مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

أعزائي القراء

بدر عبدالله المديرس
2018/08/05   07:24 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



أواصل اليوم معكم نشر تعليقاتكم على مقالاتنا التي ننشرها في (الوطن الالكتروني) وهذا دافع لنا لأن نواصل الكتابة وتعالج مشاكل المجتمع الكويتي ونبدي رأينا فيها ونضع الحلول بقدر المستطاع ولا نكتب لمجرد الكتابة فهي سهلة جداً على الكاتب الصحفي مجرد فكرة وورقة وقلم أو جهاز الكتروني سريع في الكتابة ونشره في الإعلام المقروء .
ولكن هدفنا من الكتابة أن نتفاعل مع القارئ الذي يسعدنا بقراءة مقالاتنا وتعليق البعض عليها وهذا ما يجعلنا نخصص بين فترة وأخرى مقالا خاصا لنشر تعليقاتكم التي تصلنا ونسعد بنشرها ونبادلكم التعليق عليها ليظل التواصل مستمرا بين الكاتب والقارئ .
وإليكم تعليقاتكم مع تحياتي .
المقال :الذكرى المشؤومة
المعلقة : هالة عبد الرحمن
التعليق : ذكرى من ذكريات العمر المؤلمة المفزعة التي لا تنسى اعتصرت قلوبنا بأحداثها التي لم يكن يصدقها عقل ولا حتى تجول مجرد خيال ولكن أدركتنا جميعا كويتيين ووافدين رحمة الله تعالى وكرمه بأن حشد الحشود وسخر العقول والقلوب لتقف يدا واحدة في سبيل عودة الكويت الحبيبة ، وعادت وتلألأت كما كانت اللهم احفظها يا كريم .
كاتب المقال : لم أجد الكلمات التي أقولها لابنة مصر الغالية هالة عبد الرحمن التي جعلتني أذرف الدمع غزيراً متساقطًا على ورقة تعليقي على تعليقها بما قالته بكلمات الصدق والوفاء والحزن والآلام التي عصرت قلوبنا جميعاً أبناء مصر وأبناء الكويت لتلتقي قلوب المحبة والوفاء لحب مصر الراسخ حبنا لها في قلوبنا فالكلام الذي قالته هالة عبد الرحمن لم يقله كويتي لنمر عليه مرور الكرام لو كان نابعا من ابن البلد ولكن قالته ابنة مصر بطيبة قلبها ووفائها وحزنها وألمها الذي عصر قلبها وتألمت للغزو العراقي الغاشم على الكويت .
فالشكر لا يكفي لك مهما شكرنا ولكن فحبنا بالحس الوطني لمصر وأبنائها الطيبين راسخ في قلوبنا فهو الشكر كله .
المقال :المسؤولون لا يقرأون
المعلق : بو محمد أحمد العدساني
التعليق : برأيي أن إحدى مسببات النجاح لأي مسؤول هو متابعة ما يكتب ويقال بوسائل الإعلام المختلفة فالإعلام هو مرآة المجتمع ولو تم ذلك لتحسنت كثيراً إدارة المشاريع العامة .
كثر الله من أمثالكم وقديماً قيل كثرة الدق يفك اللحام. فضع الأمل أمامك أستاذي ووفقكم الله .
كاتب المقال : تعليقك بو محمد هو عين الحقيقة وهو الذي يجب أن يأخذ به المسؤولين.. المتابعة والاهتمام بوسائل الإعلام المختلفة ونحن مثل ما تفضلت سنظل ندق في كتاباتنا إلى أن يفك اللحام باهتمام المسؤولين بما يكتب وينشر في الإعلام في مختلف صوره وأنا الأمل يحدوني أنا شخصياً ودائماً أنا متفائل وأعيش مع الأمل والتمني خاصة مع بلدي الكويت بحسي الوطني لتكون راقية في كل شيء بما في ذلك العمل الإداري .
المقال : المسؤولون لا يقرأون
المعلق : علي الصليلي
التعليق : يقرؤون بس يتصمخون طال عمرك .
كاتب المقال : طال عمرك أخي علي إحنا علينا نكتب ونجتهد بالكتابة ولن نمل من التكرار وإن شاء الله يصل صوتنا الإعلامي إليهم وشكرنا لتعليقك التوضيحي .
المقال : المسؤولون لا يقرأون
المعلق : محمد غريب حاتم
التعليق : المسؤولين كلهم بالواسطة .
