مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

ترامب وكيم.. ما الجديد؟

ماجد العصفور
2019/02/28   10:00 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



للمرة الثانية خلال أقل من عام نشهد قمة أمريكية-كورية شمالية، فهل تحققت الأهداف المنشودة مع كل هذا الزخم السياسي والإعلامي الذي أحاط بالقمتين التاريخيتين؟
يؤكد مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تصريحات لهم على أن المعطيات ممتازة جدا وحققت مكاسب متعددة في مقدمتها بناء جسور للتواصل مع دولة مارقة من ما يسمى بمحور الشر تهدد الأمن وحلفاء الولايات المتحدة في شرق آسيا وبأن هذا التواصل من شأنه أن ينزع السلاح النووي من كوريا الشمالية بصورة نهائية مقابل تنازلات جوهرية تقدمها إدارة ترامب منها تخفيف أو إلغاء للعقوبات المفروضة حاليا ضد كوريا الشمالية وتوقيع إتفاقيات إقتصادية مجزية معها تحولها إلى حليف جديد للولايات المتحدة وهذا هدف يبدوا أنه سيتحقق بالفعل ولكن قد يأخذ وقتا أطول من المتوقع.
الزعيم الكوري الشمالي الحالي كيم أون والذي خلف والده كيم إيل ومن قبله طبعا الزعيم التاريخي المؤسس لكوريا الشمالية كيم إيل سونغ بالسلطة يتسلح حاليا بترسانة أسلحة نووية وجيش ضخم وحكم قائم على الشمولية والرمزية وقمع كل معارضة شعبية له يبدوا سعيدا للغاية بهذه القمتين ولقاء ترامب الذي وصفه بالصديق لتحقيق مكتسبات على شكل حزمة من المساعدات الإقتصادية الضخمة وكسر العزلة الدولية وخاصة الغربية لبلاده.
ولكن ماحدث بالقمة الثانية قلل كثيرا من هذا التفاؤل، فقد وضع ترامب خطا أحمر يتمثل بنزع السلاح النووي قبل أي تخفيف للعقوبات الأمريكية وهو ما عبر عنه ترامب صراحة بقوله"كانوا يريدون رفع العقوبات كليا لكننا لن نستطيع فعل ذلك الآن"
ووصف انسحابه من غداء كان مقررا مع نظيره كيم بأنه كان انسحابا وديا؟!!
إلا أن اللافت أيضا تمثل بقوله أنه سعيد جدا بوقف بيونغ يانغ للتجارب النووية وعدم إطلاق الصواريخ الباليستية العابرة للقارات منذ عام ٢٠١٧ وهو أمر اعتبره مبشرا جدا.
ومع كل ذلك من الواضح أن كوريا الشمالية قد تخرج قريبا من محور الشر الأمريكي الذي كانت تتصدره مه إيران بجهود ترامب الساعي إلى تحقيق إنجازات خارجية قد تخفف من الضغوط الداخلية المتزايدة عليه وفضائح حملته الإنتخابية وتحقيقات مولر المزعجة له بكل تأكيد.
فالملفات الخارجية للإدارة الحالية تعاني بالوقت الراهن من خلافات وتصدعات كبيرة سواء مع الإتحاد الأوروبي وروسيا وغيرها من الدول الأخرى وبحاجة لنتيجة إيجابية قد تكون من خلال الملف الكوري الشمالي.

ماجدالعصفور
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

475.9974
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top