الرياضة  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وفد ثلاثي من الهيئة يجتمع صباح الغد في لوزان مع مسؤولي الاولمبية الدولية

الحكومة على محك الجدية في رفع الإيقاف!!

2018/08/27   10:55 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
اللجنة الاولمبية الدولية
  اللجنة الاولمبية الدولية

استجابة الحكومة لقرار رفع الايقاف وما تضمنه من خطوات يقطع الطريق نحو رفع ايقاف نهائي
محامي الاولمبية الكويتية المعترف فيها دوليا يطلب تمكين المجلس من المبنى استنادا للتعهد الحكومي للاولمبية الدولية
تمكين المجلس المنحل يقطع مشوارا كبيرا نحو الرفع الكامل للايقاف.. والرفض يعني العودة للمربع الاول للايقاف
لا حرج على الحكومة بتمكين المجلس المنحل لانها ليست الجهة التي قررت اعادة المجلس
الحكومة استجابت لقرار الفيفا بالرفع وتعيين لجنة تسوية ولا عذر لعدم الاستجابة لقرار الاولمبية


كتب محرر الشؤون الرياضية
تقف ازمة الرياضة الكويتية عند منعطف خطر بين اتجاهين مرتقبين للحكومة وذلك خلال اجتماع مرتقب في لوزان في التاسعة صباح يوم غد الثلاثاء يجمع مسؤولي الهيئة العامة للرياضة مع مسؤولين في اللجنة الاولمبية الدولية لبحث اخر التطورات خاصة بعد قرار المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية الدولية برفع الايقاف مؤقتا عن الكويت حتى ٤ اكتوبر المقبل كبادرة حسن نية لاستكشاف موقف الحكومة من الخطوات والاجراءات المحددة في خارطة الطريق .

الوفد الحكومي الكويتي الذي يترأسه مدير عام الهيئة العامة للرياضة حمود فليطح ويضم كل من محمد الفيلي وصقر الملا سيكون بحاجة للاجابة على النقطة الاهم لاستكشاف مدى رغبة الحكومة بالوصول الى قرار برفع ايقاف نهائي وكامل عن الرياضة الكويتية ، هذه النقطة تتعلق بالكتاب الذي سلمه محامي اللجنة الاولمبية الكويتية للهيئة العامة للرياضة يوم الاحد والمتضمن طلبا صريحا بتمكين مجلس الادارة الذي تم حله في اغسطس ٢٠١٦ برئاسة الشيخ الدكتور طلال الفهد من تسلم دفة القيادة من جديد بناء على التعهد الحكومي بعدم اعتراض او اعاقة عمل اللجنة الاولمبية الكويتية وفقا لما ورد في رسالة الاولمبية الدولية بعد القرار الاخير للمكتب التنفيذي برفع الايقاف مؤقتا عن الحركة الاولمبية والرياضية الكويتية تمهيدا للعمل على تنفيذ الخطوات الواردة في خارطة الطريق نحو رفع ايقاف كامل وغير مشروط.
وكانت اللجنة الاولمبية الدولية قد قررت عبر مكتبها التنفيذي في ١٦ اغسطس الجاري رفع الايقاف مؤقتا عن اللجنة الاولمبية الكويتية مع مخاطبة الشيخ طلال الفهد رئيس اللجنة الاولمبية الكويتية للعمل على تنفيذ اجراءات وخطوات خارطة الطريق بالتنسيق مع اللجنة الاولمبية الدولية مع الاشارة الى تعهد الحكومة الكويتية بعدم اعاقة عمل اللجنة الاولمبية الكويتية تماشيا مع الميثاق الاولمبي ، وقد جاء هذا التعهد الحكومي في كتاب ارسلته في ١٥ اغسطس الجاري للجنة الاولمبية الدولية اكدت فيه انها لن تعيق اي قرار سيصدر عن اللجنة الاولمبية الدولية فيما يخص الازمة وذلك تماشيا مع نصوص ومبادئ الميثاق الاولمبي ، وهو ماتعاملت معه اللجنة الاولمبية الدولية من باب حسن النية واصدرت قرار رفع الايقاف بمضمونه الاساسي المشروط باستلام مجلس الادارة الذي يترأسه الشيخ طلال الفهد زمام الامور في اللجنة الاولمبية الكويتية .

ومن هنا فإن فرحة الشارع برفع الايقاف المؤقت تحتاج الى تأكيد غدا من الحكومة التي ستكون على محك الحقيقة لمعرفة جديتها في معالجة الازمة من خلال طبيعة الاستجابة لقرار المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية الدولية ولكتاب محامي اللجنة الاولمبية الكويتية ، فإن التزمت بتعهدها للجنة الاولمبية الدولية بعدم اعاقة عمل اللجنة الاولمبية الكويتية ومكنت المجلس الذي يترأسه الشيخ طلال الفهد من تسلم المبنى ، فإنها تكون قد قطعت ثلاثة ارباع الطريق نحو رفع ايقاف كامل عن الحركة الاولمبية والرياضية ، وتكون قد اكدت مصداقيتها مع اللجنة الاولمبية الدولية ورغبتها الفعلية بحل الازمة ، واما ان رفضت التمكين ، فإن ذلك سيعيد الازمة للمربع الاول ويعني صورة سلبية للحكومة امام المنظمة الرياضية الدولية بنقض التعهد ، كما سيضع الحكومة في موقف صعب امام الشارع الذي سيتيقن حينها انها لاترغب برفع الايقاف .
والواقع ان الحكومة لاتملك عذرا لرفض قرار المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية الدولية بتسليم اللجنة الاولمبية للمجلس الذي حلته ، وذلك كون حجتها برفض اعادة المجلس المنحل قد انتفت مع صدور قرار المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية الدولبة ، فتمكين المجلس المنحل لن يكون منوطا بقرار الغاء قرار الحل وانما تفعيلا لقرار المكتب التنفيذي للاولمبية الدولية ، وهذا يعفي الحكومة من اي مسؤولية قانونية ويبعد عنها الحرج باعادة المجالس التي تم حلها بقرار ، وينطبق عليه تماما ما تم في قرار المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة القدم عندما قرر رفع الايقاف وتشكيل لجنة تسوية ولم تعترض الحكومة على هذا الاجراء والتزمت به خاصة وانه رفع الايقاف من جانب ومن جانب اخر فإنه لا يتعارض مع القانون الجديد ٨٧ لسنة ٢٠١٧ الذي منح الميثاق الاولمبي ولوائح الاتحادات الدولية اولوية في ادارة شؤون الهيئات الرياضية الكويتية .
كما ان الحكومة بحاجة لاثبات مصداقيتها مع اللجنة الاولمبية الدولية ، فهي تعهدت في ١٥ اغسطس بعدم اعاقة اي اجراء تتخذه اللجنة الاولمبية الدولية ، ولاتحتاج سوى لاثبات حسن نواياها بحل الازمة من خلال الالتزام بتعهدها .
فهل ستكون الحكومة جادة برفع الايقاف ام انها ستعيد الازمة للمربع الاول وتقتل فرحة الشارع بعودة علم الكويت خفاقا بالاستحقاقات الدولية ؟


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

83.9999
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top