محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

الكويت استضافت اجتماع رؤساء أركان مجلس التعاون ومصر والأردن وقيادة الجيش الأمريكي

تكامل دفاعي لمواجهة تحديات المنطقة الأمنية

2018/09/12   10:28 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
تكامل دفاعي لمواجهة تحديات المنطقة الأمنية

الخضر: تنمية قدراتنا العسكرية في مواجهة التحديات الراهنة والمستقبلية"
ضرورة العمل الجماعي من خلال تعزيز التعاون المشترك والتنسيق العسكري
تفعيل آلية التنسيق المتبادل بين القوات المسلحة بدول الخليج والدول الشقيقة والصديقة


أكد رئيس الأركان العامة للجيش الكويتي الفريق الركن محمد الخضر ان التحديات الامنية الخطيرة والمتعاقبة التي مرت بها منطقة الشرق الأوسط خلال السنوات الاخيرة لا تزال تجعلنا ندرك أهمية التكاتف والعمل الجماعي لمواجهتها بطريقة مثلى من خلال تعزيز التعاون المشترك والتنسيق العسكري.
جاء ذلك في كلمة للفريق الخضر أمس الاربعاء خلال اجتماع رؤساء أركان دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة وجمهورية مصر العربية الشقيقة والقيادة المركزية الأمريكية في الكويت.
وأضاف الخضر ان "قيادتنا السياسية تأمل ان يساهم اجتماعنا هذا في تعزيز التعاون المشترك وتنمية وتوثيق العلاقات القائمة على المنفعة المتبادلة لضمان وتحقيق الاهداف المشتركة بما يعود بالفائدة على الجميع والحرص على ترجمة هذا التعاون المشترك الى واقع ملموس بما يتوافق مع القوانين والمواثيق والاعراف الدولية".
واكد ان هذا الاجتماع "يأتي لترسيخ العلاقات المتبادلة وتأصيل وتعميق جذور التعاون وتوحيد الرؤى في سبيل المساهمة بتحقيق الامن والاستقرار على المستويين الإقليمي والدولي".
وأعرب عن أمله أن تبدأ "الخطوات الأولى لهذا التنسيق المشترك نحو شراكة وتكامل دفاعي منشود بين كل الأطراف لتنمية قدراتنا العسكرية في مواجهة التحديات الراهنة والمستقبلية" متمنيا لهذا الاجتماع النجاح وللجميع التوفيق والسداد في تحقيق ما "نعمل جميعا من أجله لتعزيز امن اوطاننا".
وسيتم خلال الاجتماع بحث الكثير من المحاور منها ما يتعلق بالشؤون الأمنية والإقليمية بالمنطقة ومحاربة الإرهاب والتطرف وغيرها من المواضيع ذات الصلة والتي تهدف إلى تعزيز الجهود المشتركة في مواجهة مختلف التحديات ضمانا لأمن واستقرار دول المنطقة من خلال تفعيل آلية العمل المستمر والتنسيق المتبادل بين القوات المسلحة بدول الخليج والقوات المسلحة بالدول الشقيقة والصديقة.
ويأتي هذا الاجتماع عقب اجتماع يوم الاثنين الماضي الذي جمع رؤساء اركان دول مجلس التعاون الخليجي والذي نوقش خلاله سبل تعزيز التعاون العسكري والدفاع المشترك للوصول إلى مفاهيم عمل موحدة بين القوات المسلحة بدول المجلس والتي تأتي بدورها ترجمة لرؤية أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس حفظهم الله ورعاهم في العمل على تعزيز أواصر التعاون والإخاء بين دول المجلس على مختلف الصعد والمستويات.
كما ناقش العديد من المواضيع التي تهدف إلى تعزيز آفاق التعاون والتنسيق المتبادل بين القوات المسلحة بدول مجلس التعاون للنهوض بالعمل العسكري الخليجي الموحد.


أمريكا: مخلصون لشركائنا.. ولن نتخلى عن المنطقة

قال قائد القيادة المركزية الأمريكية الفريق أول ركن جوزيف فوتيل أمس الأربعاء ان الولايات المتحدة لن تتخلى عن هذه المنطقة أو شركائها فيها مشيرا الى ان "أولويات القيادة المركزية الامريكية هنا لم تتغير".
وأعرب فوتيل عن شكره للكويت والحضور اضافة الى شكره الخاص لرئيس الأركان العامة للجيش الكويتي الفريق الركن محمد الخضر على استضافة المؤتمر.
وقال ان "هذه الاجتماعات الدورية مهمة جدا لنا للحفاظ على العلاقات الوثيقة وخطوط الاتصال المفتوحة وتعزيز التفاهم المتبادل ودفع تعاوننا".
واكد أهمية الوحدة العسكرية للدول المشاركة بالمؤتمر إضافة الى حيوية اسهاماتها في الجهود المبذولة في العراق وسوريا وأفغانستان إضافة الى ما يتعلق باستقرار المنطقة بكاملها.
كما أشار الى أهمية الدفاع الجوي والصاروخي والأمن البحري ومكافحة الإرهاب من أجل التصدي للتحديات الأمنية المشتركة ووضع حلول حقيقية لها.
وشدد على أهمية الاتفاق على الالتقاء على المستوى العسكري "رغم أي قضية" بما يصب في صالح الجميع الى جانب "انتهاز كل فرصة لدفع هذه المناقشات إلى مرؤوسينا لتفعيل وتحقيق مراحل محددة" إضافة الى الحاجة للتوصل الى اتفاق حول من سيستضيف الجلسة القادمة.
وذكر ان وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس اجتمع أخيرا في الولايات المتحدة مع عدد من السفراء والملحقين العسكريين من الدول المشاركة بالمؤتمر وجدد التأكيد على ان بلاده ستظل "شريكا مخلصا".
واشار الى ان هناك تهديدين أمنيين مستمرين في المنطقة وهما "أعمال إيران المزعزعة للاستقرار والمنظمات المتطرفة العنيفة" مؤكدا ضرورة تعزيز ودمج القدرات لصالح الأمن القومي المشترك.
وقال "نعلم بصفتنا خبراء عسكريين المخاطر ونحتاج إلى تجاوز كل القضايا" موضحا ان "كل دولة خليجية والقوات أمريكية في المنطقة عرضة لمخاطر مثل الصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار والإرهاب من جانب خصومنا المشتركين".
واكد وجود مساهمات رئيسية من قبل العديد من الشركاء الخليجيين في سوريا وأفغانستان معربا عن امتنانه لزيادة هذه المساهمات.
وأوضح ان هذه المساهمات أحدثت تأثيرا كبيرا بما يصب في صالح سوريا كما أحدثت على وجه الخصوص تأثيرا كبيرا في أفغانستان لهزيمة ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وتقريب حركة طالبان من عملية المصالحة وبناء قدرات قوات الأمن الأفغانية الى جانب الشراكة مع بعثة حلف شمال الأطلسي (ناتو).
وأعرب عن أمله في ان يكون هذا المؤتمر فرصة طيبة للتشارك في المعلومات والحفاظ على علاقات عسكرية رفيعة المستوى الى جانب اتخاذ الخطوات اللازمة لضمان الامن وتحقيق المصالح الوطنية والمشتركة.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

81.0008
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top