الاقتصاد  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

البورصة تستهل تعاملات الأسبوع على ارتفاع المؤشر العام 2.7 نقطة

2018/11/11   01:18 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
البورصة تستهل تعاملات الأسبوع على ارتفاع المؤشر العام 2.7 نقطة



كونا - استهلت بورصة الكويت تعاملاتها الأسبوعية اليوم الأحد على ارتفاع المؤشر العام 7ر2 نقطة ليبلغ مستوى 6ر5106 نقطة بنسبة 05ر0 في المئة.

وبلغت كميات تداولات المؤشر 2ر123 مليون سهم تمت من خلال 4423 صفقة نقدية بقيمة 4ر11 مليون دينار كويتي (نحو 62ر37 مليون دولار أمريكي).

وارتفع مؤشر السوق الرئيسي 9ر4 نقطة ليصل إلى مستوى 4754 نقطة وبنسبة ارتفاع 10ر0 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 5ر107 مليون سهم تمت عبر 3295 صفقة نقدية بقيمة 4ر5 مليون دينار (نحو 82ر17 مليون دولار).

وارتفع مؤشر السوق الأول 5ر1 نقطة ليصل إلى مستوى 8ر5300 نقطة وبنسبة ارتفاع 03ر0 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 7ر15 مليون سهم تمت عبر 1128 صفقة بقيمة 9ر5 مليون دينار (نحو 47ر19 مليون دولار).

وكانت شركات (وطنية د ق) و(سنرجي) و(الراي) و(اكتتاب) و(سنام) الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم (اعيان) و(نور) و(ابيار) و(بترو جلف) و(ايفا) الأكثر تداولا أما الأكثر انخفاضا فكانت (وربة ت) و(صلبوخ) و(أموال) و(الديرة) و(المستثمرون).

وتابع المتعاملون إيضاحين منفصلين من شركتي (اعيان للاجارة والاستثمار) و(الكويتية للمنتزهات) بشأن التداول غير الاعتيادي لسهمهما يوم 8 نوفمبر الجاري إذ لم تكن هناك أي تطورات حدثت أخيرا من شأنها التأثير على حركتهما.

كما تابع هؤلاء موافقة بنك الكويت المركزي على تجديد حق شراء أو بيع أسهم البنك الأهلي الكويتي علاوة على تعامل شخص مطلع على أسهم بنك برقان وإعلان شركة بورصة الكويت عن تنفيذ بيع أوراق مالية (مدرجة وغير مدرجة) لمصلحة حساب إدارة التنفيذ في وزارة العدل.

وتطبق شركة بورصة الكويت حاليا المرحلة الثانية لتطوير السوق التي تتضمن تقسيمه إلى ثلاثة أسواق منها السوق الأول ويستهدف الشركات ذات السيولة العالية والقيمة السوقية المتوسطة إلى الكبيرة.

وتخضع الشركات المدرجة ضمن السوق الأول إلى مراجعة سنوية مما يترتب عليه استبعاد شركات وترقية أخرى تواكب المعايير الفنية على أن تنقل المستبعدة إلى السوق الرئيسي أو سوق المزادات.

ويتضمن السوق الرئيسي الشركات ذات السيولة الجيدة التي تجعلها قادرة على التداول مع ضرورة توافقها مع شروط الإدراج المعمول بها في حين تخضع مكونات السوق للمراجعة السنوية أيضا للتأكد من مواكبتها للمتطلبات.

أما سوق المزادات فهو للشركات التي لا تستوفي شروط السوقين الأول والرئيسي والسلع ذات السيولة المنخفضة والمتواضعة قياسا لآليات العرض والطلب المطبقة.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

94.8816
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top