مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

حديث الساعة

الدعم الممكن للعراق أو الانزلاق في فوضى لاتطاق!!

أحمد بودستور
2018/07/16   07:54 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



قال الشاعر السري الرفاء:
إذا العبء الثقيل توزعته
أكف القوم خف على الرقاب

هناك قول اسكتلندي (اجتماع السواعد يبني وطن واجتماع القلوب يخفف المحن) ولاشك أن العراق في محنة عظيمة فهو على حافة الهاوية لو استمر الغضب والغليان الشعبي قد تنزلق البلد في مستنقع حرب أهلية لا تبقي ولا تذر فالشعب العراقي فقد الأمل في الطبقة السياسية والنظام الحاكم فقد شبع من الوعود البراقة الزائفة.
أيضا هناك أطراف خارجية لديها أذناب عراقية تسعى إلى تفجير الوضع وإدخال العراق في حالة من الفوضى الشاملة حتى تتمكن من تدميرها ونهب ثرواتها وخيراتها حتى يسهل ابتلاعها ولعل أبرز هذه القوى أو الأطراف هو الراعي الرسمي للإرهاب العالمي النظام الايراني الذي يخلق الفوضى الشاملة حتى يسهل عليه التحرك والهيمنة والسيطرة على العراق وتنصيب حكومة موالية له فهناك صراع بين الأحزاب السياسية حول تشكيل الحكومة مما يدخل العراق في فراغ دستوري يدفع النظام الإيراني للتدخل من خلال أدواته وأذنابه من الأحزاب العراقية وكذلك ميليشيا الحشد الشعبي الموالية للنظام الإيراني.
هناك مثل يقول (رب ضارة نافعة) فقد اكتشف المتظاهرون من الشعب العراقي الذين لهم مطالب عادلة بعض المندسين من الجنسية الإيرانية الذين ينفذون تعليمات ملالي طهران بتحويل المظاهرات السلمية إلى تدمير وتخريب المنشآت الحيوية مثل المطارات وحقول البترول وكذلك الاعتداء على رجال الأمن والشرطة والاستيلاء على أسلحتهم بقصد إحداث فوضى قد تخرج عن سيطرة الأمن العراقي وبالتالي يحدث مالا يحمد عقباه من حرب أهلية شرسة لها أبعاد طائفية .
نعتقد أن القناع الإيراني قد سقط لذلك كانت هناك اعتداءات من المتظاهرين على مقرات الأحزاب العراقية الموالية للنظام الإيراني وهي معروفة مثل حزب الله العراقي وعصائب الحق وفيلق بدر والحشد الشعبي وقد طالب المتظاهرون برحيل إيران وطردها من العراق وكذلك إبعاد أذناب إيران عن المناصب العليا.
صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد حفظه الله تلقى اتصالا هاتفيا من أخيه معالي رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي حيث أعرب سموه على استعداد الكويت لتقديم كل الدعم الممكن للعراق ليتمكن من تجاوز ما يمر به من أحداث مؤلمة سائلا الله أن يحقق للشعب العراقي كل مايتطلع إليه من تقدم وازدهار.
أيضا من المقرر أن يعقد اجتماع حكومي نيابي لمناقشة طلب نيابي حول آخر التطورات في العراق ومدى استعدادات الحكومة لكافة الاحتمالات بشأن الأحداث في العراق وسوف يعقد الاجتماع في مبنى مجلس الأمة اليوم الثلاثاء بحضور عدد من الوزراء المعنيين أبرزهم نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ووزير الداخلية والدفاع بالإنابة الشيخ خالد الجراح وسوف تبحث سبل تقديم الدعم الممكن للعراق .
الجدير بالذكر أن العراق يعاني من أزمة حادة في الكهرباء وسوف يغادر وزير الكهرباء العراقي إلى المملكة العربية السعودية لمناقشة حل هذه الأزمة ونعتقد أن الكويت تملك فائضا من الكهرباء تستطيع أن تدعم به العراق بشكل مؤقت ونقصد مدينة البصرة القريبة من الكويت بدل أن تكون تحت رحمة النظام الإيراني الذي يمدها بالكهرباء من أجل السيطرة عليها وقد صرح قبل فترة وزير الكهرباء الكويتي أن الكويت تملك فائضا يمكن أن تساهم في سد النقص في الدول الخليجية.
إن المطلوب من الدول الخليجية وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية ودولة الكويت حيث أن لديهم حدود مشتركة مع العراق تقديم كل الدعم الممكن للعراق حتى لايرتمي في أحضان إيران ويعود للحضن الخليجي والعربي خاصة في المحنة التي يمر بها وأن تساعد العراق على الخروج من الأزمة السياسية حيث إلى الآن فشلت الكتل السياسية في الاتفاق على تشكيل الحكومة العراقية وكذلك تسمية رئيس الوزراء العراقي الجديد الذي تسعى إيران جاهدة لتشكيل حكومة عراقية موالية لها وكذلك تعيين رئيس وزراء عراقي محسوب على النظام الإيراني وبالتالي يكون العراق جزءا من محور الشر وليس جزءا من محور الخير الذي يسعى إلى إرساء السلام والمحافظة على أمن واستقرار دول المنطقة .

أحمد بودستور
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

222.0012
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top