مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

إلى أعضاء مجلس الأمة المحترمين بشأن البريد المعطل في الصناديق

بدر عبدالله المديرس
2019/02/04   07:43 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



لقد كتبنا كثيراً عن البريد المعطل في الصناديق منذ أكثر من عام وقابلنا المسؤولين عن توزيع رسائل المواطنين والمقيمين ولم نجد إجابة إلى أن وصلنا إلى "وكالة يقولون" والتي لم تصدق القول بالكلام الذي تتداوله وذلك لمجرد الكلام واليوم وصلنا إلى حقيقة أن ما تقوله "وكالة يقولون" حقيقة ونكاد أن نصدقها في البريد المعطل في الصناديق .
وتقول "وكالة يقولون" أن السبب الرئيسي في عدم توزيع البريد المعطل من استمرار العاملين في عدم توزيع البريد وإرساله إلى البريد العام وصناديق البريد في مختلف مكاتب البريد في مناطق الكويت لأنهم لم يستلموا رواتبهم منذ أكثر من عام وأحياناً يستلمون راتب شهر واحد وتتوقف توزيع الرواتب الشهرية لذلك لم يقوموا بتوزيع البريد المتكدس في مكان تكديسه والمتضرر الوحيد هم أصحاب الصناديق بأن يذهبوا كل يوم إلى فتح صناديق بريدهم ليجدوها فارغة تماماً من أية رسائل وعندما يتصلون بالجهات التي يتعاملون معها في الداخل والخارج ومع أهاليهم وأصدقائهم يقولون لهم أننا أرسلنا لكم رسائل كثيرة ولم نتلق الردود .
وكل ذلك قد يهون ولكن الذي لا يهون اجتماعات البنوك والشركات بإرسال مواعيد الاجتماعات وجداول أعمال الاجتماعات إلى جانب إشعار المساهمين بتلك البنوك والشركات بعدم استلامهم ما يقيد بأرصدتهم ولو قليلة .
ونحن لم نجد أمامنا إلا مخاطبة سعادة وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الخدمات لنخاطبه إعلامياً في "الوطن الالكتروني" .
لعل سعادته يقرأ ما كتبناه ويرد ويتخذ الإجراءات اللازمة بشأن تعطيل البريد في الصناديق وذكر أسباب ذلك التعطيل وحتى كتابة هذه السطور وقبل أن نسطر أي كلمة ذهبنا إلى صندوق بريدنا في البريد العام بالصفاة ولم يطاوعنا مفتاح الصندوق وعاندنا بعدم فتح الصندوق وفرحنا وقلنا لعل الرسائل المتكدسة في صندوق بريدنا تجعل المفتاح لا يستطيع التحرك لفتح الصندوق وقبل أن ينفذ صبرنا فُتح صندوق بريدنا وقف بجانبي أحد المتضررين من عدم إيجاد أية رسالة في صندوق بريده ليساعدني بفتح صندوق البريد لأجده خالياً من الرسائل وشكرت من ساعدني على فتح صندوق البريد وقال لي أنا مثلك لم أجد في صندوق بريدي أية رسالة منذ أكثر من عام وكل يوم أدفع مائتي فلس لمواقف السيارات أمام مكتب البريد لأذهب لأفتح صندوق بريدي ولا أجد أية رسالة وأخسر مائتي فلس .
إن هذا الكلام وهذا الطرح لم أقله كدعابة إعلامية وإنما واقع يحصل وكنت أرى المسؤولين الذين خاطبتهم عن هذا الموضوع في مكتب وضع الرسائل في صناديق البريد يقولون منتظرين الرسائل البريدية لنضعها بالصناديق وشكرتهم وقلت لهم الله يعطيكم الصحة والعافية والذنب ليس ذنبكم وأنتم لم تقصروا .
بعد هذه المقدمة في الطرح والتي نخاطب فيها أعضاء مجلس الأمة المحترمين لعل يتحرك واحد منهم ويوجه سؤالا للمسؤولين .. لماذا يتعطل توزيع الرسائل في صناديق البريد ؟ وهل فعلاً العاملين في مكان تكدس رسائل البريد رافضين العمل بالتوزيع ؟ وهل صحيح أنهم لم يستلموا رواتبهم منذ أكثر من عام أو أقل ؟ مجرد أسئلة جزاكم الله خيرا يا الأحباء الأفاضل أعضاء مجلس الأمة المحترمين وأكيد عند أحدكم صندوق بريد مثلنا يوضع فيه رسائلكم أو رسائل العمالة الأجنبية المنزلية لديكم .. اسألوهم . هل تصلكم رسائل من أهاليكم وأصدقائكم في بلدكم ؟ مجرد أسئلة لا تكلفكم شيئا لتضعوا النقاط على الحروف وتحلون هذه المشكلة العويصة .
آخر الكلام :
المتطوعون عندنا في البلد كثيرون جزاهم الله كل خير وأعتقد مستعدون للذهاب إلى مكان تكديس الرسائل لفرزها وإرسالها إلى صناديق البريد للمواطنين والمقيمين أو أن تسمحوا لنا بأن نذهب إلى مكان تكدس الرسائل التي يغطيها الغبار في مكان تكديسها لنبحث عن رسائلنا ونعطي المقسوم من المال للعاملين هناك ليساعدونا في البحث عن رسائلنا خوفاً أن يصيبها التلف من الأمطار الغزيرة التي هطلت على بلدنا وتضرر منها المواطن والمقيم وكذلك رسائل بريدهم .
نداء أخير لأعضاء مجلس الأمة المحترمين ..
بعد أن نفذ صبرنا بكتابة المقالات بالمناشدة ومقابلة المسؤولين في مكاتب البريد ومناشدة سعادة وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الخدمات ولم نجد الرد فإننا توجهنا أخيراً لكم فالذين انتخبوكم متضررين بعدم وضع رسائلهم المرسلة إليهم في صناديق بريدهم واهتموا بهذا الأمر لناخبيكم مثل اهتمامكم بالتقاعد المبكر ومناقشة إسقاط القروض وكلها قضايا تهم المواطنين .
قبل الختام
عندما تدخل إلى مكتب استلام الرسائل من صندوق بريدك تواجهك العبارة التالية:
(لن يسمح باستلام البريد العادي إلا بعد دفع الاشتراك لثلاث سنوات) .
وعندما تذهب إلى صندوق بريدك لاستلام رسائلك لا تجد الرسائل بداخله مع أنك دفعت قيمة الاشتراك المطلوبة ومعنى ذلك مطالبة أصحاب الصناديق بدفع الاشتراك لمدة ثلاث سنوات بدون استلام الرسائل وهذا شيء عجيب ومحير فعلاً .
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

397.0011
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top