مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

إلى وزارة التربية مع التحية

بدر عبدالله المديرس
2019/01/02   08:30 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



اتصل معي بعض أولياء أمور الطلاب والطالبات الذين يدرسون في المراحل المتوسطة والثانوية ينقلون لي شكاوي أبنائهم وبناتهم من صعوبة المناهج الدراسية التي يدرسونها في العلمي والأدبي ويقولون إن أسئلة الامتحانات صعبة جداً وبعضها خارجة عن المنهج الدراسي الذي يدرسونه وقبل تقديم الامتحان في المرحلتين يواظبون على مراجعة الدروس التي يدرسونها والبعض يحفظها عن ظهر قلب وعندما يأتون لتقديم الامتحان بعض هذه المناهج الدراسية بالأسئلة التي أمامهم ليس لها علاقة بالمنهج الذي درسوه ويحتارون في الأمر في كيفية الإجابة وينتهي الوقت المحدد للامتحان وهم يفكرون اشلون يجاوبون وتضيع على البعض السنوات الدراسية ويعيدون السنة بسبب مادة أو مادتين مثلاً لم يستطيعون الإجابة عليهما .
إنني أنا لا أتدخل في المناهج الدراسية التي تدرس ولكنني أنقل رأي أولياء أمور الطلاب والطالبات الذين أبناؤهم وبناتهم يشتكون إليهم .
إنني أركز بصورة خاصة على المناهج الدراسية في المرحلة الثانوية ،والتي تؤهلهم بالقبول في الجامعات العربية والأجنبية بما في ذلك جامعة الكويت والجامعات الخاصة .
إن تلك الجامعات تشترط لقبول الطلاب والطالبات نسب محددة وهذه النسب طبعاً من نتيجة الامتحان بالمواد الدراسية التي يمتحنون فيها وعندما يتقدمون بطلباتهم بعد نجاحهم في الثانوية العامة إلى الجامعات للالتحاق بها وبعد أن يستوفون أهم شرط وهو نسبة القبول يختارون إما العلمي أو الأدبي ليتخصصوا بأي تخصص يرغبون فيه وطبعاً حسب نسب الكليات علمي وأدبي ويبدؤون بحالة جديدة من تلقي العلم في العلمي أو الأدبي حسب نسب القبول التي تحددها الكليات العلمية والأدبية وكلية الحقوق وكلية التجارة والبعض يتفوق في المنهج العلمي الذي اختاره ويحقق الأمل والحلم الذي كان يرسمه في التخصص به عندما كان يدرس في المرحلة الثانوية والبعض يجد الصعوبة في المنهج الدراسي في الثانوية العامة وذلك يكتشفه عندما توزع عليه ورقة أسئلة الامتحان ويفاجأ بصعوبة الأسئلة التي لم يكن يتوقعها ولم تكن أحياناً ضمن المنهج الدراسي الذي درسه في الثانوية العامة وذلك لصعوبة تلك الأسئلة التي يجدها الطالب والطالبة .
آخر الكلام :
إنني أتمنى من وزارة التربية ممثلة بالوزير النشط الدكتور حامد العازمى وزير التربية أن يراعي شكاوي أولياء أمور الطلاب والطالبات وأن يخفف العبء الدراسي في المناهج الدراسية والأسئلة التي تقدم في الامتحانات وهي التي تحدد مستقبل الطلاب والطالبات بعد اجتياز المرحلة الثانوية وبدء الدراسة الجامعية التي تؤهلهم لدراسة الماجستير والدكتوراه في التخصصات التي يختارونها .
إنني حسب ما أعرف أن هناك مجالس آباء الطلاب في مدارس وزارة التربية ولا أعرف إن كانت مستمرة أم لا وإن كانت لا تزال مستمرة فيا ليت أن تكون هناك مجلس أمهات الطالبات ومثل ما يسمى (مجلس الآباء) يسمى أيضاً (مجلس الأمهات) ومن خلال هذين المجلسين بالتواصل مع نظار وناظرات المدارس والهيئة التدريسية التي تشترك في تلك المجالس تثار المناقشات والاقتراحات ووجهات نظر أولياء أمور الطلاب والطالبات والاستماع إلى آراء المدرسين والمدرسات التربويين وتحل كثير من المشاكل الدراسية وأهمها صعوبة الامتحانات .
وها نحن أوصلنا شكاوي أولياء أمور الطلاب والطالبات من خلال الإعلام المحلي وبودنا أن يقرأ المسؤولون (الوطن الالكتروني) حول طرحنا لهذا الموضوع التربوي المهم .
وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

3581.5156
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top