مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

مهمة العلاقات العامة

بدر عبدالله المديرس
2019/03/10   07:10 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



لا يخلو أي قطاع عام أو خاص في الكويت إلا وتوجد فيه إدارة للعلاقات العامة أو قسم للعلاقات العامة يكون تابعاً أحياناً في بعض القطاعات لأعلى مسؤول في القطاع وزارة أو بنك أو شركة ولذلك للعلاقات العامة مهمات كثيرة لأنها هي الوجه البارز لأخبار ونشاطات الجهة التي تعمل بها بالإضافة إلى مدراء مكاتب المسؤولين والسكرتارية ومن أهم مهماتهم المتابعة بالدرجة الأولى متابعة إعلامية لكل شيء يتعلق بالجهة التي يعملون بها .
ولكن مع الأسف الشديد أن مثل مهمات العلاقات العامة في بعض تلك الجهات مغيبة عن المجتمع ولا يسمع لها ردود فعل إلا ما ندر عند ردود خجولة على ما يكتب وينشر ويذاع عن الجهة التي يعملون بها بتوصية من المسؤول الكبير في تلك الجهات .
إن مهمة العلاقات العامة والممارسين لها والمتخصصين لها والبعض يحمل شهادات جامعية عالية بكالوريوس وليسانس وماجستير ودكتوراه ولكن هذه التخصصات في العلاقات العامة بعض مراكز العمل لا تعطيها أية أهمية لأن العلاقات العامة لا تزال في دور المغيب عن المجتمع بعكس الاهتمام بها في مختلف دول العالم .
إنني أطرح هذا الموضوع عن العلاقات العامة وأهميتها في جميع قطاعات العمل لأنها هي الوصل الحقيقي بين المسؤولين في مراكز عملهم وبين الإعلام في مختلف صوره المحلي والخليجي والعربي والعالمي المقروء والمسموع والمرئي .
إن ما ينشر ويذاع بأقلام كتاب المقالات والأخبار في الإعلام عن تلك الجهات يجب أن تصل إلى المسؤولين الكبار في مراكز العمل بما في ذلك السادة الوزراء ووكلاء الوزارات والوكلاء المساعدين ومدراء الإدارات بالإضافة إلى أعضاء مجلس الأمة وأعضاء المجلس البلدي والذين يمثلون الشعب الذي ينتظر منهم أن يكون هناك تجاوب وردود فعل عن ما ينشر ويذاع في الإعلام المحلي والخارجي .
إن شكاوى المواطنين ومقالات كتاب المقالات لا تصل إلى المسؤولين الكبار حتى يطلعوا عليها فإما أن يؤشروا عليها بالرد والإجابة أو يكتب عليها للحفظ إلى أبد الآبدين .
وهذه مهمة العلاقات العامة بأن توصل وتتابع إعلامياً عن كل ما يتعلق بجهات العمل التي يعملون بها .
قبل الختام :
هناك الكثير من الشباب والشابات المؤهلين بالعمل في إدارات وأقسام العلاقات العامة فلماذا لا يلتفت إليهم ويوظفوهم بإدارات وأقسام العلاقات العامة ويحدد لهم الشروط المطلوبة من العمل الذي يقومون به وبدون ذلك تظل المسافة بعيدة في التواصل بين المسؤولين وبين المجتمع في حل قضاياه اليومية التي ترهق كاهل المتضررين من مشاكل قطاعات العمل وبين المسؤولين الذين لا يقرؤون ولا يسمعون ولا يردون وقلنا ذلك أكثر من مرة .
إننا نرى أن يكون هناك تواصل بين إدارة العلاقات العامة على مستوى الدولة وبين القطاعات المختلفة وتكون متفرغة لممارسة أعمالها طوال الليل والنهار بالشفتات لمتابعة إعلامياً كل ما يمس الكويت محلياً وعالمياً وكل ما يتعلق بالشكاوي والانتقادات للقطاعات المختلفة وتوصيلها أول بأول إلي الجهات التي تتعرض للتعليقات والانتقادات وشكاوي المواطنين لتقوم بالرد عليها .
إن ممارسة العلاقات العامة بالتخصص والخبرة موجودة والحمد لله عندنا في الكويت من الشباب والشابات وهم على استعداد للقيام بعمل وظيفة العلاقات العامة فاتصلوا معهم وعينوهم في إدارات العلاقات العامة على مستوى الدولة لأنهم سيكونون هم العين الساهرة بمتابعاتهم وتقاريرهم لكل صغيرة وكبيرة عن كويتنا الغالية.
إنني أذكر مرة أنني كتبت مقالا عن إحدى الدول العربية وذكرت الاسم والمنصب الذي يتقلده أحد المسؤولين في تلك الدولة وسقط سهواً بالطباعة حرف واحد عن اسم المسؤول وليس الاسم بالكامل وهذا طبعاً ليس مني وخلال خمسة دقائق جاءني التنبيه على الايميل الخاص بي في تحت المقال ينبهني بالاسم الصحيح للمسؤول الذي كتبته فاعتذرت طبعاً وقلت خطأ مطبعي وجاءني الرد بالشكر على التصحيح .
هذه هي مهمة العلاقات العامة في دول العالم وليس مثل عندنا في الكويت العلاقات العامة مغيبة عن المجتمع بالتواصل مع أنها موجودة في معظم قطاعات العمل ولكن لا تعطي الأهمية لممارسة أعمالها فتواصلوا يا المسؤولين مع ممارسي العلاقات العامة وعينوهم في الوظائف في قطاعات أعمالكم .
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

244.0022
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top