مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

تعليقاتكم قرائي الكرام هي أهم مقالاتنا ولها الأولوية

بدر عبدالله المديرس
2018/10/26   08:59 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



المقال : اللامبالاة عند البعض
المعلق : إبراهيم الخارجي
التعليق : اللامبالاة عند البعض حدث ولا حرج وأكثر الناس جبلت على ذلك وهذه أخلاق هذا الجيل الحالي وهو عدم المبالاة .
كاتب المقال : كلامك صحيح وهذه حال الدنيا تعود البعض على اللامبالاة وهذا برأيي استخفاف بالآخرين .
المقال : بنك الوقت
المعلقة : هالة عبد الرحمن
التعليق : موضوع إنساني رائع فعلاً ويندرج تحت التكافل والتكاتف الاجتماعي وأن يكون المسلم في حاجة أخيه المسلم ليس بالمال وإنما بجزء من وقته وصحته .
عسى الفكرة تعمم في جميع بلداننا .
جزاك الله خيراً على هذا الطرح المفيد .
كاتب المقال : يا ليت مثل ما تفضلتي أن تعمم الفكرة في جميع بلداننا ونحن نطرح أي موضوع وللقارئ أن يقول رأيه .
المقال : بنك الوقت
المعلق : الضيغمي
التعليق : نعم الوقت ثمين ، هي قانون أو ثقافة أيضا عندما يقرر موعد أي وقت يعني زمن يمرر بما دقائق وساعات هن عمر وحياة والزمن لن يعود هكذا دور القانون والمؤسسات كدوائر وشركات والتعليم كما يقال في دول متطورة .. أما الثقافة هناك شعوب له التزام ، تام وحتمي كالموعد وناس تعتني وتهتم خاص للوقت وعندها له ثمن ..
كاتب المقال : فعلاً مثل ما تفضلت نعم الوقت ثمين هي قانون أو ثقافة .
المقال : المضايقات الكلامية
المعلق : افتخار
التعليق : أنا أحط في أذني قطن وما أسمع كلام غشمرة من أي نفرات .. وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما .. قرآن كريم .. حسد كبير و كثير.
كاتب المقال : كلامك صحيح والحسد مع الأسف الشديد بدأ يتزايد في مجتمعنا بما في ذلك المضايقات الكلامية سواء بقصد أو بغير قصد والمهم أن نبتعد عن المضايقات الكلامية .
المقال : اللامبالاة عند البعض
المعلق : آل بن علي المبارك
التعليق : يقول المثل الشعبي (إذا سلمت أنا وناقتي ما علي من رفاقتي) وهذا هو سبب تخلف الدول والشعوب مع أن جاءهم القرآن وتعاليم الإسلام إلا أنهم لا يعرفون من القرآن وتعاليم الإسلام سوى القيام في رمضان وصيام 6 من شوال يقول الحديث (وإن صلى وصام يا رسول الله قال وإن صلى وصام وزعم أنه مسلم) فهذه من صفات المنافقين ..
كاتب المقال : يا ليت نقتدي بالقرآن الكريم وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم لنبتعد عن مثل هذه المضايقة الكلامية .
المقال : الاكتفاء الذاتي
المعلق : أبو عبد الرحمن
التعليق : الهدف المطلوووووب هو تحقيق الاكتفاء الذاتي في غالبية المهن بنِسَب متفاوتة فبعض المهن يجب أن تصل النسبة للاكتفاء الذاتي إلى %100 وتدرجا نزولاً بعده النسبة للمهن الأخرى وتستثنى المهن التي لا تصلح أن يقوم بها المواطن .
كاتب المقال : صح كلامك تعليق في محله بالاكتفاء الذاتي لكل حاجيات البلاد والحمد لله كل شيء عندنا متوفر مع استثناء المهن التي لا تصلح أن يقوم بها المواطن مثل ما تفضلت .
المقال : الاكتفاء الذاتي
المعلق : الشمري
التعليق : العلم أفضل أم الثروة، هذا سؤال ربما يسأل التلاميذ أو الطلاب في المدارس والجامعات طبعا لكل شيء شأنه ، نعم أصبح معيار تطور الإنسان علميا أي الشهادات الدراسية العليا ، الأكاديمي .. وأما الاكتفاء الذاتي هو ليس في مجال محدد وإنما التعليم والصحة والسلامة واكتفاء الحاجات الأساسية وأيضا دور المعلم بداية نور للتطور .
كاتب المقال : في رأيي أن العلم أفضل من الثروة لأن الثروة تزول في أي وقت مهما بلغت وازدادت ويبقى العلم هو الراسخ في عقول من يتعلمونه لذلك هو الأفضل على الإطلاق .
المقال : أمسية في مركز جابر الأحمد الثقافي
المعلق : مصطفى الجندي
التعليق : وصلت مقالتك أنحاء العالم البضاعة الجيدة تعلن عن نفسها وها هو الدليل سلامتك بو عبد الله أشاركك الشكر للقائمين بالعمل .
كاتب المقال : شكراً أخي مصطفى على طيب تعليقك والموثق بالصور بالفيديو عن الأمسية الموسيقية الغنائية التي أقيمت في مركز جابر الأحمد الثقافي .
شكراً لكم :
أعزائي القراء لمقالاتي لكم في القلب في المحبة ولتعليقاتكم الأولوية في كتابة مقالاتي ونشرها (في الوطن الالكتروني) لأن التواصل بيني وبينكم هو محل اهتمامي فأهلاً وسهلاً بكم .
وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

657.402
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top