منوعات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

بحر الكويت.. حاضنة أسماك القرش النادرة المسالمة

2018/07/29   11:18 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
بحر الكويت.. حاضنة أسماك القرش النادرة المسالمة



كونا - تعد المياه الإقليمية الكويتية وتحديدا جون الكويت أحد أكبر حاضنات الأسماك في العالم لما لها من طبيعة وخصائص فريدة من حيث حركة التيارات الى جانب كون الجون بيئة جاذبة للعديد من الكائنات البحرية التي تنشد الأمان والمياه الدافئة فتتحول الى قبلة لبعض أنواع الأسماك العملاقة كأسماك القرش المسالمة.
ومن أشهر أنواع اسماك القرش الموجودة في المياه الإقليمية الكويتية (القرش الحوت) وقد يظهر بالقرب من الشواطئ للبحث عن الغذاء وهو أكبر أنواع أسماك القرش النادرة والمسالمة التي يتوق الغواصون للغوص معه لأخذ الصور التذكارية والتمتع بمصاحبته.
وفي هذا السياق قالت الباحثة الكويتية المتخصصة في اسماك القرش الدكتورة دارين المعجل لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الاحد "ان أسماك القرش جزء من طبيعة المنطقة وهي موجودة في المياه الإقليمية منذ القدم ولدينا نحو 32 نوعا تم رصدها فعليا اضافة الى وجود 17 نوعا سمعنا او قرأنا عنه ولها دور مهم في حماية البيئة البحرية كونها تتغذي على الأجزاء الضعيفة او المريضة من الاسماك".
وأضافت المعجل وهي أول كويتية تحصل على الدكتوراه في أسماك القرش ورسالتها بعنوان (دراسة لحماية أسماك القرش على طول السواحل العربية.. رؤى من خبرات الصيادين والأدوات الجزيئية) "ان سمكة القرش خجولة ومسالمة بطبعها وتعيش في الأماكن الهادئة".
وذكرت ان اسماك القرش تسبح في مجموعات وغالبا ما تشاهد في المكان والتوقيت ذاته من كل عام ونادرا ما يتم مشاهدتها منفردة أو بالقرب من الشواطئ او تجمعات الناس ويكثر وجودها في فترات الصيف مع المياه الدافئة.
واوضحت ان "سمك القرش يتغذى على السلطعون والديدان واللخم والمزلقان والقبقب وغالبا ما توجد تلك الكائنات في المياه القريبة من الشاطئ لذا قد نجد أحيانا اسماك القرش بالقرب من الشاطئ لسهولة الحصول على الطعام".
وأوضحت المعجل ان منطقة جزيرة بوبيان تعد من أفضل الأماكن الحاضنة لأسماك القرش كونها مصبا للأنهار التي غالبا ما تكون غنية بالمواد الغذائية كما انها تعد من الأماكن الآمنة لصغارها.
وبينت ان "احجامها تتراوح من 50 سنتيمترا الى 12 مترا مؤكدة ان اسماك القرش لا تهاجم الانسان مطلقا الا اذا شعرت بخطورة تهددها لذا من المهم ان يحترم الانسان خصوصية سمك القرش لاسيما الغواصون وعدم التوجه الى مناطقه ولابد من وجود مسافة كافية لتفادي التأثير السلبي للفقاعات الصادرة عن اجهزة الاوكسجين والتي تسبب ضغطا عصبيا وتشكل تهديدا عليه".
ولفتت المعجل الى ان"القرش يعطي تغيرات في شكل جسده وايحاءات انه مستعد للهجوم اذ تتحول الزعنفتان الجانبيتان الى زاوية قائمة للأسفل او يتقوس الظهر ويتعرج ويكون ذلك بمثابة اعلان ما قبل الهجوم الا انه يكون للدفاع عن النفس لأن لحم الانسان لا يستهويه .. وهنا على الانسان الابتعاد عن منطقته".
وأوضحت "انه في حال هجم القرش على الانسان فلا بد من توجيه ضربة بقبضة اليد في مناطق الخياشيم او العين او المنطقة الامامية في مقدمة الوجه والتي تحوي مجسات حساسة جدا والضرب عليها حينها يفقد القرش السيطرة وتسبب له صدمة ..وهنا يستطيع الانسان الابتعاد".
من جانبه أكد الباحث العلمي في مركز أبحاث البيئة والعلوم الحياتية في معهد الكويت للأبحاث العلمية عبد الرحمن يوسف ل (كونا) اهتمام المعهد بالبيئة البحرية والساحلية وتخصيص أبحاث ومشاريع رائدة في هذه المجالات.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1339
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top