مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

عِش حياتك

د.محمد السيد العقيد
2018/12/19   07:13 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



تمتّع بما يبديه لك الآخرون من مشاعر وسلوكيات إيجابيّة.. خذها على ظاهرها.. اجعل قلبك يبتسم مع ابتسامة الآخرين في وجهك.. ازدد فرحًا بنجاحك حين يهنئك الأصدقاء والأقارب والمعارف.. حلّق بنفسك في سماء النشوة إذا أخبروك أنهم يحبونك من قلوبهم.. اقبل هداياهم.. شاركهم رحلاتهم ومناسباتهم إذا دعوك..
لا تحاول أبدًا البحث عن أسباب سلوكهم فأنت الخاسر لا غيرك..
اقبل هديّة الله لك ورحمته ضعفك وحفظ عقلك.. واسأل نفسك: هل تتحملين يا نفس أن يظهر لك ما يخفيه الآخرون في قلوبهم وما تكنّه صدورهم؟!..
هل تتحمّل نفسك أن ترى ابتسامة عريضة مرسومة على وجه يشعّ بشاشة ونورًا تملأ القلب سعادة.. ويكشف الله لك في الوقت ذاته مع هذه الابتسامات باطن من أمامك وحديث نفسه الداخلي حين يقول في نفسه: كم أبغضه.. لولا مصلحتي لديه ما تبسمت في وجهه.. هي الدنيا تعطي من لا يستحق وكم أعطت هذا البائس.. وغير ذلك من الحديث الباطني الذي قد تصاحبه اللعنات والدعوات الساخطة!!
هل تطيق أن تسمع من أحدهم كلمات الحب التي تستدعي أمامك مشاهد الفراشات الجميلة وقطرات الندى ونسيم الزهور.. وفي اللحظة ذاتها ينكشف لك ما يُحدّث به مَن أمامك نفسَه حديث الشفقة على سذاجتك في تصديقك لما يتحدث به من كلمات انطلق بها لسانه وأخرجها من وراء قلبه المملوء بسواد الحقد والكراهية لك والحسد لما منحه لك الله من نعم حرمه منها؟!
يا أيّها العاقل.. لا تتعمّق في فهم الآخرين.. واستمتع بظواهر أفعالهم.. فحياتك لحظات وساعات وأيام وسنين معدودة.. في نهايتها تشعر كأنك كنت في حلم قصير جدًا جدًا.. فلا تحمّل نفسك ما لا تطيق..
انظر إليهم نظرتك إلى سطح البحر.. استمتع بشواطئه الجميلة.. ومياهه التي تبدو فضة رقراقة مع ساعات الصباح وذهبًا ذائبًا مع شمس الأصيل.. وأمواجه الهادئة المتتابعة.. ونسيم الهواء العليل الذي يحيط به.. ومشهد السماء فوقه بصفائها.. والطيور المغردة التي تداعب أمواجه وتأخذ منها ما يسد رمقها..
ولا تنظر إليهم كمن يغوص في عمق البحر.. الذي لن يجد إلا ما يؤذيه من الحيتان والتماسيح والثعابين والحرب الدائرة الطاحنة التي يأكل فيها القوي الضعيف والنيران التي تضطرم في باطن البحار..
عش حياتك بظاهرها.. ولا تنظر للآخرين نظرة المحلل المتعمّق.. لأنّك إذا حاولت التعمق في بواطن النفس وأعماق الضمائر والبواطن فلن يسرّك ما ستلاقيه – غالبًا - من الأحقاد والمؤامرات والبغض ونيران الحسد..
عش في دنياك كما رسم الله لك وكما طالبك من أخذ تصرفات الناس على ظاهرها.. رحمة بضعفك.. وحرصًا على أخذ نصيبك من متعة الحياة.. ولا تسعّر نفسك الضعيفة في نيران بواطن الناس وخفايا صدورهم..

د. محمد العقيد
Instgram: @dr.al_akeed
Twitter: @m_alakeed
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

3345.1098
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top