محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

الكويت: ضمان معالجة حقوق الأشخاص ذوي الإعاقات

2018/12/04   02:15 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
الكويت: ضمان معالجة حقوق الأشخاص ذوي الإعاقات



اكدت الكويت ان هناك العديد من الخطوات التي يمكن اتخاذها لضمان حماية الأشخاص ذوي الإعاقة في النزاعات المسلحة بما في ذلك ضمان تنفيذ جميع قرارات مجلس الامن ذات الصلة لاسيما في سياق حماية المدنيين وتوفير الوصول المتساوي إلى الخدمات الإنسانية.
جاء ذلك في كلمة الكويت التي القاها مندوبها الدائم لدى الامم المتحدة السفير منصور العتيبي الليلة الماضية في جلسة مجلس الأمن بصيغة آريا حول (حالة الأشخاص ذوي الإعاقة في النزاعات المسلحة).
ودعا العتيبي الى اشراك الأشخاص ذوي الإعاقة والمنظمات التي تمثلهم في خطة الاستجابة من خلال جهود حفظ السلام وبناء السلام ووضع مبادئ توجيهية عالمية لتحسين الاستراتيجيات ذات الصلة بالإضافة إلى تشجيع التعاون الوثيق بين كل من الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة والجهات الفاعلة في المجال الإنساني والشركاء المحليين.
وقال "في حين أننا نتفهم بأن الحكومات والمانحين ووكالات الإغاثة المتخصصة غارقة في العديد من الأولويات المتشعبة خلال حالات النزاعات المسلحة إلا أنه لابد من ضمان معالجة حقوق الأشخاص ذوي الإعاقات وشواغلهم في جهود المعونة وعدم التمييز ضدهم وإشراكهم كجزء من خطط الاستجابة الشاملة للأزمات الإنسانية".
وأضاف العتيبي ان المجتمع الدولي احتفل مؤخرا باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة فأكثر من مليار شخص أي حوالي 15 بالمئة من سكان العالم يعانون من إعاقات متعددة ومختلفة وفي ال13 من ديسمبر الجاري سيتم الاحتفال بالذكرى السنوية الثانية عشرة لاعتماد اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والتي صدقت عليها اكثر من 170 دولة بما في ذلك الكويت.
وبين ان الاتفاقية تنص على ضرورة اتخاذ الأطراف المعنية جميع التدابير اللازمة وفقا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي بما في ذلك القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان لضمان حماية وسلامة الأشخاص ذوي الإعاقة خلال النزاعات المسلحة وحالات الطوارئ الإنسانية وفي حال حدوث الكوارث الطبيعية.
وأوضح العتيبي ان الاتفاقية تلزم الدول الأطراف بتنفيذ وإصلاح خطط وطنية للتعامل مع الأزمات وإدارتها من أجل توفير مساعدة فعالة للأشخاص ذوي الإعاقة ويكفل القانون الدولي لحقوق الإنسان إلى جانب القانون الإنساني الدولي وقانون اللاجئين عدم التمييز وحماية النهج القائم على حقوق الإنسان إزاء الإعاقة.
وذكر "ان الأشخاص ذوي الإعاقة وأولئك الذين يعانون من أمراض نادرة معرضون للخطر بشكل خاص خلال فترات العنف المتزايد والنزاعات المسلحة ففي ظل الصراعات والكوارث السائدة في عالمنا اليوم لا تزال التحديات التي تواجه ملايين الأشخاص ذوي الإعاقة غائبه عن انظارنا بما في ذلك الوصول إلى الخدمات الأساسية مثل المياه والصرف الصحي والغذاء والمأوى والرعاية الصحية والاستفادة من جهود الإغاثة الإنسانية والهروب إلى بر الأمان من أخطار العمليات العسكرية والعنف".
وأشار العتيبي الى ان عدد النازحين قسرا يقدر بنحو 7ر6 مليون شخص نتيجة النزاعات المسلحة والاضطهاد وغيره من انتهاكات لحقوق الإنسان والقوانين الدولية ويشمل ذلك النساء والفتيات ذوات الإعاقة اللواتي يواجهن خطرا إضافيا للعنف الجنسي إلا أن غالبا ما يتم استبعادهن من برامج حماية المرأة وتمكينها في السياقات الإنسانية.
وأفاد يان الأطفال ذوي الإعاقة يتعرضون أيضا لخطر الهجر والعنف أثناء حالات الطوارئ ومع ذلك فإن احتياجاتهم الخاصة غالبا لا تؤخذ في الاعتبار في جهود المعونة.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

84.0003
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top