مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

العبا معي وليس بهواتفكما بتظاهرة الأطفال

بدر عبدالله المديرس
2018/09/10   08:30 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



لقد تعود العالم أجمع بما في ذلك الكويت على التظاهرات السلمية المرخصة وغير السلمية الغير مرخصة لأمور وأسباب كثيرة تقام في الشوارع أو في أماكن معينة وتؤدي بعض التظاهرات إلى الخروج عن نطاق الهدف من التظاهرات في بعض دول العالم بالدمار والتهديد لمصالح الوطن والمواطنين وتعطيل سير المرور وسد الشوارع إلى غير ذلك .
وربما تكون أغرب تظاهرات الأطفال والتي تمت تحت شعار (العبا معي وليس بهواتفكم الجوالة) والتي تمت هذه التظاهرة في إحدى الدول الأوربية حاملين لافتات عليها (نحن هنا ... صوتنا عالي لأنكم تنظرون في هواتفكم الجوالة) وهذه التظاهرة فعلاً غريبة وفريدة من نوعها نظمها عشرات الأطفال احتجاجاً على انشغال آبائهم وأمهاتهم بالهواتف الجوالة عنهم .
إن هذه التظاهرة دعا إليها طفل يبلغ من العمر سبع سنوات وكانت تظاهرة طفولية بريئة وسلمية راعي فيها الأطفال ببراءتهم بتظاهرهم إتباع طريقة السماح لهم بالتظاهرة وذلك بأن قام والد هذا الطفل بإبلاغ شرطة المدينة التي أقيمت فيها هذه التظاهرة بأمر التجمع حتى تكون الشرطة على علم بهذه التظاهرة الطفولية والهدف منها سلمية وليس تظاهرات مشاغبات مثل ما نراه في التظاهرات التي تقام في مختلف دول العالم .
إن التفكير السليم والتربية الصحيحة في هذا العالم العجيب عالم التكنولوجيا والإلكترونيات جعل الآباء والأمهات وأقصد البعض لم يراعوا بتفكيرهم السليم المفروض وتربيتهم لأطفالهم بأن الطفل يشعر ويحس بانشغال آبائهم وأمهاتهم عنهم بأمور تشغلهم عن أطفالهم مثل التحدث مع الغير وهم بجانب أطفالهم الصغار مما نري تحريك الأطفال لأرجلهم وأيديهم تنبيهاً لأمهاتهم بأنهن مشغولات عنهم بالحديث مع الغير .
وعلماء النفس والمتخصصين بأبحاث الأطفال يعرفون ذلك جيداً من خلال الدراسات والأبحاث ومن بينها الدراسة التي نشرتها (دورية طب الأطفال) وكانت نتائجها أن الأطفال الذين يجري تجاهلهم من الآباء ولأمهات يشعرون بالإحباط ويظهر عليهم إفراط في الحركة وقد يصابون أحياناً بنوبات من الغضب .
إنه من المستغرب أن تتزايد المشكلات العائلية خاصة بين الوالدين والأطفال عندما يقل التواصل الشخصي والمباشر بين الوالدين وأطفالهم .
إنكم تلاحظون ونلاحظ آباء وأمهات حركات الأطفال وأحياناً صراخهم وبكائهم في الأشهر الأولي من أعمارهم سواء في داخل عرباناتهم الصغيرة أو في أسرتهم أو حتى وهم جالسين في أحضانكم أو بجانبكم في كيفية تحريك أرجلهم وأيديهم وهم يتطلعون إليكم وأنتم مشغولين عنهم بالتحدث بتليفوناتكم .
لذلك ترون الأطفال في هذه الأعمار بتحريك أرجلهم وأيديهم جرس إنذار وتنبيه بأنكم مشغولين عنهم بالتحدث بالتليفون النقال غير عارفين ومدركين احتجاج الأطفال بلغاتهم المتعددة في العالم بحركة الأيدي والأرجل والتعبير الطفولي بتحريك أرجلهم وأيديهم وصراخهم وبكائهم .
آخر الكلام :
إننا ونحن نتحدث عن التظاهرات يخطر على بالي التظاهرات السلمية التي تقام في مختلف أنحاء العالم والتي تعتبر معلم من معالم السياحة في بعض دول العالم بطرق وتقنين مختلفة بالأناشيد والأغاني ورفع اللافتات التي تحمل شعارات الهدف من التظاهرة إلى جانب أعلام دولهم وهم يسيرون بانتظام يحميهم رجال الشرطة وخلفهم سيارات الإسعاف والعمال الذين ينظفون المخلفات التي يتركها المتظاهرون في أثناء تظاهراتهم ورجال الإعلام من المصورين يلتقطون الصور للمتظاهرين .
وفي بعض دول العالم الحضارية لا يتظاهروا إلا يومي العطلة الرسمية السبت والأحد ولا يقومون بتدمير وحرق المحلات التي يمرون أمامها بل يحافظون عليها من المسئولين عن التظاهرات وهذه هي التظاهرات السلمية والحضارية .
ويا ليتنا نتعلم من تظاهراتهم السلمية والحضارية والتي الهدف منها توصيل أصواتهم واحتجاجاتهم بطرق حضارية متبعين الأوامر الترخيصية بتطبيقها باليوم والوقت والساعة في بدايتها ونهايتها وفي مكان التظاهرة .
إننا يجب أن نأخذ الدروس والعبر من تظاهرات الأطفال السلمية البريئة بتوصيل ما يودون توصيله إلى آبائهم وأمهاتهم فلعل الآباء والأمهات وأولياء الأمور يراعون أطفالهم الصغار بعدم الانشغال عنهم بهواتفهم النقالة لدرجة ما رأينا في هذه التظاهرة التي قام بها أطفال في احدي المدن الأوربية .
فهذا هو التنبيه البرئ الطفولي للآباء والأمهات الذين تاركين البعض طبعاً أطفالهم مع الخدم والمربيات الذين نراهم أحياناً يتحدثون في التليفون النقال ومشغولين عنهم .
وسلامتكم .
بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

1072.998
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top