الأولى  
نسخ الرابط
 
  
 
  A A A A A
X
dot4line

سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل تصدير أول شحنة نفط خفيف "اشراقة جديدة"

الكويت على أعتاب مرحلة جديدة في «النفط والغاز»

2018/11/07   09:04 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0

وزير النفط أمام سمو الأمير: الحفاظ على المال العام ومكافحة الفساد ومحاسبة المقصرين والمخالفين ومعالجة أوجه الخلل
حضور سمو الأمير هذا الإنجاز يعبر عن إيمان سموه بما للقطاع النفطي من أهمية ودور كبير في دعم الاقتصاد الوطني


تحت رعاية وحضور حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أقيم صباح أمس حفل تصدير أول شحنة نفط خفيف "اشراقة جديدة" وذلك بمنطقة الاحمدى.
ووصل موكب سموه رعاه الله إلى مكان الحفل حيث استقبل بكل حفاوة وترحيب من قبل وزير النفط ووزير الكهرباء والماء المهندس بخيت شبيب الرشيدي وكبار القيادات في القطاع النفطي.
وقال وزير النفط وزير الكهرباء والماء بخيت الرشيدي إن تصدير النفط الخفيف يعد نتاجا لتطوير حقول الغاز الجوراسية في شمال البلاد.
وأضاف الرشيدي في كلمة خلال الحفل أن الطاقة الإنتاجية لغاز الجوراسي بلغت حوالي 500 مليون قدم مكعب يوميا وحوالي 175 ألف برميل يوميا من النفط الخفيف.
وأكد أننا نقف على أعتاب مرحلة جديدة في صناعة النفط والغاز بدولة الكويت نحقق فيها هدفا استراتيجيا اخر من أهداف القطاع النفطي لنتضرع فيها إلى الله تعالى أن يديم عليكم يا صاحب السمو نعمة الصحة والعافية وأن يهيئ لبلدنا الحبيب أسباب الرفعة والتقدم والنجاح ويحفظه من كل مكروه وأن يوفق أبناء هذا الوطن المعطاء ويسدد خطاهم لتحقيق المزيد.
وأوضح أن حضور سمو أمير البلاد حفل تدشين هذا "الانجاز الجديد الذي حققه القطاع النفطي يعبر عن إيمان سموه بما للقطاع النفطي من أهمية ودور كبير في دعم الاقتصاد الوطني".
وذكر أنه بتضافر جهود جميع العاملين في القطاع النفطي وفي شركة نفط الكويت تحقق هذا الانجاز النوعي وهذه الانطلاقة المتجددة في الصناعة النفطيه بما يعزز دور الكويت كمصدر آمن لتوفير احتياجات السوق العالمية من النفط عالي الجودة.
وذكر ان مؤسسة البترول الكويتية وضعت توجهاتها الاستراتيجية حتى عام 2040 والتي تتناغم مع رؤية الكويت بـن تكون المؤسسة رائدة عالميا في صناعة النفط والغاز المتكاملة في كافة المجالات من خلال الاستغلال الامثل للموارد الهيدروكربونية وتعظيم قيمتها بما يحافظ على مكانة الدولة في المحافل العالمية ويدعم الاقتصاد الوطني.
واشار الى ايمانه بتطوير وتنمية القوى العاملة الوطنية والمحافظة على الخبرة التجارية والفنية العالمية بغية الوصول الى وضع تنافسي في السوق الاقليمية والعالمية.
وأكد الرشيدي الحرص على تشجيع توطين بعض الصناعات وتعزيز مشاركة القطاع الخاص في انشطة واستثمارات مؤسسة البترول الكويتية الحالية والمستقبلية الى جانب المحافظة على الصحة والسلامة والأمن والبيئة.
وذكر إن القطاع النفطي يسعى إلى دفع عجلة التنفيذ لعدد من المشاريع الكبرى مثل (الوقود البيئي) لتحديث ورفع كفاءة مصافي شركة البترول الوطنية الكويتية و(مصفاة الزور) الجديدة التي تعد من أضخم المصافي في العالم.
وأضاف ان المشروعين سيعملان بعد تشغيلهما على رفع الطاقة التكريرية داخل الكويت الى 44ر1 مليون برميل من النفط يوميا.
وقال الرشيدي إنه وفي إطار تحقيق رؤية سمو أمير البلاد الداعية إلى تبني مصادر الطاقة المتجددة من المتوقع في نهاية السنة المالية الحالية ترسية عقد تنفيذ مشروع الدبدبة للطاقة الشمسية والذي سيتم تشييده داخل مجمع الشقايا للطاقات المتجددة التابعة لمعهد الكويت للأبحاث العلمية كخطوة أولى للوصول إلى انتاج 15 في المئة من الطاقة الكهربائية عن طريق مصادر الطاقات المتجددة.
وفي شأن آخر أكد الرشيدي حرص القطاع النفطي على تطبيق النظم واللوائح واحكام الرقابة الداخلية في القطاع وفق الأطر القانونية الكفيلة بالحفاظ على المال العام ومكافحة الفساد ومحاسبة المقصرين والمخالفين ومعالجة أوجه الخلل.

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

84.0051
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top