الرياضة  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

أبرز المباريات العالمية ليوم الخميس 3 يناير 2019

2019/01/02   11:40 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
مباريات اليوم
  مباريات اليوم



ينتظر فريق مانشستر سيتي ومدربه الإسباني بيب غوارديولا موقعة صعبة من الثقيل، حينما يلتقي مع ليفربول متصدر ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم في الجولة المقبلة.

ويستضيف مانشستر سيتي نظيره فريق ليفربول مساء اليوم الخميس في إطار منافسات الجولة الـ21 ضمن مباريات البريميرليج على أرضية ملعب الاتحاد.

كتيبة مانشستر سيتي بقيادة غوارديولا ينتظرها تحديات كبيرة يخشاها الجميع من محبي الفريق السماوي، نظراً للمستويات الرائعة التي يقدمها الريدز في وجود مدربه الألماني يورجن كلوب.

صعوبات عدة ستنتظر المدرب الإسباني متمثلة في بدايتها من الحارس البرازيلي أليسون بيكر المتألق بشدة منذ قدومه إلى قلعة أنفيلد والمعروف بتصدياته المبهرة، إضافة لتألق خط دفاع الريدز بقيادة الوحش فان ديك.

شباك ليفربول ستستعصي على لاعبي مانشستر سيتي، حيث يعد الليفر صاحب أقوى خط دفاع في بطولة الدوري الإنجليزي هذا الموسم، حيث لم تستقبل سوى 8 أهداف فقط.

إلا أن قوة الريدز الحقيقية تكمن في ثلاثي الرعب الهجومي المكون من، المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني والهداف البرازيلي فيرمينو، حيث يعد هجوم متصدر الدوري هو ثاني أقوى خط في البطولة برصيد 48 هدفاً، بعد مانشستر سيتي الذي سجل لاعبوه 54 هدفاً.

الفرعون المصري محمد صلاح هداف البريميرليج في الموسم الماضي، استعاد عافيته في الفترة الماضية وعاد لقدراته التهديفية العالية، حيث ينافس على لقب الهداف هذا الموسم، بعدما أحرز 13 هدفاً يحتل بهم المركز الثالث في قائمة هدافي البطولة، بفارق هدف وحيد خلف الثنائي أوباميانج نجم أرسنال وهاري كين مهاجم توتنهام هوتسبير.

في الوقت الذي يقدم البرازيلي فيرمينو مستويات خرافية مع الأحمر في خط الهجوم بأهدافه المؤثرة والمميزة والتي كان أروعها أمام أرسنال، بعدما راوغ مدافعي المدفعجية ببراعة على حدود منطقة الجزاء وسدد الكرة في الشباك، كما أنه يشكل قوة هجومية مرعبة مع صلاح وماني، في ظل التفاهم الكبير بين الثلاثي.

كما سيخشى مدرب برشلونة السابق من سقوط لاعبي ليفربول داخل منطقة الجزاء، بعد حصول الفريق على ثلاث ضربات جزاء في المباريات الماضية بنفس الطريقة، وهو ما يراه بيب تحايل لا يمت للروح الرياضية بصلة، حيث سيحذر لاعبيه من الاحتكاكات داخل منطقة الجزاء.

تفوق ليفربول على السيتي في الموسم الماضي بدوري أبطال أوروبا على ملعب الاتحاد، يهدد أحلام غوارديولا في إيقاف قطار انتصارات الريدز، حيث حققت كتيبة يورجن كلوب الانتصار في مباراة إياب دور الثمانية بالشامبيونزليج بهدفين مقابل هدف، ويخطف الفريق بطاقة العبور لقبل النهائي حينها.

في الوقت الذي كان فيه آخر انتصار لليفربول على السيتي على أرضية ملعب الاتحاد في شهر نوفمبر لعام 2015، حيث تغلب حسم المواجهة وقتها بنتيجة ساحقة برباعية مقابل هدف.

وأخيراً، تمثل الجبهة اليسرى في صفوف السيتيزن صداع مزمن في رأس غوارديولا في ظل غياب بنجامين ميندي للإصابة، وإيقاف فابيان ديلف المطرود في مباراة ليستر سيتي، والتي يخشى أن تكون سبباً في هزيمة الفريق في موقعة ليفربول.

غوارديولا يخشى بقوة من تلك الجبهة والتي يلعب خلالها نجم ليفربول محمد صلاح الذي يمتاز بسرعته الفائقة ومهاراته الفنية العالية، مما يضع المدرب الإسباني في حيرة لإيقاف تلك الجبهة، رغم الغيابات في صفوفه.

