خارجيات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

الإفتاء الفلسطينية: تسريب العقارات والأراضي للاحتلال حرام شرعا

2018/10/11   02:50 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
مجلس الافتاء الاعلى في فلسطين
  مجلس الافتاء الاعلى في فلسطين



جدد مجلس الإفتاء الأعلى في فلسطين، تأكيده على فتوى حرمة تسريب العقارات والأراضي في مدينة القدس أو أي أرض فلسطينية أخرى للاحتلال الإسرائيلي.
وبحسب ما نشرته الوكالة الرسمية وفا فقد شدد مجلس الافتاء خلال جلسته الـ168، برئاسة المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، رئيس مجلس الإفتاء الأعلى الشيخ محمد حسين، على أن فلسطين أرض خراجية وقفية، يحرم شرعًا بيع أراضيها وأملاكها، أو تسهيل تمليكها للأعداء، فهي تعد من الناحية الشرعية من المنافع الإسلامية العامة، لا من الأملاك الشخصية الخاصة، وفقًا للفتاوى الصادرة عن علماء فلسطين والعالم الإسلامي.
وقال إن البيع للاحتلال أو التسريب أو تسهيل التمليك من خلال السماسرة المرتزقة، يعد خيانة عظمى للدين وللوطن والأخلاق، وإن كل من يتواطأ في هذه الجريمة هو متآمر على الأرض والقضية والشعب الفلسطيني، وباع نفسه للشيطان، ويجب محاربته على الأصعدة جميعها، والتبرؤ منه عائليًا، بعد ملاحقته أمنيًا، ليكون عبرة لكل من تسول له نفسه أن يتخلى عن شبر واحدٍ من هذه الأرض المباركة.
وأكد مجلس الإفتاء أن كل عملية بيع للاحتلال تعتبر لاغية بحكم القانون الدولي، حيث إنه لا يجوز قانونيًا شراء المحتل لأراض أو عقارات تحت الاحتلال وفقًا للاتفاقات الدولية.
من جهة أخرى، أدان المجلس، اقتحامات قطعان المستوطنين اليومية للمسجد الأقصى المبارك، في محاولة منهم لإحلال أمر واقع فيه، وتقسيمه زمانيًا ومكانيًا، بالقوة وتحت تهديد السلاح، على غرار المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل.
وأكد أن المسجد الأقصى المبارك، كان وسيبقى إسلاميًا عربيًا، رغم أنوف المحتلين، محملًا حكومة الاحتلال، والإدارة الأمريكية بالدرجة الأولى، المسؤولية كاملة عن تصاعد التوتر بالمنطقة بأكملها، خاصة بعد المواقف المنحازة للاحتلال من الرئيس الأمريكي، الأمر الذي اعتبر بمثابة ضوء أخضر للاحتلال للإمعان بممارساته التصعيدية بحق شعبنا الفلسطيني وأماكن عبادته.


التعليقات الأخيرة
dot4line
 

85.0029
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top