مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

من احتل الكويت صيف 1990؟

بدر عبدالله المديرس
2018/08/04   09:04 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



هذا هو عنوان مقال الكاتب الصحفي المبدع مشاري الذايدي في الصفحة الأخيرة في جريدة الشرق الأوسط التي تصدر في لندن وذلك تزامناً مع الذكرى المشئومة للغزو العراقي الغاشم على دولة الكويت والذي يصادف يوم الخميس 2/8/2018 .
إنه لولا مساحة الموضوع التي لا تسمح لنا بالنشر كاملاً لنشرناه كاملاً في (الوطن الالكتروني) تقديراً وشكراً للكاتب الصحفي مشاري الذايدي ابن المملكة العربية السعودية الشقيقة والتي لها مكانة كبيرة في نفوسنا ملكاً وحكومة وشعباً .
ونحن هنا في الكويت لا يمكننا أن ننسى الكويت بحكامها وشعبها مدى الحياة وتذكرها لأجيالنا الواعدة بالترابط الأخوي بين المملكة العربية السعودية الشقيقة والكويت بالكلمة الخالدة للملك فهد بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة طيب الله ثراه وأسكنه فسيح جناته في حرب الخليج وغزو الكويت بقوله :
يا تبقى الكويت والسعودية يا تنتهي مع بعض .
وكان فعلاً وقولاً للملك فهد بن عبد العزيز آل سعود رحمة الله عليه .
وتحررت الكويت وبقيت مع شقيقتها المملكة العربية السعودية قلباً واحداً وكلمة واحدة في السراء والضراء .
ونختصر بقدر المستطاع نشر فقرات مما جاء بالمقال بالحس الوطني السعودي والكويتي المشترك للكاتب مشاري الذايدي والذي بدأه بالقول :
(نحن أمام الذكرى الـــ 28 للغزو العراقي للكويت في الثاني من شهر أغسطس "آب" 1990 وهي بلا ريب ذكرى طرية الجرح في الوجدان الكويتي بل السعودي بل الخليجي بل العربي برهان حياة هذا الجرح نازاً بالألم ، الجدل الصاخب الذي تسبب به تعليق السفير العراقي في الكويت الذي دعى فيه الحكومة الكويتية لاعتماد مسمى (الغزو الصدامي) نسبة إلى صدام حسين بديلاً عن (الغزو العراقي) في المناهج الدراسية في البلاد .
هذا التعليق يراد منه حصر واقعة ... هي من وقائع الدهر احتلال الكويت من قبل الجيش العراقي الذي يقوده صدام حسين بشخص وربما عائلة أو عشيرة أو حتى حزب البعث العتيد صدام حسين المجيد .
ويختتم الكاتب المبدع مشاري الذايدي مقاله بالقول :
(غزو الكويت من قبل سلطات العراق 1990 أمر يجب على الكويت والسعودية بوجه خاص تقليب النظر وإثراء الفكر حوله ، ليس من أجل إشباع جمر الغضب بل من أجل إرواء ماء العقل) .
ويضيف قائلاً التذكر الدفين يحول الجرح القديم لشاهد تاريخي حي كل ما سلف هو حديث عن حكام العراق وليس عن أهله وشعبه .
آخر الكلام :
شكراً جزيلاً للكاتب الصحفي المبدع ومعد ومقدم البرنامج الناجح إعداداً وتقديماً "مرايا" من القناة العربية مشاري الذايدي على ما قاله بحق الكويت من الاحتلال العراقي الغاشم والتي بلا ريب ذكرى طرية الجرح في الوجدان الكويتي بل السعودي بل الخليجي بل العربي .
إننا نتمنى أن ينشر هذا المقال الذي نشر في جريدة الشرق الأوسط الصادرة في يوم الجمعة 3/8/2018 في جميع الإعلام الكويتي المقروء والمسموع والمرئي لأنه فعلاً يستحق النشر كلاماً وطنياً بإحساس وشعور حس وطني سعودي من ابن الشقيقة الكبري المملكة العربية السعودية .
فشكراً مرة أخرى بل أكثر من مرة للمبدع في كتاباته الصحفية وفي إعداده وتقديمه للبرنامج الناجح "مرايا" مشاري الذايدي بثقافته وعلمه وخبرته الإعلامية وكثر الله من أمثاله سعودي وكويتي تلتقي قلوبهما ويتبادلون شعورهما الوطني بالإحساس الوطني والتعاطف بينهما والمحبة والإخاء في كل ما هو سعودي وكويتي .
وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

338.0015
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top