إلى الكويت منذ توليه مهام منصبه في ابريل 2018، إن جهود وساطة سمو أمير البلاد لحل الأزمة الخليجية «محل تقدير»، مشيدا كذلك بمساعي سموه للحفاظ على الاستقرار والازدهار في المنطقة.
كما أثنى وزير الخارجية الأمريكي على الكويت وشعبها ووصفها بأنها الأكثر سخاء فيما يتعلق بجهود دعم العمل الإنساني الدولي وخاصة فيما يتعلق بالأوضاع في اليمن وسورية.
وشدد على أن الولايات المتحدة والكويت ترتبطان بشراكة استراتيجية، لافتا في هذا الصدد إلى أن البلدين يتمتعان بتاريخ طويل من الصداقة والتعاون ويتقاسمان قيما مشتركة.
وأشار إلى ان زيارته للكويت جاءت للمشاركة في الحوار الاستراتيجي الأميركي الكويتي الذي بدأ انعقاده في 2016 لبحث العديد من مجالات التعاون الثنائي المتنامي بين البلدين بما في ذلك الدفاع ومكافحة الإرهاب والأمن السيبراني وتعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية.
وثمن الجهود التي تقوم بها الكويت لتعزيز الشراكة معها، مؤكدا أن التعاون في مجال الأمن السيبراني أضحى ضرورة ملحة لمواجهة التحديات الاقليمية والدولية.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1313
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top