محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

لتسهيل الزيارات بين مواطني البلدين وتسهيل حركة رؤوس الأموال

سكك حديد بين الكويت والعراق

2018/11/11   10:49 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
سكك حديد بين الكويت والعراق

الرئيس العراقي: نعول كثيرًا على سمو الأمير وعلى قيادة وشعب الكويت
أملي من الأشقاء في الكويت أن ننطلق كما يرغب سمو الأمير


أعرب الرئيس العراقي الدكتور برهم صالح أمس الأحد عن أمله في أن تتمكن الحكومة العراقية الجديدة من تحقيق التطلعات الكثيرة للشعب العراقي مؤكدا في نفس الوقت أن الأمور في بلاده تتحسن باطراد وتبشر بمستقبل أفضل.
وقال صالح في لقاء مع رؤساء تحرير الصحف الكويتية بمناسبة زيارته الى البلاد "إن أوضاعنا في العراق تتطور الى الافضل وتبعث على الامل .. هناك حالة من التوقعات لدى المواطنين بتحقيق تقدم حقيقي لأوضاعهم .. وهذا أمر يزيد الاعباء على الحكومة العراقية الجديدة التي يجب ان تكون عند حسن ظن مواطنيها".
وشدد على ضرورة الاصلاح الداخلي واستكمال الدولة الحديثة والآمنة مع شعبها معتبرا ان "ذلك يتحقق بإرادة عراقية قوية وبدعم الاشقاء والاصدقاء في المنطقة".
وأضاف ان "اختيارنا للكويت محطة أولى لجولتنا هي رسالة لما للكويت من أهمية في قلوب العراقيين واعتبار معنوي وسياسي كبير لنا .. ونحن نعول كثيرا على سمو امير الكويت وعلى قيادة وشعب الكويت".
ورأى "اننا نشترك في ماض مؤلم بكثير من جوانبه .. لكن تاريخنا زاخر بالعديد من الروابط والوشائج الطيبة وينتظرنا مستقبل أفضل بكثير من السابق مبني على تعزيز تلك الروابط .. فمصيرنا واحد ونحن أبناء هذا الوطن الذي يتحتم علينا التعاون اقتصاديا وسياسيا وامنيا".
وحول مدى تأثير منتدى اعادة اعمار العراق الذي استضافته الكويت على رسم السياسة الخارجية العراقية اعرب الرئيس العراقي عن شكره للكويت على استضافة المنتدى مؤكدا حرص العراق على متابعة نتائج المنتدى لتحويل الوعود الى منجزات فعلية.
واكد ان "المنتدى كان ناجحا وخرج بالتزامات دولية لدعم العراق الذي يتطلع الى تعزيز علاقاته مع محيطه العربي ولا سيما الخليجي لاعتبارات لتحسين وضعه الاقتصادي والامني والسياسي".
وأوضح ان المنطقة كلها تعيش حالة من التوتر والحراك والسجال وان الكثير من المناطق في العالم عاشت مثل هذه الحالة وتحولت بعدها الى مناطق آمنة مستقرة نتيجة بناء منظومة مصالح اقتصادية متكاملة مشتركة.
واشار الى ان منطقة الخليج توجد فيها خيرات لا تعد ولا تحصى اضافة الى عقول نيرة حكيمة تعي اهمية التعاطي مع الاستحقاقات المهمة.
وذكر ان "العراق بلد مهم بموقعه الجغرافي .. وفي تقديري المنطقة اقتصادها لن يستقيم من دون عودة قوية للعراق بالنظر الى تعداده ومقوماته الاقتصادية الكبيرة وثروتة النفطية اضافة الى ان العراق لا يستطيع تجاهل المنطقة".
واكد صالح ان رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي يولي اهمية كبيرة لهذا الامر من أجل تحقيق تكامل اقتصادي مهم لدول المنطقة.
وأفاد بأن مباحثاته مع سمو امير الكويت أمس الاحد تطرقت الى سبل انشاء سكك حديد بين البلدين ومنطاق صناعية وتجارية واقتصادية مشتركة لتسهيل الزيارات بين مواطني البلدين وتسهيل حركة رؤوس الاموال.
واكد ان العراق يسعى لان يكون لاعبا محوريا في اعادة ترتيب المنطقة وايجاد منظومة امن مستقرة مستندة الى الوشائج التاريخية والمصالح الاقتصادية المتبادلة المشتركة.
وحول مستقبل التعاون الاقتصادي والتجاري مع ايران بعد فرض العقوبات الامريكية قال صالح "ايران جارة مهمة للعراق وتربطنا بها وشائج تاريخية وثقافية واجتماعية ..والعلاقة لم تكن سهلة في الماضي وهناك تحد كبير امامنا لتجاوز الماضي والانطلاق نحو مرحلة جديدة وعلاقة مستقرة بين بلدين جارين مبنية على احترام السيادة والمصلحة المشتركة".
واعرب صالح عن قلق بلاده من التوترات في المنطقة مؤكدا "اننا لا نريد اي أذى يمس الشعب الايراني ونحن في حوار حقيقي مع واشنطن لمراعاة خصوصية العراق ولا نريد ان يكون العراق محملا لأعباء ووزر تلك العقوبات".
وشدد على ان العراق يريد الانطلاق نحو مرحلة الاعمار وهذا يتحقق باعتماد المصلحة العراقية اولا منطلقا للتعامل مع هذا الملف ومراعاة خصوصية العلاقة مع ايران.
واشار الى "ان العراق والكويت يسعيان الى انهاء الملفات العالقة بينهما جراء ما ارتكبه نظام صدام حسين البائد الذي كان بلاء في حياته ومماته لنا ولكم.. املي من الاشقاء في الكويت ان ننطلق كما يرغب سمو الامير الى مرحلة جديدة بعيدا عن السجال السياسي فهناك قضايا اكبر واهم تنتظرنا ونتوقع من الاشقاء في الكويت كل التفاهم والخير للعراق الجديد الذي يسعى الى ان يكون في وئام واخوة وتكاتف مع اشقائنا في الكويت".
وحول العلاقات مع السعودية قال "نحن نولي اهمية لعلاقتنا مع السعودية وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز تحدث معي هاتفيا بعد انتخابي رئيسا للعراق حيث اكد لنا حرص المملكة على العلاقة الثنائية ونحن في العراق نولي اهمية لاعادة اللحمة للوضع العربي".
واضاف ان العراق والسعودية يشتركان في وشائج معروفة وفي مصالح كبرى في المنطقة معربا عن الامل في ان "نتمكن من تحويل الارادة المشتركة الى برنامج عمل حقيقي يعيد الاستقرار للمنطقة.. فنحن في العراق والخليج حالة واحدة في مواجهة الارهاب والتطرف واعادة الموازين المختلة في المنطقة".
وفيما يتعلق ببعض المشاريع العمرانية المنفذة من قبل الكويت قرب الحدود المشتركة قال صالح ان العراق ايضا لديه مشاريع طموحة جدا في البصرة وكذلك في الخليج مقبلون عليها..وهذه المشاريع ما لم تكن متكاملة مع بعضها ومستندة الى تصور اكبر قد لا تنتهي الى الفائدة المرجوة لكل الاطراف.
ولفت الى "اننا في طور تعزيز سياقات التفاهمات المشتركة بين العراق والكويت فمن مصلحتنا ومصلحة الكويت ان يكون هناك تنسيق حول هذه المسائل لكي تكون الاستثمارات في شمال الكويت مفيدة لاننا نتفاءل بأي عمل عمراني وبأي عمل من شأنه النهوض باقتصادات المنطقة".


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1294
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top