مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

تقاعد هطول الأمطار

بدر عبدالله المديرس
2018/11/11   06:12 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



بمناسبة هطول الأمطار الموسمية على بلدنا الكويت وما أحدثتها هذه الأمطار الغزيرة من الضرر في المنازل والمحلات والأحياء والشوارع والطرقات وما صاحب ذلك كل من أحاديث وتغريدات وتواصل اجتماعي وإعلام محلي وصل إلى الإعلام الخارجي بنشر تصريحات المسؤولين ونشر الصور والمقابلات إلى غير ذلك الذي سببه هطول الأمطار الغزيرة .
وقد كنا نقيم صلاة الاستسقاء طلباً من الله سجانه وتعالى بسقوط الأمطار والحمد لله قد جاءت الأمطار وهطلت في مختلف مناطق الكويت .
إن هذه المقدمة تمهيداً للدخول في الموضوع الذي سأطرحه عن (تقاعد هطول الأمطار) المتماشي مع سقوط الأمطار الغزيرة .
إن الذي يهمني في هذا الطرح ما يسمى (بالتقاعد) والذي سبق أن تحدثت عنه وانتقدني البعض وأيدني البعض وتحفظ البعض الآخر على ما كتبته عن التقاعد بأسمائه المختلفة والتي يكون ضحيتها الموظف الحكومي المسكين في القطاع الذي يعمل به مثل تقاعد مدة العمل الوظيفي أو العمر الذي قضاه في العمل أو التقاعد الإجباري ليجيء بعد ذلك (التقاعد المبكر) والذي لا نعرف من أين جاءتنا هذه التسمية .
ولا أريد أن أدخل في تفاصيلها حتى لا يزعل علي من اقترح وأيد ووضع (التقاعد المبكر) للتخلص من أي موظف حكومي في أي قطاع لا يريد المسؤول عنه أن يواصل عمله وذلك بعدة طرق إما بالإغراءات المالية أو بالإجبار رضي الموظف أم لم يرضى والتقاعد المبكر مصير نهاية وظيفته .
واليوم يجيء (تقاعد هطول الأمطار) حسب ما سمعنا وقرأنا بإحالة مسؤولين إلى (التقاعد) بسبب سقوط الأمطار الغزيرة وما أحدثته من مشاكل وبتجمعها في أماكن متفرقة وتسربها إلى المنازل والمحلات وسد الطرق وعرقلة السير إلى جانب تعطيل الدوائر الحكومية وغير الحكومية والجامعات والمدارس .
آخر الكلام :
إن آخر الكلام في طرحي عن موضوع التقاعد الذي سمعنا عنه في يوم هطول الأمطار المصادف في يوم 6/11/2018 والأيام التي تلته بإصدار القرارات بتقاعد بعض الموظفين والمسؤولين وتفاعل المجتمع مع هذه القرارات بين مؤيد ومعارض إلى جانب التواصل الاجتماعي وتغريدات والأخبار المحلية والتي وصل صداها إلى الإعلام الخارجي بالخبر والصور.
إن رأينا في التقاعد الذي سبق أن قلنا بأن للتقاعد شروط ومبررات وأسباب ومراسلات ولوائح وقوانين قبل إصدار أي قرار في حق من يحال إلى التقاعد ليكون الإنصاف عادلاً على من ينطبق عليه شروط التقاعد .
ولكن في رأينا المتواضع وقد يخالفنا البعض الذين نحترم رأيهم أو يوافقنا البعض الآخر والكل محل ترحيبنا .
إن هذا التقاعد في يوم هطول الأمطار وأنا أسميه (تقاعد هطول الأمطار) في رأيي كان بإمكان تأجيله إلى أن يستوفي المحال إلى التقاعد شروط ومبررات أسباب الإحالة إلى التقاعد وليس بهذه السرعة وفي نفس يوم هطول المطر وذلك لمجرد إرضاء البعض والتخفيف عما يدور بالمجتمع من أحاديث عمن تسبب بأضرار سقوط الأمطار إنه في رأيي الركادة زينة ومقبولة في أي رأي أو قرار قبل أن نقدم عليه حتى تكون هناك عدالة في حق المحال للتقاعد .
إنني أتمنى أن لا نلصق تسمية (التقاعد) في أي موظف حكومي لا نريده إنما هناك طرق كثيرة ، على سبيل المثال الإقالة أو تأخر صدور قرار التقاعد أو على الأقل تشكيل لجنة تحقيق عن أضرار سقوط الأمطار الغزيرة لأنه لا يمكن أن يكون ضحية سقوط الأمطار شخص أو شخصين أو عدة أشخاص لأن معرفة الشيء بالشيء ضروري قبل الإقدام عليه بقرارات التقاعد مثل تقاعد هطول الأمطار الذي أحيل البعض إلى التقاعد في يوم هطول الأمطار .
إن للموظف والمسؤول احترامه وكرامته وتقديره للأعمال التي قام بها أثناء عمله سنوات عديدة لذلك يجب مراعاة شعور أي موظف يحال إلى التقاعد لأن التقاعد ليس هو الحل أبداً في أضرار سقوط الأمطار وإنما للتخفيف عما أثير في المجتمع والتواصل الاجتماعي والإعلام .
يبقى القول أخيرا إذا تبون الأمطار تحملوا نتائجها وشوي شوي قبل إصدار (تقاعد هطول الأمطار) .
ويبقى القول أيضاً مرة أخرى أن أي أزمة تحدث يكون ضحيتها الموظف الحكومي بأسهل طريقة بفصله من عمله بإحالته إلى التقاعد بتسميات مختلفة مثل ما حدث بتقاعد هطول الأمطار .
وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

563.6433
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top