مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

الحيادية في عالم الرياضة

بدر عبدالله المديرس
2019/01/22   09:13 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



في عالم الرياضة يجب أن يكون المسؤولون والمشرفون والمشاركون في النشاط الرياضي سواء اللاعبين أو المدربين أو المعلقين أو المحللين أو الحكام يجب أن يضعوا نصب أعينهم أن عملهم بالنشاط الرياضي إدارة وحياد وغير الميل للفريق الآخر .
ويجب على اللاعبين اللعب بروح رياضية عالية ولا يتعمدوا اللعب بالخشونة مع لاعبي الفريق الآخر لأن ما يصيب اللاعبين الآخرين قد يصيبهم بلا شك .
ويجب على المعلقين والمحللين سواء في داخل الملعب أو خارجه أن يتحلوا بالأخلاق الرياضية بالتثقيف الرياضي لا أن يميلوا إلى طرف دون الآخر .
ويجب أن يعرف اللاعب أنه لا يلعب لنفسه وإنما للفريق المشارك فيه .
ويجب على المدرب أن يعرف بألا ينفرد بنفسه في تشكيل الفريق الذي يلعب وإهمال لاعبين مهمين ويضعهم في الاحتياط أو لا يسجلهم حتى بالاحتياط مع أنهم عندهم الاستعداد للعب ولا هم مصابون ولا يستطيعون اللعب ولا عليهم إنذارات تمنعهم من اللعب .
ويجب على المعلقين على اللعب في داخل الملعب والمحللين بين الشوطين وفي نهاية المباراة أو في الإعلام الرياضي يجب أن يكونوا محايدين بتعليقاتهم وتحليلاتهم لا أن نرى المعلقين والمحللين يبدون رأيهم في داخل الأستوديو يبدون رأيهم بالهدف الذي يسجل بأن يقولوا هذا الهدف صحيح وهذا الهدف غير صحيح لأن هذا من اختصاص الحكم ومساعديه من داخل الملعب وهم أدرى بصحة أو عدم صحة الهدف لأنهم قريبون من اللاعبين أكثر منهم حتى لا يثير المعلقين والمحللين الجماهير والمشاهدين والمستمعين والنشر في الإعلام .
ولقد قلنا هذا الكلام أكثر من مرة وكتبنا مقالات حول هذا الموضوع واليوم يتكرر المشهد بالتعليق من المعلقين في داخل الملعب والمعلقين والمحللين في داخل الأستوديو أو النشر في الإعلام غير الحيادي في بطولة كأس آسيا لعام 2019 التي تقام حالياً في دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة .
ففي إحدى المباريات شاهدنا وسمعنا بين فريق خليجي وبين فريق آخر من دولة آسيوية كان الشغل الشاغل للمعلق على اللعب في داخل الملعب ينصب على فريق بعينه وكان يتناسى أن اللعب بين فريقين وليس فريق واحد يلعب لنفسه وكان همه وتركيزه على فريق دون الآخر بالمديح والمجاملة المبرمجة الذي لا حد لها والنفاق المبرمج بكلمات رياضية غير ثقافية وكأنه لا يوجد في الملعب إلا فريق واحد وليس فريقان متنافسان تنافساً رياضياً شريفاً لمحاولة الفوز أو التعادل بروح رياضية عالية وأخلاق رياضية أعجب بها كل من شاهد المباراة ليجيء هذا المعلق الرياضي في داخل الملعب ليفسد الروح الرياضية بتعليقاته غير الحيادية والميل لفريق دون الآخر .
ولقد ابتلينا بمثل هؤلاء المعلقين الرياضيين العرب الذين يسيئون للرياضة بصورة عامة ويخلقون المشاكل التي يجب ألا تسود في المجال الرياضي لأن الروح الرياضية يجب أن تبقى دائماً بين جميع الرياضيين لاعبين ومدربين ومعلقين ومحللين وحكام وجماهير لأن الرياضة ثقافة يجب أن يتحلى بها الجميع .
آخر الكلام :
إن على الاتحاد الدولي (الفيفا) أن يضع حدًا لمثل هذه التصرفات غير المحايدة لبعض المعلقين والمحللين العرب وهم يعلقون على المباريات مثل ما شهدنا وسمعنا في هذه البطولة الآسيوية والتي نتمنى لها النجاح والتوفيق بإذن الله تعالى وذلك في دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة .
إن الاتحاد الدولي (الفيفا) مطلوب منه ألا يسكت على مثل هذه التصرفات البعيدة عن الروح الرياضية والحيادية .
إننا نعرف أن الإنسان بشر يخطئ ويصيب ولكن الخطأ المقصود والمتعمد غير مرغوب فيه في عالم الرياضة لأن الجميع الذين ذكرناهم على سبيل المثال يجب أن يتحلوا بروح رياضية عالية .
فراقبوا يا الاتحاد الدولي (الفيفا) خاصة لعبة كرة القدم وأمامكم هذه البطولة الآسيوية التي تقام حالياً لتشاهدوا وتسمعوا بأنفسكم هذا الخروج عن الروح غير الرياضية من المعلقين والمحللين العرب في داخل الملعب وفي خارجه بالتعليق في الأستوديو والتحليل على الهواء مباشرة وكذلك النشر في الإعلام المقروء والمسموع والمرئي .
وآخر ما سمعناه وشاهدناه في المباراة الأخيرة بين فريق خليجي وفريق آسيوي في بطولة كأس آسيا 2019 المحلل الرياضي في داخل الأستوديو يقول أن الهدف الذي سجل بضربة جزاء للفريق الخليجي غير صحيحة من وجهة نظره غير المحايدة .
وهذا بلا شك إثارة للجماهير الرياضية المؤيدة لهذا الفريق لأن صاحب القرار هو الذي يستطيع أن يقول أن هذا الهدف صحيح أو غير صحيح وليس هذا المحلل الرياضي الذي يجب أن يكون محايداً ولا يتدخل في قرار الحكم .
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

250.0014
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top