مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

حديث الساعة

بالعربي الفصيح.. في قضية الرياضة لا يصح إلا الصحيح!!

أحمد بودستور
2018/07/28   07:56 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



قال الشاعر أبو العلاء المعري:

قل الثقات فما أدري بمن أثق
لم يبق في الناس إلا الزور والملق

هناك عبارة تقول (غالبا ما ينقلب الخداع على صاحبه) فقد مارست الحكومة وكذلك اللجنة الرياضية في مجلس الأمة الخداع واللف والدوران والضحك على ذقون المواطنين ردحا من الزمن ولكن قرار اللجنة الأولمبية الدولية الأخير فضح كل الألاعيب ولم يترك للحكومة خيارات كثيرة.
لاتملك الحكومة إلا خيار واحد فليس هناك مجال ومتسع للمراوغة والمناورة فهناك تاريخ محدد وهو 15 أغسطس القادم حتى تتخذ الحكومة قرارها النهائي بعودة الأندية المنحلة وأعضاء مجالس الإدارات وكذلك عودة الاتحادات الرياضية المنحلة واللجنة الأولمبية الكويتية التي كان يرأسها الشيخ طلال الفهد حتى تتخذ اللجنة الأولمبية الدولية قرارها برفع إيقاف النشاط الرياضي الخارجي للأندية والمنتخبات الرياضية .
لاشك أن الحركة الرياضية الكويتية وكذلك الشباب الرياضي خسروا الكثير من عدم المشاركة في البطولات الدولية والعالمية وآخرها بطولة كأس العالم التي أقيمت في روسيا وكذلك بطولة كأس آسيا الأخيرة وهي سوف تخسر البطولات القادمة وهناك دورة الألعاب الآسيوية التي ستقام في أندونيسيا في شهر 8 القادم وإذا لم تلتزم الحكومة بتعديل القوانين المحلية حتى تنسجم مع القوانين الدولية فسوف لن تشارك الكويت في بطولة أندونيسيا وتضيع الفرصة فليس هناك متسع من الوقت.
نعتقد أنه قد رفعت الأقلام وجفت الصحف فإما أن تكون لدينا حركة رياضية تشارك في البطولات الدولية والعالمية أو أن لايكون هناك حركة رياضية وتكون هناك عودة لدوري المدارس لأن النشاط الرياضي سوف يكون فقط داخل الكويت.
النائب محمد المطير رأى في كتاب اللجنة الأولمبية الدولية الأخير أنه فضيحة الكذبة والتمثيلية الرخيصة لجلسة الرياضة غير الدستورية في حين علق النائب صالح عاشور أنه بعد وصول كتاب اللجنة الأولمبية الدولية الذي وضع خارطة الطريق لعودة الرياضة ورفع الإيقاف أصبح لزاما على الحكومة تنفيذ ما جاء فيه حتى ننتهي من هذا الصراع .
النائب عبدالوهاب البابطين علق على كتاب اللجنة الأولمبية الدولية أن الكرة الآن في ملعب الحكومة وهو ما كنا نؤكده مرارا وتكرارا طوال الفترة السابقة من إجراءات لمنع الإيقاف وأما المحامي حسين العصفور فقد ذكر في تصريح له أنه كما أكدنا عليه سابقا أنه لا رفع للإيقاف إلا بعودة الاتحادات المنحلة ولاتتعبوا أنفسكم كثيرا.
إن الصورة الآن أصبحت واضحة تماما للحكومة وكذلك أعضاء مجلس الأمة ولكل المهتمين بالشأن الرياضي ولم يعد مقبولا إعطاء أي تبريرات أو الاجتهاد بأي تحليلات فقد وضعت النقاط على الحروف وليس أمام الحكومة خيار آخر غير الانصياع لطلبات اللجنة الأولمبية الدولية وأن تضع مصلحة الكويت فوق أي مصالح أخرى لمتنفذين أو مجموعات لا تريد مصلحة الكويت ولكنها تسعى لتحقيق مصالحها الشخصية على حساب سمعة الكويت وعلى حساب الشعب الكويتي والشباب الرياضي الذي يطالب برفع الإيقاف حتى تعود المنتخبات الكويتية للمشاركة في البطولات الدولية وتعود الفرحة للشارع الرياضي والشعب الكويتي.

أحمد بودستور
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

291.0035
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top