خارجيات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

عدوى احتجاجات «السترات الصفراء» تنتقل من فرنسا إلى تونس

2018/12/09   02:32 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
عدوى احتجاجات «السترات الصفراء» تنتقل من فرنسا إلى تونس

تأسيس حملة «السترات الحمراء» احتجاجًا على غلاء المعيشة


      
أعلنت مجموعة من التونسيين مساء السبت عن تأسيس، ما أسموها، حملة “السترات الحمراء”، و ذلك في تحرّكات احتجاجية مشابهة للتي تعيشها فرنسا بقيادة  حركة “السترات الصفراء“، احتجاجًا على غلاء المعيشة، وتدهور القدرة الشرائية.

وأكّدت المجموعة في بيان صادر عنها ، أنّ “هذه الحملة وطنية شبابية خالصة، ومفتوحة للعموم، و منفتحة على الجميع، و هي استمرار لنضال الشعب التونسي، وخطوة لاستعادة التونسيين كرامتهم، وحقهم في العيش الكريم الذي سُلب منهم”، وفق تعبيرهم.

وشدد البيان، على “الالتزام بالاحتجاج المدني السلمي في التعبير عن الرأي، و رفض الواقع السائد رسميًا، والانطلاق في تركيز التنسيقات الجهوية والمحلية، خاصة بعد التفاعل والمساندة الكبيرين للحملة من فئات واسعة من الشعب”.

و دعا المطالبون بدعم حملة “السترات الحمراء”، في وقت سابق، إلى النزول للشارع، والاحتجاج على تفاقم البطالة، وغلاء المعيشة، وتأزم الوضع الاقتصادي.

وأنشأ القائمون على هذه الحملة، صفحة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أسموها “السترات الحمراء les Gilets rouges”، ورفعت هذه الصفحة شعار “تونس غاضبة”، وحظيت بمتابعة آلاف التونسيين.

و فسّر القائمون على إدارة هذه الصفحة، اختيار اللون الأحمر بسبب ما اعتبروه “خطورة الوضع الراهن الذي جعل كل المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية حمراء، إضافة إلى أن هذا اللون، يرمز إلى العلم الوطني، الذي قالوا إنهم مستعدون لافتدائه بأرواحهم”، بحسب قولهم.

و يقول نشطاء تونسيون إن “الحركة مستقلة، وتأتي بعد معاناة الشعب التونسي في حياته اليومية، وغلاء المعيشة، وفقدان المواد الأساسية”، داعين “كل فئات الشعب التونسي للانخراط في حملة السترات الحمراء”.

وأحدثت هذه الحملة جدلًا واسعًا لدى الرأي العام التونسي، خاصة أن الداعين لارتداء “السترات الحمراء”، مجهولون إلى حد الآن، بالرغم من كثرة المتعاطفين معها.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

83.0008
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top