مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

شكراً لكم

بدر عبدالله المديرس
2019/03/07   09:20 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



نواصل اليوم معكم أعزائي القراء الكرام بنشر تعليقاتكم التي تتماشي وتواكب المواضيع التي نطرحها والتي فعلاً أنتم تتفاعلون مع مواضيع المقالات ولذلك كنا نرى تواصلكم معنا والذي يسعدنا والكاتب الصحفي يشعر عندما يكتب المقالة أن هناك من يقرأ من القراء والذين يبدؤون آراؤوهم فإذا وجدنا أنها تواكب وتتماشى مع الموضوع الذي نكتبه ننشره في (الوطن الالكتروني) .
المقال: نقد الحاسدين
أبو فهد الحبلاني العنزي
صح لسانك وعلا شأنك أستاذنا الفاضل أبو عبد الله وجزاك الله كل خير وأسعدك الله بالدنيا والآخرة دائماً متميز في أطروحاتك الشيقة والمميزة شكراً لك .
كاتب المقال : شكراً لك أنت فدائماً نسعد بأطروحاتك وتعليقاتك التي نرحب ونسعد بها وتشجعنا على مواصلة كتابة المقالات لأننا نرى قارئ مثلك يقرأ ويهتم بما نكتب من موضوعات مختلفة .
مع ترحيبنا بتعليقاتك قارئي الكريم ونعتز بتعليقاته .
المقال : مشاكل المسافرين
عبد المحسن الحنيف
كلامك عين الصح .
كاتب المقال : شكراً بو خالد على ما تفضلت به بأن ما قلناه هو عين الصح وأننا لم أقل إلا الواقع المر الذي يواجهه بعض المسافرين بتعليقات ما أنزل الله بها من سلطان وهل هم الذين يدفعون مصاريف سفرهم ولكن الحسد والتشفي بلوه ابتلى بها مجتمعنا الكويتي والتي لا تعرفها المجتمعات الغربية الذين يسافر الناس فيها ولا احد يسأل عنهم مثل ربعنا .
المقال : مشاكل المسافرين
يوسف الدعيج
بو عبد الله السفر قرار فردي للشخص ولا يجوز لأحد أن يتدخل في قراراته وفي أغلب الدول المتقدمة الشخص يجمع من رواتبه ما يحقق أمنياته في السفر حول العالم أو حتى الإقامة فيما يعشقه من الدول خارج بلده فطالما الإنسان لا يطلب من الغير ما يغطي مصاريف السفر فليس لأي كان أن ينتقده أو حتى ينصحه.
مقالك ممتاز ومستحق .
كاتب المقال : شكراً أخي بو أحمد على طرحك الطيب بتعليقك الذي هو الواقع بعينه بعدم تدخل الغير في أمور الآخرين ما داموا لم يدفعوا مصاريف السفر ولذلك "اشعليكم" منهم يسافرون أو ما يسافرون ومثل ما تفضلت أن كثير من الناس في الدول الحضارية الذين لا يعرفون الحسد والتشفي يجمعون رواتبهم ليسافروا إلى أي بلد في العالم ولا يوجد أحد يقول لهم لماذا تسافر ومتى تسافر وكلام لا معني له من مشاكل السفر .
المقال : مشاكل المسافرين
قارئ
نعم وهكذا الصحفي المخلص يعكس كما هو الواقع ولسان حال الناس للرأي العام وطبعاً للأجيال للعبر والدروس .. وتسلموا على جهدكم الإعلامي وشكراً جريدة الوطن الموقرة ودمتي يا دولة الخير والعطاء الكويت الحبيبة .
كاتب المقال : شكراً قارئي الكريم على طرحك الطيب والإشادة بما نكتب للرأي العام وللمجتمع وللأجيال وهذا ما ننشده في اختيار المواضيع التي تلامس واقع المجتمع سواء الكويتي أو العربي .
فشكراً للإشادة بجريدة الوطن ولدولة الكويت بلد العطاء والخير مع ترحيبنا بتعليقاتك التي نلتمس منها حسك الوطني وحبك لبلدك .
المقال: إلى القراء الكرام مع التحية
عبد المنعم الطيب
أستاذنا الفاضل منذ بدأت أقرأ مقالات أكثرها مفيدة وهامة سواء عن الشأن الكويتي أو العربي كلها مقالات مفيدة .
استمر من أجل القراء ولا تلتفت لأصحاب التعليقات السيئة .
