مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

أهمية النظافة في كل شيء

بدر عبدالله المديرس
2018/08/12   07:04 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



لا أريد أن أتحدث عن النظافة بمفهومها العام في كل شيء في حياة الإنسان خاصة نظافة قلوب البشر التي أصبحت في هذا العصر وفي هذا الوقت لا تعرف ما في داخلها لأنها نظافة ضمير الإنسان بما يحمله للآخرين ولمن يتقابل معهم وهذا موضوع عميق ومحير في نفس الوقت يتضرر منه من يتعامل مع الشخص الذي قلبه وضميره غير معروف ما إذا كان نظيف القلب والضمير وحسن السريرة ويقولون عن آخر غير منصف في مقابلته مع الآخرين بسوء نيته .
ونترك الحديث عنه عندما نستكمل جوانبه .
وأما حديثنا هنا عن النظافة التي هي من أسهل الأمور للإنسان والتي تتعلق بتصرفات الشخص ومحافظته على النظافة في كل شيء يقوم به .
ومن أهم شيء هي التي تتعلق بالبيئة التي نعيشها والتي من خلالها نمارس بعدم الاهتمام بها بغير قصد طبعاً ولكنها عادات تعود عليها الإنسان ويرى فيها راحته مثل اللباس الطويل الذي يلامس الأرض بالحركة والمشي والذي ينقل كل ما هو ملقى على الأرض على لباسه الطويل خاصة في الحدائق على سبيل المثال المليئة بالأعشاب والمزروعات على الأرض والتي تسحبها الملابس الطويلة معها وربما فيها حشرات تضر الإنسان وينقلها إلى منزله وتسبب له الأضرار الصحية .
وكذلك الأحذية والنعال التي يلبسهما الإنسان التي تدوس على الأرض في المشي في الشوارع والطرقات والأسواق وفي حمامات أماكن العبادة وغير ذلك من الأماكن ويدخل البعض بها بدون أن ينزعها مع أن بعض الأماكن لا يسمح بدخول أي شخص إليها إلا بعد أن ينزع حذائه أو نعاله والبعض لا يبالي بذلك ولا يهتم بنزع حذائه الملوث من أوساخ الأرض وترى الكثيرون يدخلون بأحذيتهم ونعالهم إلى منازلهم بصالات الاستقبال وغرف النوم والبعض يدخل بالحمام بدون أن ينزع حذائه أو نعاله وهذا طبعاً يؤثر على بيئة منزله التي ربما هنالك مخلفات غير نظيفة معلقة بالحذاء أو النعال وقد تسبب الحساسية أو الأمراض .
إن النظافة مطلوبة بمراعاة اللباس الطويل الذي كما تقول اللهجة الكويتية يخبخب على الأرض ويسحب معه كل ما هو ملقى على الأرض والنظافة مطلوبة في مراعاة ذلك .
آخر الكلام :
في بعض دول شرق آسيا على سبيل المثال هناك طريقة للنظافة في منازلهم بوضع دولاب صغير في مداخل المنزل من الداخل توضع فيه الأحذية والنعال عندما يأتون من الخارج وبجانب الدولاب عدد من النعال أو الشبشب النظيف يلبسه الداخل إلى المنزل بعد أن يترك حذائه أو نعاله للرجال والنساء في الدولاب ولا يمكن أن يدخلوا بأحذيتهم ونعالهم إلى داخل المنزل وغرفه .
ويا ليتنا في الكويت نطبق ما يطبقونهم بوضع دولاب صغير أمام مدخل المنزل أو الشقة لوضع الأحذية والنعال فيها وبجانبه نعال نظيفة يدخل بها إلى المنزل أو الشقة وهذه عملية سهلة للمحافظة على بيئة المنزل بتجنب مخلفات الأماكن التي مشينا فيها بأحذيتنا ونعالنا .
يبقى القول نرى أحذيتنا أحياناً ملتصق فيها العلك الذي دسنا عليه في مشينا في خارج المنزل وعندما ندخل المنزل يلتصق العلق بالحذاء أو النعال الذي فيهما العلك بالسجاد والرخام والأرضية في المنزل وهذا أحد أسباب عدم الاهتمام بنظافة اللباس الطويل والأحذية والنعال .
وهذه هي احدى عادات الدول الحضارية التي تهتم بنظافة بيئتها المنزلية مثل ما تحدثنا عنها لا مثل ما عندنا بعدم الاهتمام ببيئتنا المنزلية .
ونكتفي بذلك .
وسلامتكم .
بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

266.0001
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top