وسيكون أمام مدرب السيتي بعض الخيارات لحل تلك الأزمة، عبر الدفع بالبرازيلي دانيلو الذي سبق له اللعب كظهير أيسر، حينما كان لاعباً في ريال مدريد لتعويض غياب البرازيلي مارسيلو، حيث يعد خياراً مثالياً أمام المدرب، نظراً لخبرته العالية وقدرته على مجاراة سرعات صلاح.

بينما سيكون الأوكراني أليكساندر زينشنكو الذي شارك في المباراة الماضية أمام ساوثامبتون أحد الخيارات أيضاً، بعد ظهور اللاعب بمستوى جيد في اللقاء السابق، لكن افتقاده للخبرات قد يبعده عن الحسابات، خاصة أنه سيواجه لاعباً من الطراز الكبير، كما سيدخل الفرنسي لابورت حسابات بيب لشغل مركز الظهير الأيسر لكونه يجيد الأدوار الدفاعية بشكل قوي، بحكم أن مركزه الأصلي في خط الدفاع.

تلك المخاوف والمخاطر التي ستواجه السيتي في موقعة ليفربول، يتعين على غوارديولا أن يتغلب عليها من أجل تحقيق الفوز وتقليل الفارق مع ليفربول من 7 نقاط إلى أربعة، لإبقاء الصراع مشتعلاً على صدارة الدوري.

ويحتل ليفربول صدارة ترتيب الدوري برصيد 57 نقطة، يليه توتنهام هوتسبير في المركز الثاني برصيد 48 نقطة، بينما يأتي مانشستر سيتي في المركز الثالث برصيد 57 نقطة.

ويستعد نادي ريال مدريد الإسباني من أجل مواجهته أمام نظيره نادي فياريال على ملعب سانتياغو برنابيو مساء اليوم الخميس المقبل في مباراته المؤجلة ضمن منافسات الجولة السابعة عشر من بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم.

لكن أنظار نادي العاصمة الإسبانية مدريد لن تكون في مدريد في هذا الوقت، لكنها ستتجه إلى أحد أقوى المباريات في العالم حاليًا والأقوى في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز بالسنوات الأخيرة.

موقع "ديفنسا سنترال" الإسباني يقول أن إدارة النادي الملكي تصوب أنظارها بقوة نحو مواجهة نادييّ مانشستر سيتي وليفربول الإنجليزيين في قمَّة الكرة الإنجليزية والتي ستقام على ملعب الاتحاد ضمن منافسات الجولة الحادية والعشرين من البريميير ليغ.

وذكر الموقع أن تلك المواجهة بين السيتيزنز والريدز ستكون في نفس موعد مواجهة الميرينغي أمام الغواصات الصفراء، وتحركت إدارة ريال مدريد لإرسال مبعوث من فريق الكشافة بالنادي من أجل متابعة تلك المباراة.

في حين لم تذكر تلك التقارير من الموقع المدريدي الشهير اسم أي لاعب تنوي إدارة ريال مدريد متابعته في تلك المباراة على أمل التحرك للتعاقد معه خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية أو حتى في الميركاتو الصيفي بنهاية الموسم الحالي 2018-19.

وكان قد ارتبط ريال مدريد سابقًا بالعديد من نجوم الفريقين الراغب في التعاقد معهم ما بين كيفين دي بروين "الغائب عن السيتي بسبب الإصابة"، رحيم ستيرلينغ، غابرييل جيسوس وليروي ساني من مانشستر سيتي ومحمد صلاح، روبرتو فيرمينو وساديو ماني من ليفربول.

لكن لم يظهر حتى الآن حقيقة نوايا ريال مدريد نحو أي لاعب من أجل متابعته في تلك المواجهة في ظل سعي فلورنتينو بيريز رئيس النادي الملكي بقوة لإبرام تعاقدات قوية لإعادة ترميم الفريق من جديد بالفترة القادمة.

يُذكر أن ليفربول يتواجد على قمة جدول ترتيب أندية البريميير ليغ برصيد 54 نقطة بفارق 7 نقاط كاملة عن مانشستر سيتي الثاني "47 نقطة"، حيث ستكون تلك المباراة مصيرية وحاسمة للغاية في تحديد شكل المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي هذا الموسم.

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.128
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top