مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

كلمة حق

كلام العدى ضرب من الهذيان

عبدالله الهدلق
2018/07/23   06:02 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



هاجم الرئيس الفارسي الإيراني حسن روحاني نظيره الأمريكي دونالد ترامب محذرا إدارته من اتخاذ سياسة معادية لبلاده، لأن الحرب بين البلدين ستكون -حسب تعبيره - أم الحروب ! وزعم روحاني - الذي كان يتحدث أمام رؤساء بعثات إيران في الخارج - أنَّ الرئيس الأمريكي يُعلن الحرب على الشعب الإيراني ثم يتشدق بالقول إنه يريد دعم الشعب الإيراني وحمايته ، كما ادَّعى روحاني أنَّ ترامب عاجزٌ عن إثارة الشعب الإيراني ضد أمنه ومصالحه وحذره من اللعب بـ (ذيل الأسد !) لأن ذلك لن يؤدي - كما يزعم روحاني - إلا إلى الندم !

وزعَمَ روحاني أيضاً حول تلويح ترامب بمنع تصدير النفط الإيراني أن نظام العمائم الفارسي الإيراني نظام شرف ! وحفظ أمن ممر الملاحة البحرية في المنطقة طوال التاريخ ، وأغرقَ روحاني في مزاعِمه قائلاً إنَّ من يفهم قليلاً في السياسية لا يوافق على وقف تصدير النفط الإيراني مُدَّعياً أن بلاده تمتلك الكثير من المضائق ومضيق هرمز واحد منها في تهديدٍ بإغلاقِ الممر الملاحي الدولي .
وكانت الإدارة الأمريكية قد طلبت من دول العالم التوقف عن شراء النفط الإيراني ، وتجري محادثات مع عدد من الدول التي تشتري النفط الإيراني لمطالبتها بوقف وارداتها بحلول الرابع من شهر نوفمبر القادم ، وفرضت إدارة ترامب عقوبات على طهران في مايو الماضي بعد قرار الرئيس الأمريكي الانسحاب من الاتفاق المتعلق بالبرنامج النووي الإيراني ، وهام الذليل روحاني في خيالاته ومزاعمه مُدَّعياً أنَّ بلاده تسعى إلى إقامة علاقاتٍ جيدة مع العالم ، وترغب في علاقات أفضل مع دولِ الجوار ، وإصلاح العلاقات مع السعودية والإمارات والبحرين !

وكان مرشد الثورة الفارسية خامنئي قد هدَّدَ بعرقلة صادرات النفط من دول الجوار عبر مضيق هرمز إذا مضت الولايات المتحدة في السعي للوقف الكامل لصادرات إيران النفطية ، وتعد إيران من أكبر منتجي النفط في العالم إذ تصل قيمة صادراتها من النفط والغاز إلى مليارات الدولارات سنوياً لكن إنتاج إيران من النفط وإجمالي ناتجها المحلي يخضعان لعقوباتٍ دولية ، ولا تُعَدُّ الولايات المتحدة من مستوردي النفط الإيراني ، لكن عقوباتها ستطال شركات النفط الأوروبية على وجه الخصوص ، فمثلاً شركة توتال الفرنسية التي وقَّعت عقداً بقيمة خمسة مليارات دولار مع إيران بعد الاتفاق النووي وشركة بريتش بتروليم التي وقَّعت شراكة مع الشركة الحكومية الإيرانية للتنقيب في حقل روم الإيراني للغاز ، ستضطران بعد العقوبات الأمريكية إلى إلغاء عقديهما مع إيران .

ويبقى تهديد روحاني - ذيل الأسد - بما أسماه (أم الحروب !) ضربٌ من هذيانِ العِدَى ومذكراً بهذيان المقبور صدام حسين المسمى (أم المعارك !) التي قبرته وأهلكته ، كما أن تهديد خامنئي بغلق الممر الملاحي الدَّولي ممر السلام (هرمز) نوعٌ آخر من هذيان العِدَى ، ولكنني أحذِّر نظام العمائم الفارسي الحاكم في طهران قائلاً لرمزيه الهاذيين خامنئي المهدد وروحاني ذيل الأسد (لا تُعانِد من إذا قالَ فَعَل) .

عبدالله الهدلق
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

210.0005
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top