كاتب المقال : شكراً الأخ عبد المنعم الطيب على تعليقك وطرحك على المقال ونحن نعتز بقارئ مثلك يتماشي ويتواكب تعليقه مع الموضوع المطروح وهذا ما نلتمسه دائماً في تعليقاتك علي مقالاتنا ونحن كسبنا قارئ يشجعنا علي مواصلة كتابة المقالات وهدفنا التحدث مثل ما تفضلت عن الشأن الكويتي والعربي .
المقال : إلى القراء الكرام مع التحية
افتخار
أنا خلاص من يوم هذا ما فيه تعليق في جريدة وطن عزيز .. أنا قدم اعتذار إذا فيه نفرات زعل وسامحوا .. شكرياه
كاتب المقال : القارئ الكريم افتخار نحن نعتز بتعليقاتك وأنت من القراء الكرام الذي ننشر تعليقاتهم التي تتماشى مع الموضوع المطروح ولذلك نحن نرحب بتعليقاتك التي تتماشي وتواكب الموضوع وشكرياه لك .
المقال : إلى القراء الكرام مع التحية
أبو أحمد
أخي العزيز الكاتب المحترم يجب أن يكون صدرك رحب وتأخذ الردود بكل قلب محب لأن الذي يرد على مقالتك لابد أنه أحبك وأعجب بكل ما تكتب تحياتي واعذرونا من كتابة هذه الأسطر أن لا نشارك بما تكتبه وتقبل تحياتي أبو أحمد .
كاتب المقال : أخي العزيز أبو أحمد
شكراً لطرحك الطيب وتعليقك الأطيب عن الذين يردون ويعلقون على مقالاتنا ونحن صدرنا واسع ونتقبل أي نقد وتعليق ويكفينا قراءة القارئ للمقال وهذا في حد ذاته يعكس المحبة والتواصل بين الكاتب الصحفي كاتب المقال وبين القارئ وإعجابه بما يكتب وإلا لما كان قد علق .
ولكن هناك تعليقات من بعض القراء الكرام ليس لها علاقة إطلاقاً بالموضوع الذي ينشر في (الوطن الالكتروني) وفيها كلمات لا ترضينا طبعاً ولا ترضي القارئ الذي يقرأ مثل هذه التعليقات البعيدة عن صلب الموضوع الذي نحن بصدده .
وعذرك يا أبو أحمد محل قبولنا وترحيبنا ويكفينا قراءتك لمقالاتنا وهذا يسعدنا دائماً فالشكر لك على ما قلت بأن المحبة هي التي تربط كاتب المقال مع القارئ .
المقال : حفل الخريجين المتفوقين بجامعة الكويت
قارئ
مبروكين
إن شاء الله ، الخريجين يبدؤون بعمل مناسب فرع الدراسة الجامعة خدمة للوطن بجهد مخلص مع الإبداع للتنمية والتطور البلد وخدمة للعباد وحياة سعيدة مع أسرهم الذين ضحوا لأجل نجاحهم....
كاتب المقال : شكراً لطرحك الطيب وتعليقك لحفل الخريجين المتفوقين بجامعة الكويت وفعلاً أن البلد بحاجة لشبابه وشاباته بعد تخرجهم ليعملوا بجدهم واجتهادهم وبإبداعاتهم لتنمية بلدهم الذي هو فعلاً يحتاج لهم خاصة أنهم من الخريجين المتفوقين ولديهم المزيد من العلم والموهبة العلمية ليسخروها لخدمة بلدهم في شتى التخصصات .
آخر الكلام : عندما كتبنا مقالنا بعنوان (إلى القراء الكرام مع التحية) وتحدثنا فيه عن التعليقات التي لا تتماشى مع الموضوع الذي نطرحه والتي تجد الرفض من القراء ومن كاتب المقال ولذلك لا ننشرها فإننا لا نقصد أياً من كان لأننا نؤمن بأن حرية الرأي مكفولة ومقبولة ولا يمكن حجب أي رأي أو تعليق لذلك فقد عاتبنا البعض من القراء الكرام لأننا قلنا بصراحة ما قلناه .
ولذلك نحب أن نوضح أن ما قلناه أن هناك تعليقات ليس لها علاقة بالموضوع المطروح وتعلق تحت مقالاتنا.
ولذلك نقول من حق القارئ أن يعلق وينتقد ما يشاء ليس تحت مقالاتنا ولكن في أي مكان يراه حتى يبعد تلك التعليقات عن مقالاتنا .
وسلامتكم
بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

3971.7314
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top