مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

السرقات المعلنة

بدر عبدالله المديرس
2018/08/29   10:28 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



السارق لا يعلم الغيب ولا يعرف ما في الجيب ولا الذي في الحقائب خاصة حقائب النساء اليدوية خاصة إذا كانت من أغلى الأثمان ومن أحدث الموديلات التي يعرفها النساء وكذلك أغلى الساعات والموديلات والإسوارات الذهبية والألماس وحتى الانتيكات النسائية .
إن كل ذلك سرقات معلنة للسارق وحتى الرجال في الساعات الثمينة في معاصمهم .
إلى جانب ذلك التليفونات النقالة مثل الآيفون بألوانه المختلفة الأزرق والأحمر والوردي والأصفر والأخضر والأبيض وكلها ألوان ملفتة للنظر للسارق وتحمسه ليقوم بالسرقة بطريقته الخاصة عندما يتحدثون فيها وإرسال الماسجات في الشوارع والحدائق العامة والأسواق والمولات وفي الباصات أيضاً للذين يركبون الباصات عند سفرهم في مختلف البلدان .
وكذلك في الفنادق بالخارج بالقيام بإجراءات الوصول والمغادرة أمام كاونتر حجز الغرف بترك الشنطة التي يحملها المسافر أو المسافرة معه باليد ويضعها على الأرض وعندما يلتفت لا يجدها وقد سرقت بما فيها جوازات السفر وتذاكر السفر والعملات في مختلف أنواعها وكذلك فواتير الضريبة المضافة على المشتريات الـ V.A.T لاسترجاع مبالغ المشتريات خاصة إذا كانت مشتريات غالية الثمن لاستلامها في المطار قبل المغادرة .
بالإضافة إلي ترك صناديق الأمانات في غرف الفنادق غير مغلقة بالنسيان طبعاً ويجب التأكد من إغلاقها أو وضع الأغراض الثمينة في صندوق أمانات الفندق وإلا تكون معرضة للسرقة في بعض الفنادق التي ليس فيها أمان .
وحتى في السفر بالطائرة حاولوا ألا تنسون شنط اليد أو أي أغراض أخرى مثل التليفونات واللاب توب على مقعد الطائرة بعد مغادرتكم .
ما ذكرنا أمثلة مختصرة للطريقة السهلة للسارقين أو فقدانها بمحض إرادتكم لأن الركادة في كل شيء مطلوبة وعدم الاستعجال خاصة عند وصول الطائرة إلى أرض المطار تتراكضون للخروج من الطائرة وتنسون أغراضكم الثمينة على مقاعد الطائرة .

آخر الكلام :
لتجنب كل ما ذكرناه عليكم الحرص كل الحرص فلا تحملوا الحقائب الغالية الثمن بأحدث الموديلات أثناء التسوق والسير في الأسواق والشوارع وفي الحدائق العامة وكذلك لا تتركوها في المطاعم والكافيتريات تحت الطاولة والبعض فوق الطاولة ليرى الحاضرين حقائبكم وربما يراقبونكم ليسرقوها عندما تغادرون المطعم أو الكافيتريات أو تتركونها على طاولة الأكل لتذهبوا لإحضار مأكولاتكم وترجعو لتجدوا حقائبكم مسروقة وذلك خلال سفركم إلى مختلف البلدان .
إن الحذر لا يمنع القدر مع ذلك كونوا حذرين بوضع تليفوناتكم في جيوبكم أو حقائبكم اليدوية في أثناء تجولكم في الأسواق والتسوق والحدائق العامة وخاصة النساء تحملن الحقائب الغالية الثمن والاسوارات والانتيكات والساعات الغالية الثمن كأنكن ذاهبات لحفلات الزواج أو أي حفل أنتن مدعوات له وهذا لا خلاف عليه.
وإنما حديثنا عن حملها في غير مثل هذه المناسبات وذلك لمجرد أن يراها الآخرين وهذه معرضة للسرقات المعلنة .
وكثير من المسافرين حدثت لهم مثل هذه السرقات المعلنة بفقدان جوازات سفرهم وتذاكر السفر والعملات الأجنبية والمجوهرات ويندمون على ذلك مع أن الندم لا ينفع ولا يرجع ما سرق لأنكم أنتم السبب فيما فعلتم وتشغلون سفارات بلدكم معكم بالشكوى التي لا تقدر السفارة أن ترجع مسروقاتكم ولا حتى مخافر الشرطة مجرد تسجيل شكاويكم .
لذلك يا أحبائي قارئي هذا الموضوع المطروح لكم نحن ننصح ولا نتدخل في أموركم الشخصية فربما تنفع النصيحة مع أنكم كلكم تعرفون ما ذكرته ولكن غيرتنا على مسروقاتكم تجعلنا نطرح هذا الموضوع .
وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

555.0031
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top