مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

راحة المسافر

بدر عبدالله المديرس
2018/09/04   09:32 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



أتحدث هنا عن راحة المسافر الذي يسافر لوحده لا سفر العائلات أو الذي مع زوجته أو أخته أو أخيه أو صديقه أو أصدقائه .
ولكن حديثي عن راحة المسافر لوحده ليبتعد عن همومه اليومية والمشاكل المفتعلة في بلده والقيل والقال ووكالة يقولون والمضايقات التي لا حدود لها التي تواجهه .
لذلك يفضل السفر لوحده ولكنه لا يجد الراحة في سفره وعيون الناس تلاحقه في أي مكان يسافر إليه وتسأل عنه لا لشيء ولكن لمجرد السؤال وبلاغة الشف والبعض يغارون يعني (يحترون) منك لأنك مسافر لوحدك ويخلقون لك المشاكل المفتعلة سواء من داخل بلدك أو وأنت في أثناء السفر فتجد تليفونك النقال يرن بصوت عالٍ في الصباح الباكر أو في منتصف الليل وعدم مراعاة فرق التوقيت في كل بلد وعندما يصحيك من النوم لترد عليه يقول لك ما هي أخبارك واشلون الجو عندكم بارد أو حار وهل توجد أمطار وكلها أسئلة سمجة لا معنى لها .
وعندما تصل إلى الفندق أو أي مكان تسكن فيه يتصلون معك بالقول لا يقولون لك الحمد لله على سلامة الوصول وإنما يقولون من الذي معك بالطائرة من الكويتيين ؟ هل تعرفهم وعندما تقول لهم لم أعرف أحد يقولون على سبيل المثال الخطوط الجوية الكويتية المسافر فيها لا يوجد فيها واحد كويتي تعرفه وطبعاً هذا سؤال سخيف جداً لمجرد المعرفة .
وفي البلد المسافر إليه تجد عدم الراحة فإما أن تبتلى بشخص هذار بالكلام يصك عليك بهذرته من اللي جنسيته كانت عربية طبعاً لأن الأجانب بمختلف لغاتهم وجنسياتهم كلامهم مختصر ولا يعرفون الهذرة المملة والتي سبق أن تحدثنا عنها .
وأحياناً يطلب منك صديق أن تذهب معه إلى المطعم لتناول الغداء أو العشاء تقول له أنا ما أشتهي الأكل لأنني متغدي أو متعشي يقول لك تعال معاي ونسني بالجلوس معي وتذهب معه وبعد أن ينتهي من الأكل في أفخم المطاعم وتشرب أنت العصير أو القهوة يطلب فاتورة الحساب وعندما توضع الفاتورة على طاولة الطعام يذهب للحمام لغسل يديه كما يقول ويطول وتضطر أنت مجاملة له أن تدفع فاتورة الحساب وكل الذي يقوله لك عندما يرجع بأسلوب (الجمبزة) ليش دافع فاتورة الحساب على كل حال مشكور ويستأذن منك ويتركك بقوله لك أنا عندي شغل أذهب إليه .
وعندما تذهب إلى إحدى المقاهي أو الكافيتريات لترتاح فيها يطب عليك ويشغلك بعض الناس بالهذرة بالحديث بالسياسة التي أبتعد عنها ولا أرغب التحدث فيها خاصة إذا كان يجلس معك شخص من بلد آخر غير بلدك تعرفه يقوم الشخص الذي طب عليك بالحديث بالسياسة والحش والطب في سياسة بلد الصديق ويجعلك في موقف محرج مما يجعلك تدافع عن الكلام الذي قاله ولا معنى له إلا بالكلام الفارغ المثير الذي ربما تطور الحديث والنقاش الذي يحرج الشخص الجالس معك بالحديث عن أخطاء سياسة بلده .

آخر الكلام :
أما الإزعاج والكلام الذي لا معنى له بالاتصال معك من بلده بالقول من أحد الأصدقاء متى ستسافر إلى الكويت وإذا قلت له بعد أسبوعين يقول لك ترى أنت طولت في السفر وتقول لنفسك اشعاله مني وأنت تنزعج من كلامه وهو مرتاح من الكلام الذي قاله لك .
وإذا وصلت من السفر إلى الكويت والتقيت مع أحد الأصدقاء يقول لك كلام يجرح لا يقول لك الحمد لله على سلامة الوصول وإنما يقول لك متى ستسافر مرة أخرى كأنه يدفع من جيبه تذكرة السفر والإقامة في الفندق أو الشقة ومصاريف السفر.
والأهم من كل ذلك عندما تلتقي مع صديق بالسفر يقول لك أنت مسافر للعلاج لا يقول لك للدراسة أو السياحة أو لحضور اجتماع أو مؤتمر وإنما يصدمك بإلصاق المرض فيك .
سفر الإنسان لوحده راحة ولكن هذه الراحة لا تكتمل بإزعاج الناس لك .
وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmai.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

380.0013
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top