مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

أجمل الابتسامات ابتسامة الأطفال

بدر عبدالله المديرس
2018/08/15   08:36 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



أجمل ابتسامات البشر على الإطلاق ابتسامة الأطفال في شهورهم وسنواتهم الأولى ، هذه الابتسامة البريئة بالابتسام لكل شيء أمامهم يبتسمون له عندما تبتسم لهم أو تؤشر بيديك لهم أو تقدم لهم هدية الطفولة فتراهم يبتسمون لك كأنهم يقولون لك شكراً بلغة الطفل وهي الابتسامة سواء كان الطفل مع والديه يسير بجانبهم ممسكين بيده أو في داخل عربانته الصغيرة يرفع رجليه ويديه يحركهم بطريقة طفولية عفوية والابتسامة مرسومة على وجهه .
أو عندما تراه جالساً مع والديه بطاولتهم التي بجانب طاولتكم في المطاعم والكافيتريات أو صالات الفنادق في السفر وحتى في داخل الطائرة أو في أي مكان يكون تراه يتنقل من طاولة إلى أخرى بابتسامته الطفولية يبتسم للكل والأم تغمرها الفرحة عندما ترى ابنها أو ابنتها يبتسم لها وللآخرين .
وكذلك الأطفال يتبادلون الابتسامة مع مربياتهم باللغة المشتركة لغة الابتسامة .
إن هذا الطفل المبتسم دائماً والذي يبكي دائماً لو كان يعلم أن ابتسامته البريئة مع الآخرين ستختفي في يوم من الأيام عندما يبلغ سن الرشد ويرى مآسي العالم العجيب أمامه وقد اختفت ابتسامات من ينظر إليهم ليستبدلونها بالابتسامة المكشرة في وجوه الآخرين وعاقدين (النونة) مثل ما يقول المثل الدارج في مجتمعنا باختفاء الابتسامة من وجوههم ومحياهم .
لأن هذا العصر العجيب وهذا الزمن الرمادي المكهرب بالحروب والاقتتال والتشرد والأمراض المستشرية بكثرة من الجو الملوث بمخلفات الحروب والمشاكل الاجتماعية وجمع المال وصرفه في غير محله ومعاداة البعض للبعض بدون أي سبب ومعاداة الجار للجار من البعض والكذب الذي يسميه البعض بالكذب الأبيض مع أنه حالك السواد .
والابتسامة عندهم بالقطارة للمجاملة المؤقتة فقط التي تخفي من ورائها الخبث والنفاق الاجتماعي وصداقات المصالح المالية .
آخر الكلام :
نقول هذا الكلام الذي الكل يعرفه أن هذا الطفل البريء بابتسامته التي هي أجمل الابتسامات الطفولية من البشر والتي لم يعي ولا يعرف لماذا يبتسم للآخرين والذي يبكي أحياناً .
إنه لو كان يعرف في مرحلة طفولته أن هذه الابتسامة ردة فعلها ما يحدث في هذا العالم مما ذكرناه لظل يبكي ويبكي ويبكي حزناً وألماً على ما يتخيل سيحدث أمامه عندما يبلغ سن الرشد ويحتفظ بابتسامته لوالديه فقط ليدخل السرور في نفوسهم .
أما هذا العالم لا يستحق الابتسامة بل يستحق البكاء .
إن الموضوع فلسفي ويحتاج إلى الدراسات والأبحاث لتحليل ابتسامات الطفولة .
إن هذا الموضوع شائك يعرفه علماء النفس والمختصون في عالم الطفولة لعلهم ينورون المجتمع بآرائهم بابتسامة الطفولة التي تختفي عندما يبلغون سن الرشد ويرون هول العالم ومشاكله .
وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

1645.4375
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top