مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

حديث الساعة

الرئيس الروسي بوتين لا يملك القرار في إعادة الإعمار!!

أحمد بودستور
2018/08/06   08:51 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



يقول المثل الفارسي (للسيف حدان وللسان مئة حد) ولايختلف اثنان على أن الرئيس الروسي بوتين هو الحاكم الفعلي لسوريا وهو الآمر الناهي فيها وهو من يصرح في قضايا سورية بحتة من اختصاص الحكومة السورية مثل عودة اللاجئين وإعادة الإعمار ولكن وصل الأمر حتى التفاوض مع تنظيم كلاب النار داعش من أجل إطلاق سراح مختطفين سوريين من محافظة السويداء يقوم به ضباط روس فهناك غياب تام للجزار بشار .
إن قضية إعادة إعمار ما دمرته الطائرات السورية والروسية التي كانت ترمي البراميل المتفجرة على المدن السورية وعلى المدنيين الأبرياء سوف يكلف كما قدره أحد المحللين الروس في برنامج حواري تقريبا تريليون دولار وهو مبلغ لاتستطيع روسيا وكذلك النظام الإيراني الذي يترنح اقتصاده تحت ضربات العقوبات الأمريكية تغطيته أو التكفل به ولذلك نقول إن الرئيس بوتين لايملك القرار في قضية إعادة الإعمار.
هناك دول أوضحت موقفها من قضية إعادة الإعمار في سوريا لأن بدونها لن يكون هناك عودة للاجئين لأنهم لن يعودوا إلى مدن تحولت إلى حطام وبدون أبسط الخدمات مثل الطرق والكهرباء والمرافق وهذه الدول هي فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وبالتأكيد سوف يكون لدول الخليج نفس الموقف .
إن شرط الرئيس الفرنسي ماكرون للمشاركة في عملية إعادة إعمار سوريا هو إجراء انتخابات نزيهة وأيضا تطبيق قرار مجلس الأمن 2254 وهو نفس الموقف الأمريكي وكذلك موقف دول الخليج ولذلك ما استطاع الرئيس بوتين تحقيقه وهو حماية نظام الجزار بشار من السقوط لايستطيع تحقيقه في عملية إعادة الإعمار.
إن الهيمنة الروسية في سوريا لن تستطيع فرض حل نهائي للقضية السورية لأن الحل لن يكون عسكريا ولكنه حل سياسي وهو ما أكده مندوب الكويت الدائم في الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي وهو أيضا من يمثل الكويت في مجلس الأمن حيث أن الكويت عضو غير دائم في مجلس وتحضر كل الجلسات التي تتعلق بالقضية السورية أنه لا حل عسكريا للأزمة السورية فهناك قرارات لمجلس الأمن على روسيا أن تنفذها لا أن تلتف عليها في مؤتمر الاستانا الذي يحضره فقط تركيا وإيران وروسيا وهناك تجاهل تام للقوى الأخرى وكذلك المجتمع الدولي ومجلس الأمن.
لن تكون هناك عملية لإعادة إعمار سوريا وكذلك عودة اللاجئين والنازحين السوريين بدون تفاهم روسيا مع الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي وكذلك دول الخليج فهي التي تملك القدرة المالية على إعادة إعمار سوريا وبالتالي عودة اللاجئين وهناك طبعا شروط تؤدي في النهاية إلى غياب الجزار بشار عن المشهد السياسي ولذلك سوف تفشل روسيا في أن تكون الحاكم الفعلي لسوريا والمحافظة على بقاء الجزار بشار بالسلطة إلى الأبد وسوف تجد نفسها مضطرة للقبول بشروط المجتمع الدولي وبذلك سوف يتلاشي الانتصار المدوي الذي يدعي الجزار بشار تحقيقه بدعم القوى المحتلة لسوريا وهي روسيا وإيران وتركيا التي تلعب على الحبلين ولكن أطماعها مكشوفة في سوريا وسوف تنتصر الثورة السورية في نهاية المطاف بدعم القوى المحبة للسلام وسوف تلحق الهزيمة بمحور الشر الذي تقوده روسيا .

أحمد بودستور
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

788.0029
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top