الأولى  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

100 مليون إضافية لبند الأدوية في وزارة الصحة

300 مليون دينار قيمة العقد الجديد للتأمين على المتقاعدين

2019/03/11   10:22 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
مجلس الأمة
  مجلس الأمة

"الميزانيات": ديوان المحاسبة طالب بإعادة النظر في آلية شراء ومتابعة مخزون الأدوية
إضافة 219 مليون إلى بند العلاج بالخارج لسداد مستحقات وفواتير متأخرة
الفواتير الطبية لا يتم تدقيقها بالصورة الكافية ولا توجد خطة واضحة للحالات التي يتم إيفادها للخارج
الحكومة تقدمت بفتح اعتماد إضافي في ميزانية وزارة النفط بـ 900 مليون دينار


ناقشت لجنة الميزانيات والحساب الختامي مشروعي قانونين بفتح اعتماد إضافي لميزانيتي وزارة الصحة والنفط للسنة المالية الحالية 2018/2019 بحضور وزير الصحة د. باسل الحمود وممثلي وزارة المالية وديوان المحاسبة .
وقال اللجنة إن الحكومة تقدمت بمشروع قانون بفتح اعتماد إضافي في ميزانية وزارة الصحة بمبلغ 319 مليون دينار، موضحة أن الوزارة تعتزم توجيه هذه المبالغ لسداد العجوزات في تقديرات بنود كل من (الأدوية ، الخدمات الصحية في الخارج ، التأمين الصحي على المواطنين المتقاعدين) في ميزانية السنة المالية الحالية.
وأضافت اللجنة أنه ستتم إضافة 100 مليون دينارمن هذه المبالغ إلى بند الأدوية ليصبح مجموع ما اعتمد لهذا الغرض 455 مليون دينار وذلك لتسديد مستحقات شركات الأدوية ، وتعزيز قيمة المخزون الاستيراتيجي وتلبية احتياجات المستشفيات والمراكز الصحية.
وبين عبد الصمد أن ديوان المحاسبة طالب الوزارة بإعادة النظر في آلية شراء ومتابعة مخزون الأدوية في ضوء معدلات الاستهلاك والاحتياج الفعلي.
وطالب الديوان أيضا بالنظر في الشروط التعاقدية بما يسمح بتوسيع المجال أمام استبدال الأدوية غير المستخدمة قبل انتهاء صلاحيتها .
وقال عبد الصمد إن كلا من وزير الصحة ووكيل الوزارة أكدا بدء اتخاذ إجراءات لتسوية ملاحظات ديوان المحاسبة بهذا الجانب.
ولفت إلى أن الوزير أوضح أن الوزارة أخذت موافقات من الشركات لاستبدال كميات من المواد الطبية المنتهية الصلاحية بقيمة 4 ملايين دينار.
وذكر عبد الصمد أنه فيما يخص تغطية عجز بند التأمين الصحي بشأن المتقاعدين بقيمة 19.5 مليون دينار ، فإن تلك المبالغ سيتم دفعها لتسوية المبالغ المترتبة على ابرام العقد السابق بالإضافة إلى التمديدين الأول والثاني له .
وأوضح عبد الصمد أن اللجنة استمعت إلى شرح تفصيلي من الوزير بشأن عقد التأمين الصحي الجديد وأنه سيتضمن إضافة علاجات جديدة إلى البطاقة التأمينية مع الأخذ في الاعتبار ملاحظات الجهات الرقابية فيه.
وأضاف أن اللجنة أكدت الحاجة إلى دراسة مدى انعكاس خدمة التأمين الصحي للمتقاعدين على تقديرات ميزانية وزارة الصحة والتي تشهد تناميا سنويا .
وأشار إلى أن قيمة عقد التأمين الصحي قد ارتفعت من 82 مليون دينار إلى أكثر من 300 مليون دينار في العقد الجديد والذي سيغطي سنتين ماليتين مع الأخذ بالاعتبار أعداد المتقاعدين المتزايدة سنويا.
وبين عبد الصمد أنه فيما يخص الخدمات الصحية في الخارج ، فستتم إضافة 219 مليون دينار الى بند العلاج بالخارج وذلك لسداد مستحقات وفواتير متأخرة للمراكز الطبية في عدد من الدول عن سنوات مالية سابقة.
ولفت إلى أن السداد يأتي تفاديا لانقطاع علاج المواطنين الحاليين بالخارج، وألا يحول ذلك دون استقبال المستشفيات للحالات المرضية الجديدة مستقبلا.
وبين عبد الصمد أن اللجنة شددت على ضرورة وجود تسوية حقيقية لكل البنود التي طلبت الحكومة فتح اعتماد إضافي بشأنها لاسيما أن هناك ملاحظات من الجهات الرقابية عليها .
وذكر أن من بين الملاحظات على سبيل المثال أن الفواتير الطبية لا يتم تدقيقها بالصورة الكافية وأنه لا توجد خطة واضحة للحالات المرضية التي يتم ايفادها للخارج ما يؤدي الى استنفاد المبلغ المقدر في الميزانية .
ومن الملاحظات أيضا الحاجة إلى إعادة تبويب الاعتمادات للفصل بين ما يصرف على تكاليف الإقامة بالمستشفيات وأجور علاج المرضى ، وبين المصاريف الإدارية للمكاتب الصحية في الخارج كرواتب الموظفين ومخصصات لمرافقي المرضى وتذاكر سفرهم وغيرها ، وهو ما وعدت وزارة المالية بدراسته وأخذه بعين الاعتبار.
وقال عبد الصمد إنه في حالة تمت الموافقة على هذا الاعتماد الإضافي لا تزال هناك مبالغ أخرى لم يتم سدادها في التأمين الصحي بشأن المتقاعدين والعلاج بالخارج.
وأشار إلى أن هذه المبالغ لم تصل مستحقاتها وفواتيرها حتى تاريخه وفقا لإفادة الوزارة ، الأمر الذي تخشى اللجنة تكراره في الميزانيات المستقبلية بدلا من وجود تسوية حقيقية لمثل هذا الملاحظات المتكررة.
وأوضح عبد الصمد أن الحكومة تقدمت بمشروع قانون بفتح اعتماد إضافي في ميزانية وزارة النفط بمبلغ 900 مليون دينار، لعمل تسوية محاسبية على مبالغ مستقطعة فعليا ومقيدة على حساب العهد عن سنوات مالية سابقة لدعم المنتجات البترولية والغاز المسال .
وأشار إلى أن هذه المبالغ المستقطعة كان سببها ارتفاع أسعار المنتجات البترولية عن سعر البرميل المقدر في الميزانية والتي نتجت عنه مثل هذه الملاحظة المتكررة سنويا.
وقال عبد الصمد إن وزارة المالية أكدت أنه ابتداء من السنة المالية الجديدة لن تتكرر مثل هذه الملاحظة إثر صدور قرار من مجلس الوزراء بعدم استقطاع أي مبالغ مستقبلا والرجوع لوزارة المالية لإدراج أي مستحقات تطلبها بهذا الشأن في ميزانيات السنوات اللاحقة.
وأكد عبد الصمد أن اللجنة ستقوم بإعداد تقريرها عن مشروعي القانونين بشأن فتح اعتماد إضافي في ميزانية السنة المالية الحالية بعد الدراسة مسترشدة برأي ديوان المحاسبة في مدى سلامة استحقاق ادراج مثل هذه المبالغ في الميزانية وإرساله إلى مجلس الأمة لاتخاذ ما يلزم بشأنه.

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

88.0019
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top