منوعات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

لأول مرة.. شاب فلسطيني مرشح قوي لعضوية الكونغرس

2018/08/28   03:10 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
عمار نجار
  عمار نجار



انشغل الأمريكيون ووسائل إعلامهم فجأة بشاب عربي يبلغ من العمر 29 عاماً فقط، بعد أن سطع نجمه بشكل لافت ومن المحتمل أن يصبح قريباً عضواً في الكونغرس الأميركي، ليكون أحد أصغر البرلمانيين سناً في الولايات المتحدة، فضلاً عن أنه واحد من أوائل العرب الذين يصلون إلى هذا المنصب.

وفي التفاصيل فإن المرشح الديمقراطي لانتخابات الكونغرس المقبلة، عمار نجار، أصبح فجأة تحت الأضواء ومرشحاً للفوز بقوة بعد أن انهار منافسه الجمهوري، دانكن هنتر، بسبب توجيه اتهامات له بالفساد.

ونجار هو مواطن أمريكي مسلم من أصول فلسطينية، هاجر والده إلى الولايات المتحدة، لكن أمه مكسيكية أمريكية مسيحية وتتبع المذهب الكاثوليكي.

وأصبح عمار نجار تحت الأضواء بشكل مفاجئ في الولايات المتحدة، حيث خلال 24 ساعة فقط من توجيه الاتهامات لمنافسه الجمهوري الثلاثاء الماضي تلقى مئات الرسائل عبر بريده الإلكتروني لدعمه في الانتخابات، كما أجرى ما يزيد عن 20 مقابلة مع وسائل إعلام محلية مختلفة بعد أن أصبح صاحب الحظ الأوفر في الانتخابات.

وكان نجار، الذي عمل موظفاً لدى إدارة الرئيس السابق، باراك أوباما، قد حصل في الانتخابات التمهيدية، التي جرت في يناير الماضي على 17% فقط من الأصوات، حيث كان منافسه هنتر متقدماً عليه بواقع 30 نقطة، وهو التقدم الطبيعي بسبب أن المنطقة الجنوبية لكاليفورنيا التي تجري فيها المنافسة بين الرجلين ممثلة من نائب جمهوري منذ أكثر من 10 سنوات، فضلاً عن أن هنتر كان محارباً قديماً في الجيش الأميركي وشارك في حرب العراق سابقاً.

كما أصبح النجار فجأة أمام فرصة عرض نفسه وشرح حملته الانتخابية أكثر من أي وقت مضى، وذلك بعد أن انزلق منافسه إلى أزمة الاتهامات بالفساد، وهي الأزمة التي فتحت أمام النجار أبواب وسائل الإعلام المختلفة ورفعت بشكل كبير من احتمالات فوزه بالانتخابات.

وقال نجار في مقابلة مع "أسوشييتد برس" الأمريكية: "نحن متحمسون. أنا لا أبني نجاحي على بؤس الآخرين، أنا أشعر به (يقصد هنتر) وبعائلته، لكني أيضاً أشعر أكثر بالناس في منطقتنا التي تستحق تمثيلاً برلمانياً أفضل بعد سنوات عديدة من غياب التمثيل الحقيقي لها".

ويُعتبر هنتر أحد المخضرمين في السياسة على مستوى منطقته في كاليفورنيا، حيث ينتمي لعائلة تشارك في الحكم منذ أجيال مضت، وكان أبوه دانكن قد انتخب لتمثيل المنطقة في الكونغرس عام 1980، وظل يستحوذ على مقعد برلماني حتى فاز ابنه هنتر بمقعد في الكونغرس عام 2008. ومنذ ذلك التاريخ يحافظ هنتر على مقعده في الكونغرس ويُعاد انتخابه في كل مرة.

ويبدو نجار، الأمريكي ذو الأصول العربية، فخوراً بأنه سيكسر قريباً احتكار عائلة هنتر لتمثيل منطقة جنوب كاليفورنيا في الكونغرس الأميركي، مشيراً إلى أنه يريد الوصول إلى الناس الذين صوتوا لصالح أوباما في الانتخابات التي جرت عام 2008، قائلاً: "إنهم ليسوا جاهلين، بل يتم تجاهلهم من قبل حزبي وحزبهم والبلد بأكمله".

وأكد نجار أن لديه "حلولاً معقولة" تتجاوز خطوط حزبه الديمقراطي بما في ذلك ما يتعلق ببرنامج الرعاية الصحية الذي يرى أنه من الممكن أن يشمل الجميع دون أن يرفع من المديونية العامة للحكومة، إضافة إلى توفير تعليم جامعي مجاني للأميركيين يقوم على الجدارة والحاجة.

كما رفض فكرة بناء الجدار مع المكسيك التي يتبناها الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، معتبراً أنها غير مجدية، وذلك بسبب حقيقة أن 40% من الذين يدخلون الولايات المتحدة بشكل غير قانوني يصلون إليها بالطائرة. وبدلاً من الجدار مع المكسيك، رأى نجار وجوب تشديد العقوبات على أصحاب العمل الذين ينتهكون قوانين الهجرة ويقومون بتشغيل وافدين غير قانونيين. كذلك لفت إلى أن الأطفال من أبناء المهاجرين يتوجب منحهم الجنسية الأميركية على الفور.

أما الحياة الشخصية لنجار فتبدو مثيرة بعض الشيء، حيث نشأ ابناً لمهاجر فقير. وعندما بلغ الثامنة من عمره، انفصل والده عن والدته. وبسبب الفقر الذي عاشه اضطر ليعمل أول مرة وهو في سن الـ15 عاماً، حيث عمل حينها حارساً لتأمين بعض الأموال.

وقضى نجار جزءاً من طفولته في مدينة غزة بالأراضي الفلسطينية التي تعود أصوله إليها، لذلك هو يتقن وبطلاقة اللغة العربية، إلى جانب كل من الإنجليزية والإسبانية.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

79.0032
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top