مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

هذرة التليفون النقال

بدر عبدالله المديرس
2018/09/13   09:09 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



تحدثنا في مواضيع سابقة وطرحنا وكتبنا عن هذرة شاي الضحى عند جلسات النساء وعن هذرة الحلاقين وعن الهذرة المملة وكل هذه الهذرات للرجال والنساء قد تهون وتنتهي هذه الهذرات بانتهاء جلسات أو توقف الهذارين عن الكلام مثل هذرة النساء في شاي الضحى تنتهي عند مغادرتهن لجلسات شاي الضحى وهذرة الحلاقين تنتهي عندما تنتهي من حلاقتك وتغادر صالون الحلاقة تبتعد عن هذرة الحلاقين وكذلك عندما يتوقف الشخص الذي يهذر عليك بكلام لا معنى له تنتهي الهذرة الكلامية المملة .
ولكن أهم هذه الهذرات .. الهذرات الجماعية وهي هذرات التليفونات النقالة وهذه الهذرات التي تضايقك من الهذارين بالتليفونات النقالة في كل مكان تذهب إليه سواء كنت جالسا في الديوانية وكل واحد تقريباً من الجالسين بالديوانية ماسك التليفون ويهذر مع الذي يتحدث إليه وفي المطاعم والكافيتريات يضايقونك بهذرات الجالسين أمام طاولات الأكل تاركين الأكل ويهذرون بالمحادثات التليفونية .
وفي الطائرة وقبل الإقلاع وقبل الهبوط في المطار تجدون كل واحد ماسك التليفون النقال ويهذر بالحديث ولا ينتظرون النزول من الطائرة ويهذرون لوحدهم .
وفي الشوارع والطرقات يمشون وماسكين التليفون يهذرون معرضين أنفسهم لخطر السيارات وهم يعبرون الشوارع والطرقات بالإشارات الحمراء التي لا تسمح لهم بالمرور .
والأخطر من كل ذلك هذرة السائقين بالسيارات وهم يقودون سياراتهم .
وهذرة الآباء والأمهات وأولياء الأمور المشغولين عن أبنائهم وخاصة الأطفال بالهذرة الطويلة وأطفالهم جالسون معهم مشغولون عنهم بالهذرة بالتليفون مما جعل أطفالا في عمر العاشرة من أعمارهم يتظاهرون في إحدى المدن حاملين لافتات كتب عليها (نحن هنا ... صوتنا عالٍ لأنكم تنظرون في هواتفكم الجوالة) والعبا معنا وليس بهواتفكم النقالة لاهين عنا .
ومن عدم احترام الآخرين الجالسين معهم ولو أنهم من أقاربهم وعائلاتهم وأصدقائهم تجدهم جالسين في المطعم على سبيل المثال زوج مع زوجته أو صديق مع صديقه وكل واحد ماسك التليفون النقال يهذر بالحديث مع من يتحدث إليه وحاطين ريل على ريل بدون أن يتحدثوا مع بعضهم البعض وحتى أحياناً الأكل الذي أمامهم إذا كان من الأكلات الحارة تبرد وحتى إذا كانت ذبابة تحوم حول الأكل لا ينتبه إليها وهو يهذر بالحديث .
آخر الكلام :
لو كان مخترع ومكتشف التليفونات النقالة يعرف أن البعض يستخدم التليفون النقال بالهذرات الطويلة بالأحاديث وشاغلين وقتهم ووقت الآخرين بهذرات التليفون النقال لما كلف نفسه وسخر تفكيره وموهبته باختراع التليفون النقال لأن البعض يسيء إلى اختراع هذه التكنولوجيا الحديثة التي أبهرت العالم بالاستخدام الحضاري في إجراء المعاملات والاتصالات وتقريب البعيد وتسهيل الأمور الحياتية بالاتصالات الهامة وليس بالاتصالات الهذرة المملة في سوء الاستخدام .
إنه من المضحك أن نرى البعض يسير بالشوارع والطرقات ليقف ليأخذ صورة له بالسلفي لنفسه يتحدث مع الصورة بالنظر إليها وبدلاً من أن يفكر في أمور تفيد البشرية يفكر بمدى إيضاح الصورة .
تبقى الهذرة الصامتة بالكلام بسماعات الأذن وأنت ترى البعض واضعاً السماعات في أذنه ولا تعرف عندما تلتقي معه وجهاً لوجه سواء تعرفه أو لا تعرفه هل هو يتحدث إليك أو يوسوس بينه وبين نفسه لدرجة تقف أحياناً أمامه لتسأله هل يتحدث إليك وتفاجئ أنه لا يرد عليك ويواصل أحاديثه المملة .
ويا ويلك إذا تحدث معك أحد الهذارين بالتليفون النقال مما يجعلك غصباً عنك تظل تستمع إلى هذرته التي تصل أحياناً إلى ساعات، خاصة والتحدث بالواتساب المجاني بدون دفع مصاريف المكالمات .
إن هذه الهذرات التي ذكرناها والتي زادت الطين بلة هي هذرات غير حضارية وأتمنى لو يخترعون لنا وقتاً محدداً بالدقائق لإنهاء محادثات الهذرات حتى لا يزعل من يهذر إليك بأن محادثته المملة بهذرته قد توقفت أوتوماتيكياً وليس من عندك بقفل السماعة عندما تمل من هذرته .
فلا تجاملوا الهذارين في التليفونات النقالة وأحسن شيء لتبتعدوا عن الهذارين عدم الرد عليهم إلا الذين تعرفهم أنهم لا يهذرون أو تجعلون هواتفكم النقالة صامتة حتى لا تسمعون هذراتهم .
وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

286.0015
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top