مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

كلمة حق

الموقف الكويتي الرسمي تمثله الحكومة وليس مجلس الأمة

عبدالله الهدلق
2018/07/15   08:55 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



تصريحُ سفيرِ دولة الكويت لدى لبنان عبدالعال القناعي بِأنَّ البرلمانية الكويتية التي يقودها رئيس مجلس الأُمة الكويتي مرزوق علي الغانم تشكل عضداً وسنداً للدِّبلوماسية الكويتية الرَّسمية مردودُ عليه ولا يُعَبِّرُ عَنِ الحقيقةِ والواقِعِ ، كما أنَّ ما قاله السفير القناعي في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) من أنَّ مشاركة مرزوق علي الغانم في منتدى الاقتصاد العربي تلبية لدعوة كريمة من رئيس مجلس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري شكلت فرصة لإبداء وجهة نظر الكويت من ناحية برلمانية فيما يخص الأمور الاقتصادية في الكويت ولبنان والعالم العربي بشكل عام ، ما قاله السفير كلامٌ مغلوطٌ ينافي الحقيقة ويؤدي إلى تشابك السلطات بدلاً من الفصل بينها ، فإذا كان رئيس مجلس الأمة (يمثل وجهة نظر الكويت فيما يخص الأمور الاقتصادية !) - كما يزعم السفير القناعي - فما قيمة وزراء المالية ومحافظ البنك المركزي ووزير التجارة والصناعة والاقتصاد إذن ؟
وإذا كانت زيارة رئيس مجلس الأمة قد شكلت مناسبة للقاء الغانم بالرئيس اللبناني العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الوزراء المكلف سعد الحريري لتبادل وجهات النظر والتأكيد على عمق العلاقات الكويتية اللبنانية الأخوية والضاربة في التاريخ كما كان له لقاءات جانبية مع العديد من الفعاليات السياسية والاقتصادية في لبنان - كما يدَّعي سفير دولة الكويت في لبنان عبد العال القناعي - فما قيمة وزراء الخارجية والدولة لشؤون مجلس الوزراء والمالية والتجارة؟
وإذا كان الرئيس الغانم قد أجاد بنقل وجهة نظر الكويت في مختلف الشؤون الاقتصادية والسياسية - كما يقول القناعي - ويشيد بما يقوم به من دبلوماسية برلمانية نشطة لإيصال وجهة نظر الكويت إلى العالم العربي والعالم ! فماذا بقي للوزراء المعنيين من جهودٍ ومساعٍ في شؤون وزاراتهم وتخصصاتهم؟ أم نُغيِّر مُسَمَّى مرزوق الغانم إلى رئيس مجلس الأمة ووزير الخارجية والتجارة والمالية ومحافظ البنك المركزي؟!
مرزوق الغانم الذي وصل إلى بيروت في 11 من يوليو على رأس وفد برلماني وحل ضيف شرف على منتدى الاقتصاد العربي ، لم يكن يملك الحق البروتوكولي والرسمي ليلقي كلمة في الجلسة الافتتاحية ويتناول خلالها رؤية الإصلاح الاقتصادي والمالي الرسمي في الكويت فذلك ليس من اختصاصه ، كما لم يكن له الحق في التطرق للوضع الاقتصادي في لبنان والعالم العربي فهي أمورٌ ليست من اختصاصه أيضاً ، فما يقع ضمن دائرة اختصاصه هو الحديث عن الشؤون البرلمانية والنيابية بين دولة الكويت ولبنان مع نبيه برِّي فقط .

عبدالله الهدلق
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

289.9988
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top