كاتب المقال : ما هو الحل إذا كان كل شيء بالواسطة ولا يقدر الواحد أن يصل إلى المسؤولين لشرح مشكلته في العمل إذا لم يكن عنده واسطة وما ينشر بالإعلام الكويتي إلا محاولة تقريب وجهات النظر بين المسؤولين خاصة في القطاع العام وبين المراجعين لقطاعاتهم .
بس لازم يقرأون .
المقال : المال لا يصنع السعادة
المعلق : إبراهيم الخارجي
التعليق : السلام عليكم أكيد المال لا يصنع السعادة بل طاعة الله ألف خير من المال الذي هو بالأساس هبة من الله تعالى خصوصاً إذا كان حلالا وما فيه شبهة حرام .
كاتب المقال : السلام عليكم تعليقك في محله وأصاب الحقيقة وفعلاً المال الحلال الذي ليس في أي شبهة حرام ما هو إلا هبة من الله سبحانه وتعالى يجب المحافظة عليه وصرفه في الأشياء التي لا يمكن الاستغناء عنها ولو دقيقة واحدة .
المقال : المال لا يصنع السعادة
المعلق : مصطفى الجندي
التعليق : حقاً هذا عنوان أصاب كثيراً الحقيقة واسمح لي أن ألخص ما جاء بكلامك الطيب في كلمة واحدة وهي القناعة .
ولقد لخص ذلك كتابنا الكريم حينما خاطب الله نبينا صل الله عليه وسلم ولسوف يعطيك ربك فترضى .
المفتاح السحري هنا هو الرضى والقناعة دونهما كله هبااااااء
والله يعطيك القناعة والرضى حينئذ تكون سعدت دنيا وآخرة . وسلامتك .
كاتب المقال : تعليق طيب لخص فيه المقال بخطاب ديني من الله سبحانه وتعالى لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم ولسوف يعطيك ربك فترضى بس وين الذين يأخذون الحكم الدينية من قرآننا الكريم واللاهين بجمع المال متصورين هو الذي يصنع السعادة لهم التي لا تدوم عندما يفقدون أي كان السبب ولذلك يتحسرون على السعادة التي لم يصنعها جمع الأموال وهذا درس رباني .
المقال : التعاطف العائلي
المعلق : عمر الصالح
التعليق : أتفق معك تماما أستاذ بدر وينطبق المثل القائل ما يحك ظهيرك إلا ظفيرك، وأريد أن أضيف أن التربية الصالحة للأبناء في الصغر هي من تجعلهم يبرو بوالديهم في الكبر، والله يخليلك عيالك الذي لم نسمع عنهم إلا كل خير، تحياتي .
كاتب المقال : شكراً أستاذ عمر على تعليقك الطيب والله يخلي لك أبناءك بتربيتك الصالحة وأنت أب مثالي يبدو من خلال طرحك التربوي بأهمية تواصل الأبناء مع والديهم وإن شاء الله الأبناء يجعلون نصب أعينهم التعاطف العائلي خاصة الوالدين.
المقال : التشفي المغيث
المعلق : حسين الشاويش
التعليق : ربنا يبعدهم عنكم وعنا يارب العالمين .
كاتب المقال : آمين آمين لأن لا يأتي من ورائهم إلا الضرر النفسي علينا بدون وجه حق للذين يمارسون التشفي المغيث في حق الآخرين . 
آخر الكلام :
إن تعليقاتكم على بعض مقالاتنا خاصة التي لها علاقة بما يدور في المجتمع الكويتي وفي القطاعين العام والخاص والتي تتفق مع ما نكتبه وإبداء آرائكم واقتراحاتكم حول مختلف المواضيع هي التي تحرك المياه الراكدة للوصول إلى التطوير المطلوب في مشاكلنا الاجتماعية والتي تساعد الكاتب وتشجعه أن يواصل الكتابة لأنه يرى أمامه تعليقاتكم التي تتفاعل مع ما نكتب في مختلف المواضيع .
ومثل ما قال القارئ الكريم بو محمد علي تعليقه على مقال المسؤولين لا يقرأون حول ما قيل قديماً كثرة الدق يفك اللحام .
لذلك سنظل ندق وندق وندق إلى أن يفك اللحام في إصلاح الأمور الإدارية التي يعاني منها مجتمعنا الكويتي في مختلف قطاعات الدولة .
وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

378.9983
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top